آخر الأخبار

مكافحة الحشائش قبل وبعد الحصاد

كتب: د.عادل فكار يظن المزارعون أن عملية مكافحة الحشائش قاصرة على الوقت الذي يكون فيه المحصول قائماً بالأرض وأن أنسب ميعاد لـمكافحة الحشائش النامية معه وهى فى المراحل الأولى من النمو وتحديداً في عمر 15 – 45 يوماً من زراعته.

أ.د/عادل فكار، وكيل المعمل المركزي لبحوث الحشائش للإرشاد والتدريب

لكن عملية مكافحة الحشائش ما هي إلا منظومة متكاملة من المعاملات التي يكمل الواحد منها الآخر وصولاً إلى استخدام كافة الوسائل والطرق التي من شأنها تقليل أعداد الحشائش بالدرجة التي تصبح فيها غير مؤثرة وبالتالي انخفاض خسائرها في المحاصيل الزراعية.

وتتعدد طرق مكافحة الحشائش من طرق زراعية وميكانيكية وكيماوية وغيرها وتشارك كل طريقة بنسبة معينة في مكافحة الحشائش النامية مع المحصول.

واليوم نتحدث عن معاملات ما قبل وبعد الحصاد لـمكافحة الحشائش والتي لا يهتم أو يتنبه لها كثير من المزارعين بل أن أغلب المزارعين يهمل في مكافحة الحشائش في هذه الفترات الحساسة التي يكون المحصول فيها قد أتم نضجة وقارب موسم حصاده.

لذلك فإن الحشائش تكون بذورها قد وصلت إلى اكتمال نموها ونضجها بالدرجة التي تسمح لها بفرط بذورها ونشرها في التربة حتى تكون مصدر للعدوى في الموسم القادم.

ولا يخفى على أحد أن بعض الحشائش تنضج قبل نضج المحصول الرئيسي مثل الزمير في القمح والذي تفرط حبوبه على الأرض قبل اكتمال نضج نباتات القمح وبالتالي تكون هذه الحبوب مصدراً لإنبات أعداد هائلة من الزمير في الموسم القادم.

كما أن بعض المزارعين يستهين في نهاية موسم النمو ونضج محصوله بالأعداد الصغيرة من الحشائش وهو لا يعلم أن عدداً صغيراً من الحشائش يمكن أن يعطي كمية من البذور ما يكفي لزراعة فدان من الأرض.

مما سبق يجب إتباع الآتي لمكافحة الحشائش قبل وبعد الحصاد:

1ـ المرور على المحصول والتخلص من الحشائش قبل انفراط بذورها في الحقل.

2ـ تقتلع نباتات الحشائش من جذورها حتى لا تعطى الفرصة لنمو فروع أخرى تنمو وتنضح وتفرط بذورها في وقت قصير جداً دون ملاحظه من أحد وهنا تكمن الخطورة.

3ـ تجميع هذه الحشائش خارج الحقل وحرقها مع عدم تغذية الحيوانات عليها.

4ـ المرورعلى حقول الفول البلدي المصابة بـالهالوك وتجميع شماريخ الهالوك في جوال من البلاستيك قبل أن تصل إلى تمام النضج وتفرط بذورها وحرقها.

5ـ ترك شماريخ الهالوك على القنى والبتون بعد اقتلاعها دون حرقها يساعد على نضج بذورها وانتشارها.

6ـ التخلص من الحشائش النامية على القني والبتون والمراوي والمساقي قبل نضجها وفرط بذورها في التربة وحتى لا تنتقل هذه البذور في الموسم القادم من خارج الحقل إلى داخل الحقل بالعديد من الطرق مثل الإنسان وحيواناته وآلات الحرث والدراس وتحدث خسائرها.

7ـ من الضروري بعد عملية حصاد المحصول أن تجمع الحشائش الباقية في المحصول سواء كانت حشائش حولية أو معمرة وتجمع في مكان واحد ويتم حرقها.

8ـ عند بداية تجهيز زراعة المحصول اللاحق يجب أن تنفى وتجمع الحشائش الناتجة عن عملية الحرث خلف الجرار بعد جفافها وإخراجها خارج الحقل وحرقها.

باتباع جميع المعاملات السابقة يمكن تقليل أخطار الحشائش في نهاية الموسم والحد من انتشار بذورها في التربة وهذا ما يطلق الإجراءات الوقائية لـمكافحة الحشائش قبل وبعد الحصاد والذى يترتب عليه:

– تقليل أعداد بذور الحشائش في الموسم القادم.

– انخفاض كثافة الحشائش ووبالتالي انعدام خسائرها.

– المحافظة على عدم إضافة بذور حشائش جديدة في التربة.

– المحافظة على نظافة تقاوي المحصول الحالي وحماية المحصول في الموسم القادم من الزراعة بتقاوي ملوثة ببذور الحشائش.

– انخفاض تكاليف عملية المكافحة في الموسم التالي.

– الحصول على محصول عالي الإنتاجية والجودة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

عاجل