آخر الأخبار
الرئيسية / الأجندة الزراعية / علاقة النيتروجين والكربون بالتسميد الشتوي لأشجار الفاكهة

علاقة النيتروجين والكربون بالتسميد الشتوي لأشجار الفاكهة

كتب: محمد فؤاد أوضح الدكتور علاء جمعة، أستاذ مساعد البساتين بكلية الزراعة جامعة قناة السويس، إن النيتروجين يمثل المخلفان الحيوانية الداخلة في تركيب السماد البلدي او الكمبوست والكربون ويمثل المخلفات النباتية مثل القش وغيره، مشيرا أنه بعد اضافة السماد العضوي للتربة في الخدمة الشتوية فإنه يتحلل بفعل الكائنات الدقيقة المحللة.

وأضاف جمعة، لـ”الفلاح اليوم“، إن تحلل السماد العضوي إلي مركبات بسيطة يستفيد منها النبات، لافتا أنه إذا كانت نسبة المخلفات النباتية (الكربون) اعلي من الحيوانية (النيتروجين) فان هذه الكائنات المحللة تقوم باستهلاك النيتروجين الموجود في السماد العضوي.

وتابع: وإذا كان العكس نيتروجين اعلي فانها تقوم بتحليله والإضافة اليه، ما يشير إلى أنه يجب ان نضيف النيتروجين كمصدر خارجي الي السماد العضوي المحتوي علي نسبة عالية من المخلفات النباتية حتي يستفيد منه النبات وهذا ما يغفل عنه كثير من المزارعين.

وأردف جمعة، فمثلا عربية السبلة 10 -12م يضاف لها 2 شكارة سلفات نشادر او شكارة واحدة من نترات النشادر وكذلك شكارة كبريت زراعي لجعل الوسط حامضي فيساعد علي سرعة التحلل وتيسير العناصر الغذائية للامتصاص بواسطه النبات.

وأوضح أستاذ مساعد البساتين، أنه يفضل إضافة السوبر فوسفات مع الخدمة الشتوية، حيث انه بطيئ التحلل ويكون جاهز للامتصاص بواسطة النبات بعد فترة من إضافته.

تعليق واحد

  1. د. سعد الشال

    تعليقا علي مقال د. علاء جمعه أستاذ مساعد بجامعه قناه السويس الخاص بالتسميد العضوي في بساتين الفاكهة اي الخدمه الشتويه لاشجار الفاكهة ،، أود الاضافه بأن ما ذكره د. علاء هو البرنامج التقليدي للخدمه الشتويه المتعارف عليه منذ زمن طويل،، والذي يوصي به الجميع رغم عيوبه واضراره الكثيره خصوصا بعد وجود بدائل فعاله واقتصاديه في الاونه الاخيره أي من حوالي 15-20 سنه،،واهم عيوبه واضراره خصوصا في الأراضي الصحراويه الجديدة الاتي..
    1) احتوائه علي كثير من بذور والاجزاء الخضريه للحشائش التي نننقلها طواعيتا إلي الأراضي الجديده وتكلف المزارع مبالغ كبيره في مقاومتها فضلا عن باقي اضرارها المعروفه للجميع….
    2) تنقل كثير من مسببات الامراض والتي اهمها النيماتودا وفطريات اعفان الجذور وغيرها..والتي ايضا تتكلف مبالغ كبيره في مقاومتها والسيطره عليها ،،وفي معظم الاحوال لا يمكن السيطرة عليها لأسباب عديده لا محل لذكرها الان..
    3) مصدر لكثير من الأطوار الحشريه التي تنقل من الوادي إلي الأراضي الجديده ،،، وتنتشر وتتكلف مبالغ كبيره في مقاومتها وايضا يصعب مقاومتها والسيطره عليها بالاضافه إلي الاضرار والخسائر التي تسببها..
    4) ارتفاع تكلفة الاسمده العضويه التقليديه ،،سواء السباخ البلدي أو الكمبوست تحت ظروف ارتفاع أسعار النقل والعماله التي ستقوم بحفر الخنادق و اضافتها فضلا عن ارتفاع ثمن الاسمده ذاتها..
    5) حفر الجور أو الخنادق يسبب اضرارا بالغه للاشجار وجذورها نتيجة تقطيع الجذور وتجريحها مما يعرضا للإصابة بالأمراض،،بالاضافه إلي الاضرار الاخري..
    6) تأخذ هذه الاسمده وقتا طويلا للتحلل ولا تستفيد منها الأشجار إلا بعد تحللها الكامل ،،، وهذا يتطلب ظروفا معينه ، إن لم تتوفر فلا تستفيد منها الأشجار ،، وكأنها لم تضاف..
    هذه بعض اضرار أضافه الاسمده العضويه التقليديه ،، ومن هنا يجب الاتجاه إلي بديل هذه الاسمده الحديثة ،،لتفادي هذه المشاكل وتقليل تكاليف الانتاج وزيادته والحفاظ البيئه..وتوفير تغذيه سليمه للاشجار وترشيد استخدام الاسمده الكيماويه والمبيدات ومياه الري.. .
    د. سعد الشال
    أستاذ متفرغ بمعهد بحوث البساتين

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *