آخر الأخبار
الرئيسية / تقارير / «الاستروجين» الطبيعي في التفاح وفول الصويا

«الاستروجين» الطبيعي في التفاح وفول الصويا

كتبت: هدى الدليمي ان نقص مستويات هرمون الاستروجين في سن اليأس او سن النضج والعطاء يسبب للمرأة الكثير من الاعراض المزعجة وينعكس حتى على بشرة الوجه.

ومن هذه الاعراض نوبات التعرق المتكررة وخاصة في الليل والام المفاصل ومشاعر القلق والتوتر والارق.

وبإمكان المرأة في هذه السن ان تخفف من هذه الاعراض باستعمال وصفات غذائية تحتوي على استروجينات بنائية وهي مواد طبيعية شديدة الشبه في تركيبها وعملها بـالاستروجين الطبيعي.

ومن هذه الاغذية فول الصويا حيث اثبتت الدراسات ان مضادات الاكسدة المتوفرة في فول الصويا تخفف من اعراض سن اليأس، اذ ان عمل الصويا يشابه عمل العناصر المماثلة للعلاج بـالاستروجين البديل الذي يستخدمه الاطباء للتخفيف من هذه الاعراض، وميزته عن هذا العلاج انه بلا مخاطر ولا اعراض جانبية واكثر ما هو متوفر من فول الصويا في بلادنا هو حليب الصويا المخصص للاطفال ويمكن استفادة الكبار منه ايضا.

كذلك يمكن الاستفادة من العنب الذي يحتوي على مادة البورون الذي يزيد هرمون الاستروجين في سن اليأس والاكثار من الثمرة البذور (بذور العنب) حيث ترفع من نسبة الاستروجين ومن المهم تكسيرها في الفم وعدم بلعها كاملة. فضلا عن الاستفادة من بذور الكتان وهي تحتوي على الياف تشبه في مفعولها الاستروجين ينصح بتناولها بعد طحنها ومزجها مع اي طعام تفضلين وهي تشبه المكسرات في طعمها.

ومن الفواكه المفيدة في هذا المجال فاكهة التفاح، ولكن تفاحة واحدة لا تكفي بل على الاقل تفاحتان الى ثلاث وعليك اكلها مع القشرة حيث ان 50 في المئة من مضادات الاكسدة موجودة في القشرة (وهذا ينطبق على معظم الفواكه والخضار) وبالنسبة للتفاح فان تأثيره يكمن في ما يحتويه من العناصر التي تمتلك خواص مضادات الاكسدة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *