آخر الأخبار
الرئيسية / بحوث ريفية / “الاحتباس الحرارى” قد يُحول المغرب إلى صحراء بنهاية القرن الحالى

“الاحتباس الحرارى” قد يُحول المغرب إلى صحراء بنهاية القرن الحالى

أثر الاحتباس الحرارى على المغرب
أثر الاحتباس الحرارى على المغرب

الفلاح اليوم ـ أ ش أ حذرت دراسة دولية حديثة من أن المغرب سيواجه ارتفاعا في درجات الحرارة، ستعقبها موجات للجفاف، مشيرة إلى أن الوضع سيؤثر على مناطق شاسعة من شمال المملكة، بحسب ما أوردته ” المساء” المغربية في عددها اليوم الثلاثاء.

وقالت الصحيفة إنه، بحسب الدراسة الدولية، فإن موجة الحرارة التي سيشهدها المغرب مستقبلا، ستؤثر سلبا على محاصيل الزيتون والغذاء والمياه، كما أن التساقطات المطرية ستتراجع بدورها.

وأرجعت الدراسة، التي لم تشر الجريدة إلى الجهة التى قامت بها واكتفت بالقول إنها دراسة مغربية حديثة، عن التغيرات المناخية التي سيشهدها حوض البحر المتوسط ومنها مناطق شمال المغرب طيلة العشرة آلاف سنة القادمة، إلى ظاهرة الاحتباس الحراري الذي ستوثر على مناطق كذلك من جنوب أوروبا والمغرب وتونس، وستحولها إلى صحاري بنهاية هذا القرن.

وأكدت الدراسة، أنه في حالة ما استمر العالم في طرح الإنبعاثات الغازية، وسوف تتسع مساحة الصحاري في جنوب إسبانيا والبرتغال والأجزاء الشمالية من المغرب والجزائر وتونس ومناطق أخرى تشمل صقلية وجنوب تركيا وأجزاء من سوريا، حيث ستتأثر الحياة النباتية بهذه المناطق التي تشهد الآن كثافة في أشجار الصنوبر وبساتين الزيتون والبلوط، مشيرة الى أن متوسط درجات الحرارة قد ارتفع بمناطق المذكورة بـ1.3 درجة مئوية، منذ أواخر القرن التاسع عشر ، وهو ما يزيد كثيرا عن المتوسط العالمي البالغ 0.85 درجة مئوية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *