آخر الأخبار

رعاية نخيل التمر حديث الزراعة

كتب: د.عادل أبوالسعود تصل نسبة نجاح زراعة الفسائل فى المتوسط 70 – 80% من عدد الفسائل المزروعة لكن قد تزيد النسبة على 90%، وقد تصل النسبة فى أفضل حالتها إلى 100% كما هو الحال عند استخدام شتلات زراعة الأنسجة ‏ذات المجموع الجذرى الكامل.

أما اذا انخفضت النسبة عن ذلك فقد ترجع الأسباب الى ضعف او إصابة فى ‏الفسيلة ذاتها فى اى مرحلة من الاختيار، الفصل والنقل وحتى الزراعة، بل قد تستمر حساسية الفسيلة بعد ‏الزراعة وحتى ثلاث سنوات بعد ان يكبر الجذع ويكون فى منأى عن وصول الماء للقلب.

يمكن الاستدلال على نجاح الزراعة بخروج اوراق جديدة من القلب فى نفس الموسم او الموسم التالى، وعند جذب الأوراق التى فى القلب نجدها ما زالت متصلة بالقلب عكس التى حدث بقلبها عفن تكون سهلة القلع من قلب الفسيلة الصغيرة.

يتراوح وزن الفسيلة من 10 كجم وحتى نخلة ذات جذع خشبى وكلما زاد حجم الفسيلة كلما قلت نسبة النجاح وقلت فرصة الحصول على فسائل فيما بعد. ‏

يتم الرى باستمرار يوم ويوم قد يزداد يوميا فى اشهر الصيف شديدة الحرارة ويفضل الا تسمد النباتات خلال الستة شهور الأولى من الزراعة، وقد تمتد لعام خاصة إذا ما تم إضافة خلطة أسمدة قبل الزراعة.

يمكن إجراء رشة وقائية للنباتات بعد الزراعة وسوف نتعرض لذلك لاحقا فى جزء المكافحة، لكن يجدر الإشارة إلى متابعة الفسائل المزروعة حديثا للتأكد من خلوها من أى اطوار للسوسة الحمراء. هذا بعد الفحص الوقائى للفسائل قبل نقلها وزراعتها فى الأرض المستديمة، كما ينبغى استبعاد الفسائل التى بها إى اصابات فى منطقة الجمارة تكون قد حدثت اثناء التقليع والفصل من الأم.

*المادة العلمية: وكيل معهد بحوث البساتين بمركز البحوث الزراعية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *