آخر الأخبار
الرئيسية / تكنولوجيا ريفية / باحثة بمركز البحوث الزراعية: مخبوزات وقائية للحد من الأنيميا وهشاشة العظام

باحثة بمركز البحوث الزراعية: مخبوزات وقائية للحد من الأنيميا وهشاشة العظام

مخبوزات

كتبت: هيام عبدالفتاح قالت الدكتورة منى محمود، أستاذ بقسم بحوث تكنولوجيا الخبز والعجائن الغذائية بـمعهد بحوث تكنولوجيا الأغذية التابع لـمركز البحوث الزراعية، أن الغرض من المخبوزات الوقائية للأنيميا وهشاشة العظام هو توفير مخبوزات صحية عالية القيمة الحيوية، كوجبات سريعة للحد من أمراض سوء التغذية، مثل الأنيميا وهشاشة العظام والمنتشرة بنسبة كبيرة بين الفئات العمرية المختلفة، خاصة الأطفال والمراهقين، وتؤدى إلى الإحساس بالضعف وقلة النشاط وضعف المناعة.

وأشارت منى، إلى تأثيرها أيضا على درجة الذكاء ودرجة الاستجابة للمؤثرات الخارجية، ما يؤدى إلى عدم قدرة الإنسان على العمل والإنتاج لتأثيرها السلبى على النمو العقلى والجسمى فى المستقبل، لافته إلى علاج الأنيميا وهشاشة العظام أحد أهداف الأغذية الوظيفية.

وأضافت منى، وفقا لما ورد بـ”الأهرام الزراعى”، أن السبب فى اللجوء إلى منتجات المخابز بصفة عامة لإنتاج مخبوزات صحية هو أنها تمثل النسبة العظمى من الغذاء المستهلك أو المأكول ومحببة للجميع صغار وكبار، مشيرة إلى سهولة إضافة أى مكون ضمن مكوناتها، وبالتالى تحسين ورفع القيمة التغذوية والصحية للمخبوزات المختلفة أحد المحاور لمعالجة مشكلة نقص العناصر الهامة فى الغذاء.

وتابعت، وبالتالى يكون لها انعكاس صحى مفيد فى تحسين القدرة على مقاومة الأمراض وتعزيز الصحة، مما يعمل على الحد من استخدام الأدوية الكيميائية ذات الآثار الجانبية الضارة.

وأوضحت، أن المخبوزات الوظيفية فى مجال الأنيميا وهشاشة العظام، تتوافر فيها مصادر طبيعية فعالة لها تأثير وقائى وعلاجى للأنيميا وهشاشة العظام، نظراً لارتفاع محتواها من:

1- العناصر المعدنية (خاصة الحديد، والكالسيوم، والفسفور، والزنك، والماغنسيوم).

2- الفيتامينات (خاصة فيتامين د، هـ ، أ، ب ، ج).

3- البروتينات (وخاصة الغنية بالأحماض الأمينية الأساسية).

4- المكملات الغذائية والهرمونات النباتية (الفيتو إستروجينات) والتى يكون لها دور فى الحفاظ على صحة العظام.

ومن أمثلة هذه المصادر الطبيعية التى تحتوى على مكون أو أكثر من المحتويات السابقة:

دقيق السمسم، ودقيق البقوليات (مثل دقيق الفول السودانى، الفاصوليا البيضاء، فول الصويا…الخ) والجزر الأصفر المسلوق، والقرع العسلى، والعجوة، وشراب البلح المركز، وحبوب لقاح نخيل البلح، وحبوب لقاح نحل العسل، والعسل الأسود، والزعتر، والشيكوريا، وأزهار الكركديه، ونبات الرجلة، ومسحوق البنجر، ومسحو الكركم، والبردقوش، وحصى البان، وجنين القمح، والخضروات الخضراء الطازجة، (لكل من الكرفس، والشبت، والبقدونس، والكزبرة، والكرات، والفلفل الأخضر)، وبذور الكتان، ولحاء القرفة.

وقد حددت الأبحاث لجهد متواصل لعديد من الباحثين بقسم بحوث تكنولوجيا الخبز والعجائن الغذائية، التوليفات والنسب الواجب إضافتها من المصادر السابقة لتحقيق أقصى استفادة دون التأثير على صفات المخبوزات الناتجة، لتمثل مجموعة متنوعة من المخبوزات الصحية عالية القيمة الحيوية (خبز ـ كرواسون ـ كيك ـ فطائر ـ بسكويت حلو أو مالح ـ كريب ـ مقرمشات.. الخ).

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *