آخر الأخبار

هل يحل الاستيراد مشاكلنا؟

أ.د/أيمن عبدالعال

بقلم: أ.د/أيمن عبدالعال

رئيس قطاع الإنتاج السابق بوزارة الزراعة والأستاذ بمعهد بحوث المحاصيل الحقلية

هل يحل الاستيراد مشاكلنا في وجود فجوة بين الإنتاج المحلي والاستهلاك في عدد من السلع والمحاصيل الاستراتيجية؟

لا شك أن الاستيراد هو الحل السريع لمجابهة المشكلات الطارئة نتيجة ظروف مناخية او ضرورة ملحة أو مزمنة نتيجة نقص المقدرات من الارض او الانتاج أو الزيادة السكانية غير المناسبة.

غالبا ما نرى هذا النموذج في عدد من الدول النامية ومنها مصر وما نعاني منه من نقص في هذه السلع والمحاصيل مثل القمح لـصناعة الخبز والعجائن والذرة الشامية الصفراء وفول الصويا للتسمين كمدخلات في صناعة الأعلاف او اللحوم الحية والمجمدة سواء من الماشية أو الدواجن التي حققت اكتفاء ذاتي خلال الفترة الحالية وهي الركيزة الأساسية للغذاء الادمي رغم النقص في الأعلاف.

كذلك المحاصيل الزيتية وانتاج الزيوت وهي ملفات ساخنة في الزراعة المصرية وقنابل موقوتة تتطلب التعامل معها بين الحين والاخر بشئ من الحذر والحيطة نظرا لأنه قد تتوفر الاموال ولا تتوفر هذه السلع عندما يكون الاستيراد هو السبيل الوحيد، وخصوصا مع محدودية المساحة وندرة المياه، حيث ان التوسع في احداها يوثر علي اتاحة المساحة المطلوبة للآخر، والحل المنطقي كما تعلمنا التوسع في إنتاج الاصناف والهجن والسلالات العالية الإنتاج وكذلك اللقاحات والامصال الازمة للعلاج.

كما أن التوسع في استصلاح الأراضي الجديدة هو الحل الاكثر فاعلية لتغطية الفجوة من المحاصيل الاستراتيجية باتاحة المساحات المطلوبة من القمح وبنجر السكر ومحاصيل العلف مثل البرسيم والدخن وبنجر العلف والذرة الصفراء وفول الصويا والمحاصيل الزيتية مثل دوار الشمس والكانولا بما يكفي لسد الفجوة بين الإنتاج والاستهلاك.

ولعل استصلاح وزراعة مليون ونصف فدان تكون هي الأمل المضئ للخروج من هذه المعضلة جنبا الي جنب مع جهود العلماء والباحثين بـمركز البحوث الزراعية ومركز بحوث الصحراء لتحقيق اعلي انتاجية وتنمية مستدامة للموارد المائية والبيئية في الأراضي الجديدة والقديمة والوصول الي افضل السلالات والهجن الجديدة عالية الإنتاج والمقاومة للأمراض والافات.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

عاجل