آخر الأخبار
الرئيسية / الحصاد الزراعى / مدير معهد الأراضي والمياه: الخرائط المحصولية تعظم الاستفادة من مدخلات ومخرجات الإنتاج الزراعي

مدير معهد الأراضي والمياه: الخرائط المحصولية تعظم الاستفادة من مدخلات ومخرجات الإنتاج الزراعي

كتب: أسامة بدير قال الدكتور علاء البابلي، مدير معهد بحوث الأراضي والمياه والبيئة التابع لـمركز البحوث الزراعية، أنه في إطار التعاون بين المعهد ومنظمة الأغذية والزراعة بالقاهرة، يداوم المعهد على استخدام التكنولوجيا الحديثة فى التطبيقات الزراعية من أجل دورية استحداث البيانات التي تساعد على اتحاذ القرارات للإدارة الزراعية ما يؤدى إلى تعظيم استغلال الموارد الأرضية والمائية.

وأضاف البابلي، في تصريحات خاصة لـ”الفلاح اليوم“، من هذه البيانات الدورية المستحدثة تحديد المساحات المزروعة صيفا وشتاءا، مشيرا أن ذلك يتم باستخدام البيانات الفضائية لعمل خرائط للتوزيع المساحي المحصولي وفق التوقعات الإحصائية لكميات الإنتاج المحصولى والعائد الاقتصادي للدولة والمنتج، فضلا عن توقعات تخص أنشطة الصادرات والواردات.

وتابع: يتم ذلك من خلال استخدام البيانات الفضائية بمساعدة تقنيات نظم المعلومات الجغرافية لتحديد أنواع المحاصيل المزروعة بتكلفة منخفضة ودقة عالية فى وقت قصير وتوقع الاحتياجات المائية والسمادية على مستوى كل الزارعات أو المستوى المحلى للمحافظات.

وأوضح مدير معهد الأراضي والمياه والبيئة، أنه لإعداد خريطة محصولية لمساحات زراعية لابد من الأخذ في الاعتبار ما يلي: اعتبارات المحصول ـ تقييم قيمة المحاصيل وربحيتها والقيمة المضافة والميزة النسبية في الزراعات المروية والمطرية والمحمية وقدرتها على تغطية التكاليف وصافى العائد منها ـ صافى المياه الافتراضية المصدرة والواردة ـ مدى ملاءمة المحاصيل للمناطق المروية والمطرية طبقا للمعاملات الزراعية والمناطق المناخية المختلفة ـ تقييم المحاصيل طبقا للظروف الاقتصادية والاجتماعية للمجتمع ـ تقييم قيمة المحاصيل من خلال رابطة المياه، الطاقة، الغذاء ـ اعتبارات التسويق ـ مدى الصلاحية والمسافة إلى السوق بهدف الوصول إلى السوق بجودة عالية سواء كان السوق محلى او تصدير ـ البيئة البشرية ـ وجود الخبرة ـ توافر العمالة ـ تحديد الأولويات ـ السياسة والاستراتيجية القومية والاقليمية.

وعن الأدوات الرئيسية المستخدمة لإنجاز الحصر المحصولي، قال البابلي، تستخدم أجهزة تحديد الموقع (GPS) وبعض التطبيقات الحديثة التى يمكن تفعيلها باستخدام الهاتف المحمول بالاضافة إلى أجهزة الحاسب الآلي والبرامج المتخصصة فى مجال تحليل البيانات الفضائية ونظم المعلومات الجغرافية.

وأردف البابلي، يتم انجاز العمل عن طريق مجموعات من الاختصاصيين ومساعدين لهم الذين يتم تدريبهم فى ورش عمل على استخدام الأجهزة الحديثة التى تساعد فى تحديد مواقع الحصر لكل محصول وزمن ووقت الملاحظات الأرضية، لافتا أن مراحل العمل تتم بتجديد نقاط المحاصيل بحيث تسجل البيانات بنوع المحصول وكثافته ومرحلته العمرية وطرق الري ويتم حفظ البيانات رقميا.

وأشار البابلي، أنه يتم مقارنة الملاحظات الأرضية بالمعلومات الفضائية لتحديد البصمة الطيفية لكل محصول وتصنيفها رقميا وتعميمها على كل المناطق الاخرى فى خرائط محصولية.

وكشف مدير معهد الأراضي والمياه والبيئة، عن أحدث دراسة لحصر المحاصيل – استخدمت فيها البيانات الفضائية وهى بيانات القمر الصناعي سنتينل 2 – فى المناطق التى تم تغطيتها بهذا الحصر فى محافظة كفر الشيخ “منطقة سيدى غازى”، حيث تم تحديد المحاصيل المزروعة بدقة 96% بالمقارنة بحصر الجمعيات الزراعية، حيث كانت المساحة التى تم حصرها 58 ألف فدان اشتملت على محاصيل الأرز، القطن، والذرة “صيفا”، القمح، بنجر السكر، البرسيم، والفول البلدي “شتاءا.”

وتابع: أيضا تم تحديد المحاصيل المزروعة بدقة 92% بالمقارنة بحصر الجمعيات الزراعية في محافظة الشرقية “الزنكلون” حيث كانت المساحة التى تم حصرها 147 ألف فدان اشتملت على محاصيل: الأرز، القطن، الذرة والخضر “صيفا”، القمح، بنجر السكر، والبرسيم “شتاءا”.

كذلك تم تحديد المحاصيل المزروعة بدقة 88% بالمقارنة بحصر الجمعيات الزراعية في محافظة المنيا “منطقة ملوى”، حيث كانت المساحة التى تم حصرها 52 ألف فدان اشتملت على محاصيل: الأرز، فول الصويا، الذرة، وقصب السكر “صيفا”، والقمح، قصب السكر، والبرسيم “شتاءا”.

وأكد مدير معهد بحوث الأراضي والمياه والبيئة، على أنه من المهم الاستمرار في نشاط الحصر للتراكيب المحصولية على مستوى جمهورية مصر العربية من اجل التوقع الأفضل للإنتاج الزراعي بهدف مساعدة صانع ومتخذ القرار المتعلق بكافة أنشطة الإنتاج الزراعي دعما لإحداث التنمية الزراعية المنشودة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *