آخر الأخبار
الرئيسية / ملفات ساخنة / بيان ناري من “الزراعة” حول شائعات البطيخ المسرطن والأسماك والبيض البلاستيك

بيان ناري من “الزراعة” حول شائعات البطيخ المسرطن والأسماك والبيض البلاستيك

كتبت: هناء معوض أكد بيان رسمي أصدرته وزارة الزراعة، اليوم الجمعة، أن الشائعات هي أخطر ما يواجه مصر حاليا لأن انتشارها قد يؤدي إلى الفتنة وإثارة البلبلة في المجتمع، وقالت الوزارة إنها من أكثر الوزارات التي تنتشر حولها الشائعات لأنها مرتبطة بـالغذاء، ومن يختلق الشائعات ثم يروجها يهدف إلى زعزعة استقرار البلد من خلال التشكيك في غذاء المواطنين وأيضا ضرب الاقتصاد في مقتل بالإساءة إلى سمعة الإنتاج الزراعي المصري وبالتالي وقف تصديره للخارج.

وأشار البيان، إلى رصد 6 شائعات تداولتها وسائل التواصل الاجتماعي بدون الاستناد إلى حقائق، وأن شائعات البطيخ المسرطن والأسماك والبيض البلاستيك أخطر ما تم تداوله خلال أسبوع.

وقال أحمد إبراهيم المستشار الإعلامي لوزارة الزراعة واستصلاح الأراضي، إنه بناء على تكليف من الوزير الدكتور عز الدين أبوستيت،وفي ضوء تعليمات رئيس مجلس الوزراء فإن المركز الإعلامي للوزارة وبالتنسيق والتعاون مع مركز معلومات مجلس الوزراء سوف يتصدى للشائعات التي تتعرض لها الوزارة بتوضيح الحقائق للرأي العام وبأقصى سرعة حتى يطمئن المواطن على غذائه، وأيضا لقتل الشائعة في مهدها قبل أن تتسبب في إثارة البلبلة في المجتمع، ومن أمثلتها الشائعات التي تعرضت لها الوزارة مؤخرا مثل استيراد مصر للبيض من الصين وهي شائعة تفتقد للعقلانية.

وأوضح أن الدكتورة مني محرز، نائب وزير الزراعة لشئون الثروة الحيوانية والسمكية والداجنة، أكدت أن ما يتم تداوله عبر وسائل التواصل الاجتماعي من استيراد بيض صيني غير صحيح تماما وأن مصر تصدر البيض لأن لدينا اكتفاء ذاتي منه، وما يحدث هو شائعات غير مبررة وافتقدت العقلانية، خاصة أن مصر تصدر كميات من البيض المحلي إلى الخارج.

وأشار المستشار الإعلامي، إلى أن الشائعة الثانية هي انتشار مرض الجلد العقدي في مصر، والذي يعد من الأمراض التي تصيب المواشي نتيجة لإهمال الوقاية وعدم تحصين المواشي باللقاحات التي توفرها وزارة الزراعة أو بعدم رشها بالمياه ونقص التوعية لدي المزارعين، موضحا أن بعض مواقع التواصل الاجتماعي تناولت خبر مرض الجلد العقدي على أنه وباء انتشر في كل محافظات الجمهورية وقامت بالمبالغة في أعداد الحيوانات المصابة أو النافقة بسبب المرض على غير الحقيقة، رغم تأكيدات وزير الزراعة أن حالات الإصابة بالمرض كانت محدودة للغاية وكانت في ثلاث محافظات فقط وهي الفيوم وبني سويف والمنيا، وتمت محاصرته من خلال توفير العلاج المجاني للحالات المصابة بالمرض من خلال صندوق التأمين على الماشية وبالتعاون مع محافظي الأقاليم الثلاث الذي قدموا أيضا الدعم المادي لتدبير العلاج اللازم لمواجهة المرض.

وتناول بيان وزارة الزراعة، طرح الحكومة أسماك بلاستيكية صينية خطيرة على صحّة الإنسان في الأسواق المصرية، وهو ما نفاه أيضا وزير الزراعة، مُوضحا أن مصر لا تستورد أي أسماك من الصين حيث تُطبيق كافة المعايير البيئة للحفاظ على الثروة السمكية مع توافر نظام صارم لمراقبة الجودة لإنتاج منتج سمكي صحي آمن نظيف ومطابق لكافة المعايير البيئية، وما يتردد من أنباء في هذا الشأن شائعات لا أساس لها من الصحة تستهدف إثارة البلبلة بين المواطنين.

وأكدت وزارة الزراعة، أنه تم تداول نفوق المواشي في بني سويف عبر وسائل التواصل الإجتماعي بسبب فساد الأمصال (الشائعة الخامسة)، مؤكدة أنها شائعة لا أساس لها من الصحة حيث أكد الدكتور حامد عبدالدايم المتحدث الرسمي باسم وزارة الزراعة، أن الوزارة لم تتلقى أي شكوى من المواطنين بذلك سواء من خلال وحدات الطب البيطري المنتشرة في كل قرى الجمهورية أو من خلال الخط الساخن رقم 19651 المخصص لتلقي شكاوى المواطنين على مدار الساعة.

وأشار بيان الوزارة، إلى ما تم تداوله حول البطيخ المسرطن، (الشائعة السادسة) هو مجرد شائعة للأساس له من الصحة، وأن هذه الشائعة تهدف لحدوث بلبلة بين الناس والتأثير على تصدير البطيخ للخارج، موضحا أن الصور التي يتم تداولها على المواقع ليس لها علاقة بـالمبيدات إطلاقا.

وناشدت الوزارة وسائل الإعلام، تحري الدقة فيما تنشره عن الوزارة والتواصل مع الجهات المعنية للتأكد من الحقائق قبل نشر معلومات لا تستند إلى أي حقائق كما تهيب بالمواطنين عدم الانسياق وراء مواقع التواصل الاجتماعي فمعظم الأخبار التي تتناقلها غير صحيحة وتحركها جماعات لا تتمنى لمصر الأمن والاستقرار.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *