آخر الأخبار
الرئيسية / رأى / استمرار معاناة الفلاحين بعد الثورة

استمرار معاناة الفلاحين بعد الثورة

م.على قياسة

بقلم: م.على قياسة

على الرغم من معاناة مصر من أزمة غذائية كبيرة حيث نستورد غالبية الغذاء الذى نستهلكه، إلا أن السياسات المتبعة تحول دون محاولة تقليل الفجوة بين الإنتاج والاستهلاك بإهمال أهم فئات الشعب المصرى من الفلاحين، الفئة الوحيدة التى رفضت الخروج إلى التظاهر للحصول على مكاسب فئوية بل هم من حمل الوطن فى الفترات الدقيقة الحرجة التى مرت بها البلاد فى الوقت التى استغلت فيه قطاعات كثيرة فى الدولة هذة الأوضاع وضغطت وحصلت على مكاسب فئوية دون وجه حق.

وعلى الرغم من ذلك فالسياسات المختلفة تتحامل ولا تأتى فى صالح الفئة الأهم فى الوطن منها:
ـ ارتفاع أسعار مستلزمات الإنتاج بصورة مبالغ فيها الأسمدة والتقاوى والمبيدات والمحروقات مما تسبب فى مضاعفة تكاليف الإنتاج.

ـ عدم وجود سياسة واضحة لتسويق المحاصيل المختلفة وتحديد السعر قبل الزراعة بل فى الكثير من الأحيان يتم ترك الفلاحين فريسة لجشع التجار وكبار المصدرين.

ـ خروج بنك التنمية والإئتمان الزراعى عن مساره فلم يعد بنكا زراعيا ولا بنكا للتنمية بل تجاريا تحت اسم البنك الزراعى المصرى، لا يشغل إدارته سوى تحقيق الأرباح بعد أن كان له دور كبير وفعال فى تنمية ودعم مشروعات الثروة الحيوانية وتوفير مستلزمات الإنتاج من الأسمدة والمبيدات والتقاوى والمعدات الزراعية.

ـ أصبح الفلاح فريسة للقطاع الخاص الذى الى لايشغل أصحابه سوى المكاسب الكبيرة بشتى الطرق حتى لو كان بغش المبيدات أو التقاوى أو الأسمدة.

ـ استمرار معاناة نقص مياه الرى حيث أنه فى الكثير من الأحيان لا تصل المياه فى الوقت المناسب لرى المحاصيل بالإضافة إلى عدم وصول المياه إلى نهايات الترع وهو ما يتسبب فى أزمات مستمرة.

ـ تعرض الزراعة المصرية لمؤامرة خارجية من الدول الاستعمارية لتصدير الفقر للفلاح والوقوف دون نهوض قطاع الزراعة حتى نظل نعتمد عليهم إيمانا منهم بأن من لا يملك قوته لا يملك قراره.

ـ تلاعب مافيا إستيراد اللحوم فى أسعار الماشية مما يسبب خسائر كبير للفلاحين من أجل تحقيق مكاسب كبيرة.

ـ معاناة قطاع كبير من الفلاحين من الأمراض الخطيرة مثل الإصابة بـالفيروسات الكبدية ويتسبب فى وفاة الكثير منهم.

أهم الفئات فى المجتمع المصرى هى فئة الفلاحين الفئة التى بدعمها نستطيع أن نقلل الفجوة الغذائية بل من الممكن الإقتراب أو الوصول إلى الاكتفاء الذاتى وجميع دول العالم حتى المتقدمة تقدم الدعم الكبير للفلاحين لتحسين مستوى معيشتهم ولاستمرارهم فى تنفيذ دورهم فى توفير الأمن الغذائى.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *