آخر الأخبار

احذر.. لا تأكل الدجاجة ذات المفاصل والعظمة الزرقاء

الفلاح اليوم كثير من ضعاف النفوس يلجأون إلى استخدام لحوم الدواجن النافقة بعد تعرضها لأمراض كثيرة داخل المزارع، حيث يقومون بذبحها وبيعها في صورة مجمدة، وبفضل يقظة أجهزة الأمن المنوط لها مكافحة مثل هذا النوع من الجرائم، والحفاظ على صحة المواطنين، يتم ضبط عشرات الاطنان من الدواجن غير الصالحة للاستخدام الأدمى فى عدد من المجازر قبل بيعها للمواطنين.

دواجن

ويحذر موقع” justhealthylife”، من خطورة هذا النوع من الدجاج، كونه يكبر في بيئة غير صحية، ما يجعلها تنتج بيضا غير صحي أيضا، ووفقا لما جاء في تقرير فإن البيئة التي تنشأ فيها الدواجن مزارع مليئة بالمواد العضوية التي أثبتت الأبحاث خطورتها على الإنسان.

ويعتبر “الزرنيخ” واحدا من المواد العضوية المتواجد في بعض المزارع، والتي أقرت منظمة الصحة العالمية بخطورته، كونه يعمل على الإصابة بارتفاع ضغط الدم، وإلحاق الخلل بالجهاز التناسلي، والإصابة بمرض السكر، وكذلك السرطان مثل سرطان “الكلي، الجلد، المثانة والرئة”.

وبحسب التقرير فإن بعض المزارع يتعرض فيها الدواجن إلي الوفاة قبل الذبح، ولكنهم يقدمونها في هيئة الفراخ المجمدة، التي لم يقتصر خطورتها على أنها دواجن تالفة، إلا أنها تتعرض لمواد كيميائية تجعلها مسرطنة، وهو ما يجعلنا عرضة للوفاة المبكرة.

وعن كيفية معرفة أعراض هذه الدواجن وأضرارها على الصحة عند تناولها، قال الدكتور جاد الله الخولي، استاذ الطب البيطري، إن هناك فئة معدومة الضمير تلجاء إلى ذبح الدواجن بعد وفاتها، وتقديمها كلحوم مجمدة، وهو ما يعرف بالذبح غير الحيوي.

وأضاف الخولي، في تصريحات صحفية، أن الدواجن التي يتم ذبحها بعد الوفاة وتقديمها على أنها مجمدة تشكل خطورة على صحة الانسان لاحتوائها على بكتيريا تعرض صحة المواطن للخطر، لافتا إلى أنه تتضح علامات على تلك الداوجن كتجمد الدم بها وزٌقة العضلات الامر الذي يجعل بها شبهة ذبحها بعد الموت.

وأوضح الخولى، أن هناك الكثير من عمليات الذبح للدواجن التي تتم بعد الوفاة الا أنه يتم الكشف عنها خاصة وأن هناك متابعة ورقابة دورية على مزارع الدواجن، موضحا أن الدواجن المجمدة بطريقة صحيحة لا خطورة منها على الصحة.

فيما قال الدكتور مجدي نزيه، رئيس وحدة التثقيف الغذائي بالمعهد القومي للتغذية، والمؤسسة الأمنية للثقافة الغذائية، إن الأعراض التي تظهر على الداوجن التي تتعرض للوفاة قبل عملية الذبح، تظهر على شكل لون أزرق عند عظمة القفص الصدري، بالإضافة إلى ظهور نفس اللون عند المفاصل.

وأضاف نزيه، في تصريح صحفى، أنه يوصى المواطن أن يقوم بعمليات شراء الدواجن المجمدة من الأماكن المعتمدة، أو السعي إلى جلب الدواجن حية ويتابع بنفسه عملية ذبحها.

وأوضح نزيه، أن الأضرار الصحية للدواجن التي تم ذبحها بعد الوفاة ويتناولها الإنسان تختلف بحسب سبب وفاة الدواجن، موضحا أن الطبيب البيطري هو من يستطيع أن يحدد المرض على حسب حالة إصابة الدواجن.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *