آخر الأخبار
الرئيسية / تقارير / المكافحة المتكاملة لحشيشة الزمير في حقول القمح

المكافحة المتكاملة لحشيشة الزمير في حقول القمح

كتب: د.عبده إسماعيل تعتبر حشيشة الزمير من أخطر الحشائش التى تنمو فى حقول القمح ويؤدى انتشارها الى نقص كبير فى المحصول يصل الى 30% أو أكثر وربما القضاء عليه فى حالات الاصابة الشديدة.

أ.د/عبده إسماعيل، مدير المعمل المركزي لبحوث الحشائش

مشكلة حشيشة الزمير

تسبب حشيشة الزمير خسارة كبيرة لمحصول القمح للأسباب الآتية:-

1ـ زيادة كفاءة الزمير عن محصول القمح فى امتصاص الماء والعناصر الغذائية مما يسبب ضعف لنباتات القمح واشطاؤه مع صغر حجم السنابل والسنيبلات وبالتالى نقص محصول الحبوب.

2ـ تقلل حشيشة الزمير من تفريع نباتات القمح لتفوقه فى  شغل المكان مما يسبب قلة عدد السنابل فى وحدة المساحة.

3ـ يزيد الزمير من رقاد القمح نظرا لتميز الزمير فى الطول والحجم وميله الى الرقاد على نباتات القمح مما يؤدى الى ضمور سنابل القمح فى بداية تكوينها وتعفنها عند اطوار النمو المتاخرة.

4ـ تمتاز حشيشة الزمير بانتاج حبوب بأعداد كبيرة تلوث التربة.

5ـ علاوة على ظهور الزمير على فترات متتابعة خلال مراحل نمو القمح مع صعوبة التمييز بين بادرات القمح والزمير وخاصة فى فترات النمو الأولى مما يصعب من مكافحة الزمير طوال موسم نمو القمح.

6ـ تتميز حبوب الزمير بزيادة فترة حيويتها لعدة سنوات مما يسبب مشكلة لمزارع القمح فى السنوات التالية.

7ـ تعتبر حشيشة الزمير كأحد العوامل التى تصاب بالحشرات والأمراض.

8ـ يؤدى وجود حشيشة الزمير فى حقول القمح الى زيادة فى عمليات المكافحة وذلك سواء بالنقاوة اليدوية أو باستخدام المبيدات المتخصصة.

9ـ يؤدى وجود حشيشة الزمير فى حقول القمح الى صعوبة عمليتي الحصاد والدراس مما يزيد من تكاليف غربلة الحبوب وبالتالي زيادة تكاليف انتاجيته.

لماذا توجد صعوبة في مكافحة حشيشة الزمير في القمح؟

ـ قدرة حبوب الزمير على البقاء حيه فى التربة لمدة تتراوح بين 2-3 سنوات على الأقل وكذا مقدرتها على الانبات حتى اعماق تصل الى 20 سم من سطح التربة مما يتيح لها فرصة التواجد فى عروات متعاقبة اثناء نمو المحصول.

 

ـ تماثل نباتات الزمير مع نباتات القمح خصوصا فى مراحل النمو المبكرة مما يجعل هناك صعوبة فى التعرف عليه واتخاذ قرار المكافحة في الوقت المناسب.

ـ سرعة نمو الزمير اعلى من نمو القمح مما يجعل نباتاته ذات قدرة تنافسية عالية للمحصول.

ـ نضج حبوب بعض انواع من الزمير مبكرا قبل نضج القمح وانفراط هذه الحبوب فى التربة مما يؤدى الى تلوثها وزيادة مخزونها في التربة Seed Bank وتكون مصدر عدوى متجددة فى السنوات القادمة، كما ان هناك بعض انواع من الزمير تنضج متأخرة مما يؤدى الى تلوث حبوب القمح بها.

ـ القدرة الفائقة لـحشيشة الزمير على تكوين عدد من الحبوب يصل لاكثر من 250 حبه للنبات الواحد.

فحص حقول القمح المنتشر بها الزمير

ان اول الخطوات الناجحة لمكافحة الزمير هى فحص حقول القمح لاكتشاف حشيشة الزمير مبكرا خلال مراحل نموها الاولى والتمييز بينها وبين بادرات القمح حتى يمكن اتخاذ قرار المكافحة فى التوقيت وبالطريقة المناسبة.

التعرف على أنواع الزمير المنتشرة في مصر

هناك ثلاثة أنواع من الزمير منتشرة فى مصر وهى:

1- Avena sativa.

2- Avena fatua.

كيفية التمييز بين نباتات الزمير والقمح في مراحل النمو المختلفة؟

1- مرحلة البادرة: يمكن التعرف على بادرة النجيليات عن طريق بقايا الحبة الملتصقة بين الريشة والجذير بعد اكتمال الإنبات عند إخراجها من التربة بحرص.

2ـ مرحلة النمو الخضري: يوجد لسين غشائى شفاف صغير مع أذنات تلتفان حول قاعدة النصل فى القمح أما فى الزمير فيوجد لسين غشائى شفاف طويل وبدون أذنات عند التقاء الغمد مع نصل الورقة.

3- مرحلة طرد السنابل في القمح والداليات في الزمير: وفيها يمكن تمييز الزمير بسهولة عن القمح، ويفضل تشكيل فرق نقاوة يدوية لتقليع داليات الزمير فى القمح مع الحرص الشديد من تكسير نباتات القمح وحتى لا يؤدى بقائها إلى انتشار حبوبها فى التربة وتكون مصدر عدوى فى السنوات القادمة.

المكافحة المتكاملة للزمير في القمح

1ـ اتباع الدورة الزراعية المناسبة: من الدراسات التى أجريت بـالمعمل المركزى للحشائش وجد أن تكرار زراعة القمح عاماً بعد آخر فى نفس الأرض يؤدى إلى زيادة انتشار الزمير والذى ينافس القمح بشدة وتتدهور إنتاجيته بدرجة كبيرة وأن إتباع دورة زراعية يتخللها برسيم بالتبادل مع القمح أدى إلى تقليل أعداد الزمير بالتربة بمقدار 85٪.

2ـ اختيار التقاوى الخالية من الزمير: من الضروري اختيار تقاوى معتمدة خالية تماماً من حبوب الزمير حتى لا تكون وسيلة إلى نقله إلى مناطق جديدة خالية منه فتسبب انتشاره بها ويفضل تنقية حبوب الزمير من تقاوي القمح.

3ـ طريقة الزراعة: تلعب طريقة الزراعة دوراً كبيراً فى تقليل انتشار الزمير في حقول القمح فيمكن استخدام طريقة الزراعة الحراتى في حالة الأراضى الموبوءة بالزمير حيث إنباته وحرثه قبل الزراعة، كما يمكن أستخدام الزراعة بالتسطير أو على مصاطب فى حالة الأراضى خفيفة الاصابة بـالزمير.

4ـ النقاوة اليدوية: يجب إجراء النقاوة اليدوية مرتين فى الفترة مابين 30-60 يوماً بعد الزراعة للحصول على أعلى محصول ممكن.

5ـ المكافحة الكيماوية: تتم فى الأراضى الموبوءة وذلك بفحص حقول القمح بعد شهر من الزراعة فإذا وجدت إصابة شديدة تستخدم مبيدات الحشائش الموصى بها طبقاً لتوصيات وزارة الزراعة.

منظومة متكاملة بإتباعها يسلم محصولك وهي:

1- اتباع دورة زراعية مناسبة يتبادل فيها زراعة البرسيم مع القمح.

2- اختيار التقاوى النظيفة الخالية من الزمير.

3- الزراعة عفير تسطير لسهولة النقاوة من السطور أو الزراعة الحراتى بإعطاء رية كدابة ثم تحرث الأرض بعد إنبات الحشائش والتخلص منها قبل الزراعة.

4- النقاوة اليدوية فى التوقيت المناسب.

5- المكافحة الكيماوية طبقاً لتوصيات وزارة الزراعة.

6- نقاوة مخلفات الزمير بعد المكافحة اليدوية.

7- متابعة القمح وحواف الحقول والترع والمصارف وإزالة الزمير أولاً بأول.

أخي المزارع:

ـ أعلم أن انتشار حشيشة الزمير فى القمح تهدد إنتاج محصولك وأن الفقد فى المحصول يتراوح من 20 – 30% فى حالة المناطق الموبوءة بـحشيشة الزمير.

ـ ينتشر فى زراعات القمح ثلاث أنواع من الزمير منها ما يفرط حبوبه قبل نضج المحصول والبعض تظل حبوبه مع المحصول وتنتقل مع التقاوي خصوصاً فى حالة استخدام التقاوي غير المنتقاة.

ـ مراعاة الزراعة بتقاوي منتقاه خالية من حبوب الزمير والحشائش الاخرى مثل الصامة والفلارس وذيل القط والعليق.

ـ يفضل زراعة القمح بعد برسيم فى الموسم الشتوى السابق نظراً لان حش البرسيم يؤدى لمكافحة الزمير والحشائش الاخرى وتحسين خصوبة التربة.

ـ فحص الحقول المستمر فى المراحل الاولى من نمو القمح لمعرفة درجة انتشار الزمير يساعد فى علاجه بالمبيدات المتخصصة طبقاً لتوصيات وزارة الزراعة.

ـ يجب توعية المزارعين بتقليع داليات الزمير بمجرد ظهورها فى الحقل لتقليل مخزون بذور الزمير بالتربة وخفض الاصابة فى العام التالي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *