آخر الأخبار
الرئيسية / ملفات ساخنة / نقيب عام الفلاحين تعليقاً على ارتفاع أسعار الطماطم: “وزارة الزراعة تؤدي دور المتفرج”

نقيب عام الفلاحين تعليقاً على ارتفاع أسعار الطماطم: “وزارة الزراعة تؤدي دور المتفرج”

كتب: أسامة بدير أكد حسين عبدالرحمن أبوصدام، نقيب عام الفلاحين، إن وزارة الزراعة تؤدى دور “المتفرج” في معظم الأحيان متوقعا أن يستمر ارتفاع أسعار الطماطم حتى ينضج أغلب محصول العروة الصيفي خلال الأيام القادمة.

وأضاف أبوصدام، فى تصريحات صحفية، إن ارتفاع أسعار الطماطم لـ10 جنيهات للكيلو الواحد ونقص المعروض جاء بسبب التقلبات المناخية التى أثرت علي إنبات بذور الطماطم كما ساهمت فى سقوط معظم الأزهار ما قلل نسبة عقد الثمار إلى 60% وبالتالى تأخر نضج ثمار الطماطم، لافتا إلى انتشار التقاوي المغشوشة وارتفاع أسعارها من ناحية أخري بالاضافة لانتشار دودة (التوتا ابسلوتا) المعروفة بالسوسة وفيروس تجعد واصفرار الاوراق، لافتا أن كل ذلك أدى إلى نقص المعروض من الطماطم خلال تلك الفترة.

وتابع: إن من يتتبع رائحة ارتفاع أسعار الطماطم التي وصلت إلي لـ10 جنيهات للكيلو الواحد ينتهي به الأمر إلى سياسة الطبيخ التي تتبناها وزارة الزراعة، مشيرا إلى أن تكرار الارتفاع الجنوني للطماطم يقسم ظهر المواطن البسيط والانخفاض في بعض الأحيان لأسعار الطماطم يضر المزارع حتي سميت الطماطم بالمجنونة، مؤكدا على عدم وجود خطط زراعية ناجحة تقينا شر هذه الأزمات.

وأوضح نقيب عام الفلاحين، أن منع تكرار هذه الأزمة يكمن فى ضرورة تدخل وزارة الزراعة لضبط منظومة أسعار التقاوي المستوردة من الطماطم الهجين والعمل على توفير أصناف من تقاوي الطماطم محليا لمنع الاحتكار، وتقليل حلقات التداول بين المزارع وأسواق الجملة والتجزئة، ونشر طرق الزراعة المحمية لتلافي الآثار السلبية للتغيرات المناخية بدعم حقيقي من البنك الزراعي المصري، وتوفير مستلزمات الإنتاج الزراعى بأسعار مناسبة، لافتا إلى أن تكلفة فدان الطماطم وصلت إلى ما يقارب الـ50 ألف جنيه فى حين كانت لا تتعدي 7000 جنيه قبل عام 2011.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *