آخر الأخبار
الرئيسية / تقارير / الشعير المستنبت والفجوة العلفية

الشعير المستنبت والفجوة العلفية

كتب: د.فيصل إبراهيم يعتبر العلف الأخضر هو العمود الفقري لتغذية الحيوان في مصر فهو مصدر رخيص للعناصر الغذائية الأساسية التى يحتاجها الحيوان، فضلا عن كونه مستساغ ومرغوب بشدة من حيوانات المزرعة.

الفجوة العلفية بمصر

ـ في مصر 20 مليون رأس تحتاج 20 مليون TDN (Total Digestive Nutrient) والمتوفر منها علف سواء اخضر أو جاف 16 مليون TDN – فيصبح عندنا عجز 4 ملايين TDN.

ـ تراجع مساحة البرسيم قبل 2010، حيث كانت مساحة البرسيم 2,2 مليون فدان، واصبحت في 2014 حوالي 1,6 مليون فدان اي نقص بمقدار 600 ألف فدان، وعام 2016 صارت المساحة 1,5 مليون فدان اي نقص بمقدار 700 ألف فدان – تم تحويلهم لصالح القمح.

ـ بالنسبة لـمحاصيل العلف الصيفية فلا تتجاوز مساحتها 250 الف فدان والنيلي 30 الف فدان بينما البرسيم الحجازي المعمر فلا تتجاوز مساحته 80 الف فدان في الظهير الصحراوي.

ـ التغذية على البرسيم من شهر 12 حتى شهر 5، لوبيا العلف، الذرة السكرية، الذرة الريانة وحشيشة السودان حيث يتم تعطي أول حشة بعد شهرين من الزراعة وهذه فترة ميتة لا يوجد فيها علف أخضر من بداية زراعة العلف الصيفي حتى اول حشة من شهر 5 حتى شهر 7، ثم التغذية على العلف الصيفي غير الكافي ثم فترة ميتة من شهر 10 حتى 12، وبذلك يصبح 4 شهور ميتة لا يوجد فيها علف أخضر من الزراعة الصيفي حتى اول حشة ومن زراعة الشتوي حتى اول حشة مع افتراض ان انتاجهم يكفي وهذا غير حاصل.

ولذلك ممكن للشعير المستنبت ان يكون له دور في تقليل هذه الفجوة وسد العجز في الفترات الزمنية غير المتواجد يها علف أخضر خلال العام.

مميزات الشعير المستنبت

1ـ ينتج في أي وقت من السنة فلا يرتبط بصيف او شتاء او طقس بوجه عام.

2ـ لا يحتاج إلى أرض زراعية، فلن ينافس أي محصول آخر في التركيب المحصولي المزدحم الضيق للأرض الزراعية المصرية.

3ـ ملائم جدا لمحدودية  الموارد المائية بمصر، حيث يحتاج 1 طن من الشعير المستنبت إلى 2 م3 ماء، بينما يحتاج طن العلف الأخضر من البرسيم المصري إلى 33 م3 ماء ويحتاج طن العلف الأخضر من البرسيم الحجازي إلى 84 م3 ماء.

4ـ لا يتم فيه استعمال أي مبيدات وهذا ادعى لصحة الانسان والحيوان.

5ـ يمكن تعظيم الاستفادة من الشعير المستنبت من خلال أي مساحة حيث يمكن الحصول على طن علف أخضر من مساحة 30 م2 وهذه بدورها يمكن الحصول عليها من 7.5 م2 عن طريق عمل الرفوف والاستاندات واستغلال المساحة الرأسية، أي يمكن الحصول على 48 طن علف أخضر سنويا من مساحة 60 م2 وهو ما يعادل انتاج الفدان من البرسيم.

*مُعد المادة العلمية: أستاذ دكتور بمعهد بحوث المحاصيل الحقلية بمركز البحوث الزراعية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *