آخر الأخبار

جروب «هيئة بحوث البساتين بمصر»: حفظ حق المربي أساس نجاح إنتاج تقاوي الخضر محلياً

كتب: أسامة بدير قال الدكتور عبدالعزيز الطويل، أستاذ الزيتون وفاكهة المناطق شبه الجافة المتفرغ ووكيل معهد بحوث البساتين للإرشاد والتدريب السابق، إن الإنتاج المحلى من تقاوى محاصيل الخضر يمثل نحو 5% فقط من الاحتياجات عكس تقاوى المحاصيل الحقلية التى ينتجها معهد بحوث المحاصيل الحقلية بنسبة 98% من الاحتياجات المحلية.

وأضاف الطويل، في تصريحات خاصة لـ”الفلاح اليوم“، أن الاحصائيات الرسمية الصادرة عن الجهاز المركزى للإحصاء تشير إلى استيراد نحو 98% من تقاوى الخضر والفاكهة التى تزرع سنويا فى مصر، لافتا أن قيمة واردات التقاوى تقدر بأكثر من مليار دولار سنويا، ولذا قامت الدولة باتخاذ خطوات جادة نحو هذا الملف الهام لتقليل فاتورة الاستيراد والاستفادة من الباحثين في أجهزة البحث العلمي الزراعي.

ونوه الطويل، إلى أن علماء جروب “هيئة بحوث البساتين بمصر” ناقشوا ملف تقاوي الخضر في محاولة لعلاج الفجوة بين الإنتاج المحلي والاحتياجات الفعلية، وتم عرض الإيجابيات التى تحققت وأوجه القصور أملا في تجنبها في المستقبل المنظور.

وأوضح وكيل معهد بحوث البساتين السابق، توصيات جروب “هيئة بحوث البساتين بمصر”، بخصوص ملف إنتاج تقاوي الخضر محليا، وهى:

1ـ إبراز حقوق المربى ضمن اللائحة المالية لـمركز البحوث الزراعية وكل الجهات التابعة التى تتداخل فى إنتاج وتسويق التقاوى والتى لها الحق فى تحصيل القيمة المادية لحق المربى ويلتزم التزام كامل بسدادها إلى أصحابها المربين.

2ـ التركيز على جودة إنتاج الأصناف والهجن الخاصة بـالمحاصيل البستانية من ناحية كمية الإنتاج والجودة والأمراض ومقاومة الأمراض والظروف البيئية غير المواتية بما يضمن إقبال القطاع الخاص على شراء هذه الهجن والأصناف ومساعدته فى نشر هذه الأصناف بين المزارعين والإقبال عليها تسويقيا.

3ـ لابد من قيام الإرشاد الزراعى بدور رئيسى فى إنتاج الهجن حيث أنه العامل الأهم فى نشر الصنف والتعريف به بين المزارعين وشركات القطاع الخاص بعد اكتمال الهجين أو الصنف وهو العامل المحدد لنجاح انتشاره بين المزارعين، وبالتالى زيادة قيمته التسويقية والذى يوضح مميزات الصنف أو الهجين الجديد بين الأصناف والهجن المنتشرة تجاريا بالسوق.

4ـ على قدر القيمة الخاصة بمحصول البطاطس وأنه المحصول التصديرى الاول لنباتات الخضر المصرية والثانى من المحاصيل البستانية فإنه يجب الاهتمام بإنتاج تقاوى مصرية خاصة مع وجود تكنيك سهل ومبسط وهو زراعة الأنسجة لانتاج المينى تيوبر ومنها إنتاج الجيل الاول والثانى والثالث من التقاوى، وبذلك تكتمل منظومة زراعة البطاطس فى مصر.

5ـ العمل على تفعيل الشراكة الحقيقية بين مركز البحوث الزراعية من جهه (وهي المسئولة عن تسحيل واعتماد الاصناف) وبين شركات انتاج التقاوي بالقطاع الخاص وبين الشركه الوطنية لانتاج تقاوي الخضر.

6ـ صدور قرار وزارى بإنشاء الوحدة الخاصة بإنتاج تقاوى الخضر بـمعهد بحوث البساتين بذات اللائحة المالية المطبقة حاليا بـمعهد بحوث المحاصيل الحقلية وتؤمن حق المربى الذى يصل حقه ويستمر صرفه لورثته على غرار الوحدة الخاصة لانتاج تقاوى المحاصيل الحقلية (مثل هجن الذرة وغيرها) التى أغنت بلدنا عن استيراد تقاوى المحاصيل الحقلية.

وشدد الطويل، على أن العمل على حفظ حق المربى هو الأساس وحجر الزاوية فى نجاح الوصول للهدف المنشود حيث يزخر معهد بحوث البساتين والجامعات المصرية بالعديد من الأساتذة الرواد ومعهم شباب الباحثين المربين، لافتا إلى أنه متى يتوفر هذا المطلب كنظام ثابت لا يتأثر بتغير القيادات والمسئولين.

وتوجه وكيل معهد بحوث البساتين السابق، بالشكر والتقدير لكل من ساهم بفكره فى إثراء هذا النقاش العلمى الذى أثمر عن التوصيات سالفة الذكر، وهذه القامات العلمية وفقا للمناقشات هم:

ـ ا.د.ابرهيم غنيم، استاذ الخضر المتفرغ بكلية الزراعة جامعة الإسكندرية.

ـ ا.د.عبدالعزيز أحمد الطويل، استاذ الزيتون وفاكهة المناطق شبه الجافة المتفرغ بمعهد بحوث البساتين.

ـ ا.د.السعيد محمود السعيد، استاذخضر ذاتية التلقيح المتفرغ بمعهد بحوث البساتين.

ـ ا.د.زكريا فؤاد فوزى، استاذ الفاكهة بالمركز القومى للبحوث.

ـ د.رانيا مرتضى خاطر، استاذ مساعد النباتات الطبية بمركز بحوث الصحراء.

ـ ا.د.سامح عبدالله، استاذ بقسم بحوث تكنولوجيا إنتاج التقاوى بمعهد بحوث البساتين.

ـ ا.د.أشرف عبدالله، استاذ تربية الخضر بمعهد بحوث البساتين.

ـ ا.د.هانى الضو، استاذ تربية الخضر بكلية زراعة الزقازيق.

ـ د.انتصار مصطفى اسماعيل، باحث اول بقسم تربية الخضر بمعهد بحوث البساتين.

ـ ا.د.محمد عبدالنبى، استاذ الاقتصاد المتفرغ بمعهد بحوث الاقتصاد.

ـ ا.د.عادل عمران، وكيل المعمل المركزى للحشائش للارشاد والتدريب.

ـ ا.د.محاسن عبدالحكيم، استاذ تربية الخضر المتفرغ بمعهد بحوث البساتين.

ـ ا.د.سوسن سامى، استاذ الزينة بمعهد بحوث البساتين.

ـ ا.د يوسف دوير، استاذ كيمياء سمية المبيدات بالمعمل المركزى للمبيدات.

ـ ا.د محمد عبدالسلام، استاذ تربية الخضر بمعهد بحوث البساتين.

ـ ا.د.ربيع مصطفى، وكيل وزارة الزراعة بالفيوم.

ـ ا.د.سعيد حجازى، استاذ الفاكهة المتفرغ بكلية الزراعة جامعة القاهرة.

ـ ا.د.السيد زيدان، استاذ الامراض بالمركز القومى للبحوث.

ـ ا.د.هشام الطيب، المشرف العام على الحدائق النباتية بأسوان.

ـ ا.د.سليمان عمران، استاذ تربية الخضر بمعهد بحوث البساتين.

ـ ا.د.محمود عبادى، رئيس قسم الخضر بكلية زراعة الإسكندرية.

ـ ا.د.على الخريبى، استاذ الفاكهة المتفرغ بكلية زراعة قناة السويس.

ـ ا.د.عطوة احمد عطوة، استاذ المكافحة الحيوية بمعهد بحوث وقاية النباتات والمشرف على مكتب إدارة وتسوية التكنولوجيا بمركز البحوث الزراعية.

ـ ا.د.نظمى عبدالحميد، استاذ الفاكهة المتفرغ بكلية الزراعة عين شمس.

ـ ا.د.محمد السيد، استاذ الزيتون وفاكهة المناطق شبه الجافة بمعهد بحوث البساتين.

ـ د.نجلاء اسماعيل، باحث اول بقسم الزينة والمشرف على معمل زراعة الأنسجة بحديقة انطونيادس.

ـ د.محمد غريب، باحث بقسم المحميات بمعهد بحوث البساتين.

ـ ا.د.اسامة الزينى، استاذ الخضر ذاتية التلقيح المتفرغ بمعهد بحوث البساتين.

ـ د.هبة الله محمد راضى، باحث بقسم بحوث التكنولوجيا بمعهد بحوث البساتين.

ـ ا.د مسعد قطب، المشرف العام على الإدارة المركزية للمحميات.

ـ د.عصام مدبولى، استاذ مساعد بقسم البستنة بالمعمل المركزى للنخيل.

ـ ا.د.سعيد شحاتة، استاذ الخضر المتفرغ بكلية زراعة القاهرة.

ـ د.صلاح الدين محمد، باحث بقسم بحوث الزيتون وفاكهة المناطق شبه الجافة.

ـ ا.د.احمد عونى، مدير المعمل المركزى للمناخ الزراعى.

ـ ا.د.مها فاروق، استاذ الأشجار الخشبية بقسم بحوث الأشجار الخشبية بمعهد بحوث البساتين.

ـ ا.د.السيد حسن، استاذ النباتات الطبية المتفرغ بمعهد بحوث البساتين.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

عاجل