آخر الأخبار

أستاذ جيولوجيا وموارد مائية يكشف لغز ميكروباص كوبري الساحل

متابعات كشف الدكتور عباس شراقي، أستاذ الجيولوجيا والموارد المائية، لغز ميكروباص كوبري الساحل، الذي أثار ولا زال الرأي العام داخل مصر وخارجها.

وقال “شراقي” عبر صفحته الشخصية بـ”فيس بوك” تحت عنوان غموض ميكروباص الساحل: “تناقلت وسائل الإعلام منذ مساء الأحد حادث سقوط ميكروباص من أعلى كوبري الساحل، وكثرت الأقاويل عن عدد الركاب، ولكن الغريب أنه لا يوجد شاهد واحد على سقوطه، ولا يوجد أي بلاغ عن اختفاء أي شخص، ولم تدل جهود شرطة المسطحات المائية عن العثور على أي شيء”.

وأضاف في سياق تحليله للقضية التي شغلت الرأي العام في مصر وخارجها: “نهر النيل ليس عميقا لدرجة أننا لا نستطيع أن نجد ميكروباص وليس صندوق أسود صغير يسقط في أعماق المحيطات ويتم العثور عليه، يبلغ عمق النهر فى منطقة الساحل أقل من 10 متر، كما أن نهر النيل ليس به تيارات مائية كبيرة لتنقل ميكروباص أو حديد سور الكوبرى بعيدا، حيث يبلغ انحدار النهر من أسوان إلى القاهرة حوالى 50 متر فقط خلال حوالي 800 كم، لدينا أجهزة وطرق جيوفيزيقية للكشف عن الأجسام فى قاع النهر أو تحت القاع.. أين الميكروباص؟”.

واختتم “شراقي” تدوينته بتساؤل: “أين حديد السور الذي لا يمكن أن يبعد عن موقع الحادث؟ إذا وجد الحديد منذ متى سقط؟”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *