آخر الأخبار
الرئيسية / الأجندة الزراعية / خصائص التربة الجيدة لزراعة العنب

خصائص التربة الجيدة لزراعة العنب

العنب

كتب: د. أياد هانى العلاف تنجح زراعة كرمات العنب في أنواع مختلفة من الترب، كأن تكون عالية او قليلة الخصوبة او الترب الرملية او الطينية او العميقة او الضحلة في مناطق عديدة والتي تنتشر زراعتها في العالم، وهذه الميزة أتت نتيجة لتحمل العنب لرداءة التهوية وارتفاع ملوحة التربة وقلويتها بدرجة اكبر من بقية محاصيل الفاكهة الاخرى، ولكن على الرغم من ذلك يجب الاعتناء بتوفر بناء التربة الذي يشجع نمو وانتشار المجموع الجذري لنبات العنب، كما أن زراعة أصناف العنب الغزيرة الحمل خاصة عنب التجفيف (الزبيب) في الترب العميقة الخصبة تؤدي الى الحصول على انتاج كبير، في حين تكون الترب الاقل خصوبة الافضل في زراعة أصناف عنب المائدة، كما يفضل ان تكون الترب عميقة في المناطق الديمية لضمان خزن أكبر قدر ممكن من الرطوبة في التربة عند سقوط الامطار السنوية.

لقد تبين أن العنب المزروع في الاراضي الرملية او الصفراء ينضج محصوله مبكرا عن العنب المزروع في الاراضي الاخرى نتيجة للدفء، كما أن الترب الملائمة لزراعة العنب هي التي يكون فيها pH التربة (درجة حموضة التربة) محصورة بين 5.5 – 8.5 وهذا يعتمد على الاصناف المزروعة.

لوحظ بأن الكرمات الكبيرة الحجم ذات الانتاجية العالية تكون نامية في الاراضي الخصبة المزيجية العميقة جيدة الصرف والتهوية والتي تحتوي على كمية جيدة من المادة العضوية، ويجب أن لا يقل عمق التربة في المناطق الديمية عن 180 سم لتخزين مياه الامطار، أما في المناطق الاروائية فيمكن زراعة العنب في الترب البالغ عمقها حوالي 60 سم.

في حين وجد بان اصناف العنب المزروعة في الاراضي الحاوية على الجير بكميات كبيرة قد تكون عرضة للإصابة بمرض الاصفرار ( chlorosis) والذي يجعل الاوراق شاحبة اللون، كما ان ارتفاع مستوى الماء الارضي في التربة قد يؤدي الى قتل نسبة كبيرة من الجذور نتيجة لنقص الهواء حولها مما ينتج عنه ضعف نمو المجموع الخضري للكرمة وقلة الحاصل لاحقا.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *