آخر الأخبار

حشائش رغم خطورتها … خارج حسابات المكافحة

أ.د/عادل فكار

بقلم: أ.د/عادل فكار

وكيل المعمل المركزي لبحوث الحشائش للإرشاد والتدريب – مركز البحوث الزراعية

حشائش رغم خطورتها … خارج حسابات المكافحة.. تستوطن جسور الترع والمصارف وتصدر المتاعب للزراعات المجاورة، هي قنابل موقوتة لانها بعيدة عن الاهتمام بمكافحتها فهي الخطر بعينة عند تركها دون مكافحة لتنمو وتزهر وتثمر وتكون بذوراً بأعداد هائلة وتنتثر لتمثل خطراً دائماً علي الزراعات بالحقول لسنوات عديدة قادمة.

من  هذه الحشائش ما هو هين في اضراره ومنها ما هو خطير للغاية ويدفع الي القلق، حيث ينجم عنها خسائر كبيرة اذا ما ترك موطن غزوة دون مكافحة اوعلاج. وتعد حشائش السعد والنجيل والعليق بجانب الحشائش الحولية الصيفية والشتوية النامية خارج الحقل اكثر الحشائش خطورة وازعاجا للانسان واشدها تاثيراً علي بيئتة وانشطتة الزراعية.

وتغزو هذه الحشائش المحاصيل المزروعة كعدوي بعد نموها علي جوانب الطرق والاراضي المهملة وحواف الحقول والقني والبتون وعلي ضفاف قنوات الري والترع والمصارف، حيث ان هذه الحشائش تتميز بقصر فترة نموها التي لا تزيد على شهر تنبت وتنمو وتنضج وتفرط بذورها في التربة لتحافظ علي وجودها في البيئة عاما بعد اخر. وذلك يحدث لاحساس هذه الحشائش المستمر بالخطورة من تقع عين المزارع او احد حيواناته عليها فيقضي علي حياتها او يتم التخلص منها. لذلك فهي تنمو سريعا لتفرط بذورها في التربة علي امل ان تكون داخل الحقل في الموسم المقبل وليس خارجه وعندها تنمو بصورة طبيعية حيث تكون عندها بعيداً عن تهديدات المزارع او حيواناته.

علي جسور الترع والمصارف

تنتشر العديد من الحشائش خاصة المعمرة كالسعد والحلفا والعليق والنجيل البلدي وغيرها من الحشائش الحولية التي تقضي فترة حياتها خلال شهر. هذه الحشائش يمكن مكافحتها بالحش او العزيق اليدوي او الميكانيكي مع الاهتمام بنقاوتها وتجميعها في حفرة عميقة وحرقها للتخلص من نموها الخضري وما تحمله من أزهار وبذور. او يمكن تغذية الحيوان عليها سواء بحشها او رعيها.

وعند معاودتها النمو مرة اخري حيث يبلغ طولها 10-15سم فيتم مكافحتها بالرش بمبيد راواند أب 48% WSC او هربازد 48% WSC بمعدل 2.5 لتر للفدان باستخدام الرشاشة الظهرية ذات البشبوري TK1 مع 125 لتر ماء للفدان رشا علي الحشائش الخضراء النشطة ويمكن تكرار الحش او العزيق اليدوي او الميكانيكي والرش بالمبيدات للتخلص منها نهائيا في حالة تجديد نموها مرة اخري.

علي القني والبتون

تنمو بعض الحشائش علي القني والبتون خارج او داخل الحقول المزروعة بـالمحاصيل الحقلية والخضر العديد من الحشاش الحولية الشتوية في الموسم الشتوي او الحولية في الموسم الصيفي وقد تكون بعض الحشائش مصاحبة للمحصول المزروع كتواجد الزمير مع القمح وغيرها والدنيبة مع الارز.

ومن الحشاش الحولية الشتوية التي تنمو علي القني والبتون عريضة الاوراق كالخلة و السلق والحميض والسريس والخبيزة والزربيح وضرس العجوز والنفل والحندقوق وغيرها وضيفة الأوراق كالزميز وذيل القط والفلارس. اما الحشائش الحولية الصيفية عريضة الاوراق فمنها الشبيط والملوخية الشيطاني وعرف الديك والرجلة ولبن الحمارة وضيقة الاوراق كنجيل النمر وابو ركبة وحشيشة الارانب وغيرها.

تتم مكافحة هذه الحشائش بالنقاوة اليدوية او العزيق اليدوي للتخلص منها قبل تكوين بذورها. اوترش بالمبيدات الموصي بها لمكافحة الحشائش في المحصول المزروع مع عدم إهمال رش القني والبتون ويتم نقاوة الحشائش المتخلفة عن عملية الرش بالنقاوة اليدوية في المحاصيل المزروعة بالبدار وبالعزيق اليدوي في المحاصيل المزروعة علي خطوط، واجراء عمليات العزيق اليدوي او النقاوة اليدوية للحشائش النامية علي القني والبتون مع تكرار هذه العلمية لاكثر من مره عند الحاجة الي ذلك. ويراعي تجميع الحشائش الناتجة عن عملية النقاوة اليدوية او العزيق اليدوي وتجميعها في حفرة عميقة وحرقها للتخلص منها نهائيا.   

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *