آخر الأخبار

الأمومة في الخيول العربية

كتب: د.صفوت كمال تقسم إناث الخيل العربية إلي 4 أنواع حسب درجة الأمومة والرعاية تجاه الوليد:

1- أم حنونة: وهي لا ترفض الوليد الغريب من أم أخري حتي بدون تدخل الإنسان، كذلك تسمح للوليد الغريب لابقاء والاقتراب الشديد مثل وليدها.

2- الأم العادية أو الطبيعية: وهي تقوم برعاية وليدها بحنان دون أن تبدي أي مظهر من مظاهر العدوانية تجاهه.

3- الأمهات العدوانية: وتعتبر من أشد الأنواع خطورة وخاصة علي حياة الوليد فالأم تكون عدوانية بدرجة كبيرة وتهاجم وليدها بكل شراسة ويمكن أن تقتله نتيجة العض والرفس.

وهذا النوع يمكن أن يظهر في أنواع الخيول ولكن بصفة خاصة الخيول العربية.

وفي بعض الأحيان تستخدم هذه الطرق لمنع هذا السلوك:

– العقاب المباشر والسريع عندما تبدي الأم هذا العدوان تجاه الوليد.

– إعطاء هرمون أوكس توسن وبروجستين.

– الأم التي ترفض الوليد.

4- الأم التي ترفض الوليد: وهي ترفض إرضاعه ورعايته وتبدي مظاهر عدوانية تجاهه ولذلك لابد من إرضاعه بمصادر أخري من اللبن.

أهم المشكلات التي تواجه المربي

ـ سلوك الأمومة الشاذ: في بعض الأحيان تظهر الأم سلوكيات شاذة غير معتادة تجاه وليدها، ولم يعرف السبب الحقيقي حتي الآن لهذا السلوك الشاذ من الأم تجاه وليدها. ونجد أن الأم تظهر مظاهر عدوانية تجاه الوليد، وتمنعه من الاقتراب منها، وفي بعض الأحيان تقوم برفسه وإصابته، ويعتبر هذا السلوك أو رفض الوليد من أهم الأنماط الشاذة في سلوك الأمومة.

ويمكن تقسيم هذا النمط الشاذ إلي ثلاثة أنواع كالآتي:

1- رفض إرضاع الصغير: في بعض الأمهات ترفض إرضاع الصغير بالرغم من السماح له بالاقتراب منها ولعقه وتهيئته للرضاعة من ضرعها ويمكن التغلب علي هذا السلوك بالآتي. إعطاء الأم مهدئا.

2- هروب الأم من محاولات الوليد الرضاعة منها، وذلك لخوفها الشديد غير معروف السبب ويمكن التغلب علي هذه الحالة، بإعطاء مهدئ وترك الأم والوليد في مكان متسع حتي يقل الخوف بالتدريج، أو عن طريق إثارة الأمومة وذلك بإثارة غريزة الدفاع عن الوليد وذلك بتعرض الأم والوليد لكلب يحاول مهاجمة الأم فتبدأ الأم بالدفاع عن نفسها وعن الوليد وهذا يمكن أن يعمل علي إثارة الأمومة في الأم.

3- الرفض الكامل للوليد وإصابته بأضرار.

رعاية الصغير

1- يجب قطع الحبل السري علي بعد حوالي 1 – 1.5 بوصة من سرة الحيوان ووضع صبغة اليود علي مكان القطع.

2- تجفيف جسم الحيوان بقطع مجدولة من قش الأرز غير الخشن لتجنب إصابة الوليد بالالتهابات الرئوية ولتنشيط الدورة الدموية الطرفية والسطحية.

3- إزالة الإفرازات المخاطية، من فتحتي الأنف والفم، وذلك لمساعدته علي التنفس.

4- ويمكن أن يقف الوليد علي أقدامه بعد مرور 30 – 45 دقيقة من ولادته ولكن إذا تأخر عن ذلك فيجب التدخل ومساعدته علي الوقوف وتوجيهه ناحية الضرع ، وذلك للرضاعة من ضرع أمه وذلك لأخذ السرسوب.

5- يمكن عمل حقنة شرجية للوليد، لإزالة المخلفات داخل مستقيمه باستخدام الماء الدافئ والصابون وبعض الجلسرين.

6- بعد مرور 2 – 3 أسابيع من عمر الوليد يمكن إعطائه غذاء أخضر أو دريسا بالإضافة إلي علف مركز وذلك في المواسم الجافة.

كيفية فطام المهر

لاشك أن عملية الفطام تعتبر من أهم العمليات التي يمكن أن تؤثر علي فسيولوجية وسيكولوجية المهر، وذلك لمنعه مباشرة من غذاء الأم القيم الذي تعود عليه، وكذلك عند ابتعاده عن أمه التي تحميه وتصاحبه. لذلك يجب أن تكون عملية الفطام بطريقة صحية وتدريجية حتي لا تؤثر علي حياة المهر.

في الأمهار العصبية

يفصل المهر عن أمه في اليوم الأول لمدة ساعة, ويوضع في بوكس مظلم, ثم يترك لأمه وفي اليوم الثاني يفصل لمدة 3 – 4 ساعات وفي اليوم الثالث لمدة 6 ساعات وهكذا حتي باقي أيام الأسبوع الأول وفي النهاية يتم فصل الإثنين.

في الأمهار غير العصبية أو الهادئة

يفصل المهر عن الأم مباشرة ويترك المهر في بوكس مظلم ويعطي غذاء جيدا وشهيا وكذلك الغذاء الأخضر المفضل لديه وبعد 2 – 3 أيام يمكن أن يوضع في أحواش الترييض وخاصة يمكن وضعه مع بعض الأمهار المفطومة.

رعاية الأمهار بعد الفطام

– الأمهار الصغيرة يجب إعطاؤها كميات محددة من زيت كبد الحوت في علائقها.

– ويبدأ تدريب وتعليم الأمهار ابتداء من عمر أسبوعين, ويجب بدء تركيب البشلق علي الرأس, وتعليمهم عدم الخوف من الاقتراب تجاههم, ورفع القوائم, وضرورة التعود علي الإنسان.

– والاهتمام بضرورة تأقلمهم علي دخول الاسطبلات.

– عدم تعودهم علي الخوف وتحاشي الناس حتي نتجنب نشوء العادات السيئة في الخيول.

– يجب توفر البوكسات أو الاسطبلات النظيفة والصحية, وكذلك جودة التهوية مع تجنب التيارات الهوائية المباشرة ويمكن استخدام أدوات التدفئة المختلفة وخاصة في الأجواء الباردة.

– تركيب حدوة الحافر في العمر المناسب بطريقة صحية لا تؤذي الحيوان.

– الغذاء يجب أن يحتوي علي الاحتياجات والعناصر الغذائية الهامة لبناء وحيوية الجسم وبكميات مناسبة.

– بدء استخدام الخيول:

– في الأنواع الأجنبية والخليطة.

ـ يجب أن يبدأ تدريب السباق في عمر سنتين.

– خيول الصيد يبدأ التدريب الفعلى عند عمر3 سنوات.

– القفز يبدأ التدريب الفعلى عند عمر 4 سنوات.

خيول الجر ثقيلة الوزن تبدأ بعمل خفيف عند عمر 5,2 سنة وعند عمر 5,3 تبدأ الجر الفعلي الكامل.

رعاية الذكر (الحصان أو الطلوقة)

ـ عمر البلوغ 1 – 2 سنة.

ـ عمر النضوج الجسماني 2 – 3 سنوات.

والحصان الذي سوف يستخدم للتلقيح والتزاوج, يجب أن يتم رعايته بطريقة خاصة، حتي يستطيع أن ينهي موسم التزاوج علي ما يرام كالآتي:

*قبل موسم التزاوج بحوالي ½ 2 – 3 شهور يبدأ زيادة تدريب الحصان ولكن بالتدريج وخاصة تدريبات المشي مع زيادة كمية العليقة بالتدرج أيضا, وحسب المجهود العضلي المبذول يجب التخلص من أية عادات سيئة في الحيوان وخاصة العض – الرفس.

*يجب تخصيص سائس واحد لكل حيوان وعدم تغييره وذلك لتجنب أي تغييرات تحدث بسلوك الحيوان وكذلك لأداء جيد للحيوان.

*يجب أن تنتظم مواعيد الغذاء أو التدريب أو التنظيف, وذلك لتعود الحيوان عليها.

*يجب فصل الذكور عن بعضها لتحاشي الشجار والعراك, لأنه يؤثر سلبيا علي الذكور أثناء فترات التزاوج.

*يجب عدم استخدامه للتلقيح يومين في الأسبوع ويفضل استخدامه 3 – 5 مرات أسبوعيا بمعدل مرتين في اليوم وخاصة في الخيول العربية.

*يجب الكشف الدوري علي الحصان وخاصة القوائم والحوافر, لتتجنب أية إصابات وعلاجها بسرعة في الأنواع الثقيلة.

وقت الوثب أو التلقيح

أنسب وقت للتلقيح من 24 – 48 ساعة قبل نهاية فترة الشبق (وقت التبويض). ثم تترك 24 ساعة بدون تلقيح وتلقح مرة أخري ولو استمرت في الشبق تلقح للمرة الثالثة ثم تترك يوما آخر وتلقح .

السلوك الجنسي للذكر

يبدأ بظهور ما يسمي النزو الجنسي أو الرغبة الجنسية تجاه الإناث وهذا السلوك يبدأ في مرحلة البلوغ ويستمر حتي النضوج الجنسي بمعدل ثابت طوال حياة الذكر. والنزو الجنسي في الذكر يعتمد أساسا علي هرمون الذكورة (التستستورن) الذي تقوم بإنتاجه الخصيتان في الذكر وهي صفة تورث ولكنها تختلف في شدتها حسب مواسم السنة وعمر الذكر وخبرته وحسب برنامج وطريقة رعاية الذكر.

والقابلية الجنسية تكون أقل في الخيول باردة الدم وتزداد في بداية مواسم التزاوج، وهي تختفي في الذكور التي لا تستخدم في التزاوج والتلقيح.

لذلك لابد من تنمية هذه الصفة في الذكور التي سوف تستخدم في التربية والتزاوج باتباع الأساليب العلمية والصحية في رعاية الحيوان.

*معد المادة العلمية: أستاذ الميكروبيولوجى بمعهد بحوث الأمصال واللقاحات البيطرية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

عاجل