آخر الأخبار
الرئيسية / تحقيقات / الموجة الحارة.. تلف المحاصيل وفساد الألبان وخسائر فادحة للمزارعين والتجار

الموجة الحارة.. تلف المحاصيل وفساد الألبان وخسائر فادحة للمزارعين والتجار

كتبت: جهاد المسلمي أدت الموجة الحارة التي ضربت محافظات الجمهورية الأسبوع الماضى ولا تزال وسجلت 45 درجة، إلى تلف العديد من المحاصيل الزراعية وأثرت بالسلب على منتجات الألبان، بالإضافة إلى الإجهاد الحراري الذي تسبب في نفوق بعض الحيوانات.

خسائر فادحة

وكشف الدكتور السيد خليفة، رئيس قطاع الإرشاد الزراعى، عن التأثير الضارة التى تسببت فيها الموجة الحارة، على الإنتاج الزراعي وتلف عدد من المحاصيل، بالإضافة إلى الإجهاد الحراري الذي من الممكن أن يسفر عن نفوق الحيوانات.

وأضاف خليفة، أن الموجة الحارة تسببت في خسائر كبيرة للتجار بعد تلف المحاصيل والمنتجات خاصة الألبان والجبن.

وطالب رئيس قطاع الإرشاد الزراعى، بشن حملات جديدة من وزارتي الزراعة والصحة في كل أحياء الجمهورية لمراقبة السلع الغذائية لحماية المواطنين وعدم بيع منتجات فاسدة لهم.

نفوق الحيوانات

ومن جانبه، أكد محمد العقاري، نقيب الفلاحين أن الموجة الحارة التي شهدتها مصر أثرت بشكل كبير على الزراعة، وتسببت في دمار العديد من المحاصيل، إضافة إلى الإجهاد الحراري الذي تسبب في نفوق الحيوانات.

وأشار العقاري، إلى إن الهواء الساخن الذي جاء مصاحب للموجة الحارة قد تسبب في ضرر للمحاصيل الزراعية، مطالبا وزراتي الزراعة والصحة بحملات على الأسواق لمنتجات الألبان والتأكد من جودة ما يقدم إلى الجمهور.

وتابع نقيب الفلاحين، أن بعض التجار قد يلجأون إلى خفض أسعار المنتجات قبل أن تتسبب درجات الحرارة العالية في تلف المنتجات.

الرقابة على الألبان

كما طالب حسين عبدالرحمن أبوصدام، النقيب العام للفلاحين، وزارة الزراعة بتشديد الرقابة على منتجات الألبان وذلك بسبب الموجة الحارة التي ضربت البلاد هذا الأسبوع والتي من الممكن أن تتسبب بضرر كبير للمواطنين.

وأضاف أبوصدام، أن هناك العديد من ضعاف النفوس يقومون ببيع كميات كبيرة للمواطنين دون مراعاة صحة منتجات الألبان مناشدا الجهات المعنية بتوفير حملات على المحلات للتأكد من صحة الألبان.

وتابع النقيب العام للفلاحين، أن هناك مصادر للألبان تكون غير معلومة حيث تنتج في “مصانع تحت بير السلم”، مؤكدا ضرورة مراقبة وكشف هذه الأماكن.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *