آخر الأخبار
الرئيسية / الأجندة الزراعية / مرض السل البقري.. العدوى والأعراض والقضاء عليه

مرض السل البقري.. العدوى والأعراض والقضاء عليه

القضاء على مرض السل البقري

كتب: د. صفوت كمال يعتبر مرض السل من الأمراض المزمنة التى تسببه البكتيريا وهي متعددة الأنواع وتصيب الأنواع الممرضة منها الإنسان والثدييات والطيور وأهمها العترة البقرية (السل البقري) وهو يسبب خسائر كبيرة في مجال الإنتاج الحيواني، بالإضافة إلي تأثيره علي الصحة العامة، وهو مرض مشترك ينتقل للإنسان عن طريق التعامل المباشر مع الحيوان (المربون والكلافون والجزارون… إلخ) أو عن طريق الألبان واللحوم والمنتجات الحيوانية التي يتواجد بها ميكروب السل البقري.

العلاج الناجح في الإنسان لهذا المرض يستغرق عدة أشهر ويتكلف أموالا كثيرة وليس له علاج في الأبقار والجاموس. وهناك العترة البشرية وتقاومها الماشية وهناك العترة الداجنة وتقاومها أيضا الماشية.

طرق العدوي

الحيوان المصاب هو مصدر العدوي الأساسي حيث تفرز الميكروبات المسببة للمرض في الوسط المحيط به من خلال الرذاذ والأفرازات في حالة الإصابة الرئوية أو سل الجهاز الهضمي، كما يفرز الميكروب في اللبن عند الإصابة بسل الضرع أو في البول في حالة إصابة الجهاز البولي أو في الإفرازات الرحمية في حالة إصابة الجهاز التناسلي وتكون طرق نقل العدوي هي:

– أستنشاق هواء ملوث علقت به الميكروبات المسببة للمرض وهو الأكثر إحتمالا للإصابات الرئوية.

– أكل أعلاف أو شرب المياه ملوثة بالإفرازات المرضية وتعتبر المياه الراكدة من أخطر مصادر العدوي عندما يتم تلوثها من إفرازات الحيوان المصاب، ويعيش الميكروب في الروث والسبلة ومخلفات الحظائر وينتقل منها ليصيب الحيوان والإنسان بسهولة.

– تحدث العدوي أحيانا في حالة التلقيح الصناعي من طلوقة مصابة بسل الجهاز التناسلي.

وقد تحدث العدوي عن طريق الجلد من خلال تلوث الجروح بالميكروب.

– كذلك يمكن نقل العدوي من الأم للجنين أثناء الحمل.

أعراض الإصابة بمرض السل البقرى

 – ضعف عام وفقد الوزن وقد تصل كل هذه الأعراض إلي حد النفوق والأعراض تكون في صورة شهية متقلبة الأطوار وحرارة متذبذبة ويتغير شكل شعر الحيوان، ويصبح جاف ويصاب الحيوان بالخمول وفي حالة السل الرئوي يكون السعال واضح عند الصباح الباكر، كما يمكن إحداثها بسهولة بالضغط علي البلعوم وسل الجهاز التناسلي قد يعطل الإخصاب أو يسبب إجهاض الحيوانات العشار أو ولادة جنين ميت وعند تضخم الغدة  الليمفاوية نتيجة إصابتها بميكروب السل فإن الأعراض ترتبط بالجزء الذي تضغط عليه هذه الغدة المتضخمة.

– الأغنام: لها مقاومة طبيعية عالية للسل والحالات القليلة التي ثبت إصابتها بالسل كان المسبب المرضي من النوع البقري أو الداجني.

– الماعز: قابلة للإصابة بـالسل البقري وتصاب الماعز بسل الضرع مما يشكل خطورة علي مستهلكي البان الماعز ومن الممكن إصابة الماعز بـالسل البشري أو الداجني .

– الخيول: من غير المعتاد إصابتها بـالسل ولكن إذا عاشت الخيول في بيئة بها نسبة إصابة سلية معوية مع تضخم بالغدد الليمفاوية المعوية.

– الحمير والبغال: من النادر إصابتها بـالسل.

– القطط: لديها مناعة طبيعية عالية ضد مرض السل.

– الكلاب: تقاوم العدوي الصناعية بـالسل ولكن تواجد الكلاب في المناطق المصاب أصحابها بالسل البشري تؤدي إلي ظهور المرض بـالكلاب.

القضاء علي مرض السل

– رغم أن ميكروب السل لا يتجرثم (يتحوصل) فإنه يقاوم الحرارة وبعض المطهرات ويقضي عليه بضوء الشمس المباشر.

ويتم القضاء علي ميكروب السل في المواد الغذائية بالبسترة والغلي ويتم تطهير الأيدي والجلد والأجهزة  الطبية بالكحول لمدة لا تقل عن 10 دقادئق ويستخدم الفورمالدهيد 3%، الفينول ومشتقاته بتركيز 5%، والصودا الكاوية بنسبة 4,5%، وذلك لمدة كافية ويفضل تعرض السبلة للتحلل البيولوجي، ويضاف الجير الحي للمخلفات السائلة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *