آخر الأخبار
الرئيسية / أخبار بلدنا / «الزراعة» تناشد المربين تحصين الماشية ضد الحمى القلاعية.. وخط ساخن لتلقي الشكاوي

«الزراعة» تناشد المربين تحصين الماشية ضد الحمى القلاعية.. وخط ساخن لتلقي الشكاوي

كتبت: هناء معوض تناشد وزارة الزراعة جميع المربين بالتعاون مع حملات التحصين للحفاظ على ثرواتهم الحيوانية من خلال التحصين، خاصة أن تكلفة تحصين الرأس الواحدة للماشية رمزي لإثبات الجدية فى التعامل مع اللقاحات، على أن تتحمل الدولة كل التكلفة، مؤكدة  على الأطباء استخدام سن إبرة لكل حيوان، وكذلك ارتداء اللبس الواقى واتخاذ إجراءات الأمان الحيوى للحفاظ على الحالة الصحية للماشية.

وتواصل وزارة الزراعة واستصلاح الأراضى، ممثلة فى الإدارة المركزية للطب الوقائى و27 مديرية للطب البيطرى بالهيئة العامة للخدمات البيطرية، حملتها القومية الأولى لعام 2018 لتحصين الماشية ضد مرض الحمى القلاعية بجميع المحافظات، والتى بدأت يوم 10 أبريل الجارى.

ويستقبل الطب البيطرى شكاوى المواطنين على الخط الساخن ١٩٥٦١.‏

وأكد تقرير وزارة الزراعة أن الحملة القومية لمكافحة الحمى القلاعية، تتم من قرية إلى قرية من خلال التنسيق بين مختلف الأجهزة المعنية، فضلا عن توفير كل المعدات والأدوات التى تحتاجها اللجان البيطرية ومنها مهام الأمان الحيوى، وضمان كفاءة اللقاحات المستخدمة خلال مراحل التداول، وتوفير المطهرات والملابس الواقية لأداء مهمة الطبيب البيطرى وفقا لقواعد تطبيق الأمان الحيوى، وضمان تدقيق بيانات التحصين.

وأوضح التقرير، أن خطة الدولة من أعمال التحصين تستهدف تحصين قطعان الماشية لاحتواء مرض الحمى القلاعية والسيطرة عليه، حفاظا على الثروة الحيوانية وزيادة إنتاج اللحوم والألبان.

وأشار التقرير، إلى أن حماية الثروة الحيوانية يرتبط بضمان جدية التحصين وتدقيق الأرقام بلجان بيطرية، تضم كل الجهات المعنية، وهناك تنسيق كامل بين لجان حصر وترقيم الماشية، واللجان البيطرية التى تقوم بعمليات التحصين وفرق التقصى النشط لمرض الحمى القلاعية، موضحا أن هذه الآليات تحقق كفاءة الأداء البيطرية للجان الفنية، وتنعكس على الأداء خلال تنفيذ مهام عمليات التحصين وحماية الثروة الحيوانية المصرية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *