آخر الأخبار
الرئيسية / ملفات ساخنة / وزير الري: الإرهاب أو الهجرة غير الشرعية لأوروبا حال نقصان حصة مصر المائية مليار متر مكعب بسبب سد النهضة

وزير الري: الإرهاب أو الهجرة غير الشرعية لأوروبا حال نقصان حصة مصر المائية مليار متر مكعب بسبب سد النهضة

كتبت: هند محمد قال الدكتور محمد عبدالعاطي، وزير الموارد المائية والري، إن ضرر سد النهضة يحدث عند ملء السد فى وقت الجفاف، لافتا لدينا قدرة على امتصاص أى صدمة والدولة لديها خطة تعمل بها منذ 5 سنوات، ومنها تقنين زراعات الأرز والقصب والموز، وتبطين الترع.

وأضاف عبدالعاطي، خلال حواره ببرنامج “الحكاية”، المذاع على قناة “ام بي سي مصر”، أننا نقيس قدرتنا والمرونة على تحمل الصدمات أثناء ملء السد، مشيرا أنه ولو ملء مع الفيضان العالي أو المتوسط، قائلا: “مفيش مشكلة ولكن لو فيه جفاف وملء هيبقى هناك مشكلة”.

وتابع: “إثيوبيا مش عاوزة تلتزم بأى اتفاق بشأن أزمة السد.. ونعمل دائما على السيناريو الأسوأ والموصفات الفنية الأولية للسد كان بها عيوب، ولو احتمال واحد فى المليون انهيار السد هيبقى فى اتخاذ إجراءات حماية قبلها، ومنها بناء سدود فى توشكى، وتطوير البحيرة لاستيعاب المياه، ويكلف الدولة 20 مليار جنيه”.

ولفت وزير الري، “الدولة لن تسمح بحدوث أى أزمة مياه فى مصر وأى مصرى لا يسمح بذلك.. وأكيد هيكون هناك مفاوضات جديدة تانى وهذا من مصلحة مصر والسودان وإثيوبيا، ولو فيه مشكلة مش هتبقى على طرف واحد بل على الجميع”.

وأوضح عبدالعاطي، “كنت شايف التفاوض منذ عام 2006.. ومن مصلحة إثيوبيا انتهاء الأزمة بالتفاوض.. وفرضيا لو قلت مليار متر مكعب، ده بيروى 200 ألف فدان، وكل فدان يعول أسرة، و40 مليون مواطن عيشتها معتمدة على الزراعة، ولو حدثت مشكلة المواطن احتمال يعمل مشاكل داخلية ويبقى لقمة سهلة لغسيل مخ من الجماعات الإرهابية والاحتمال الثالث هشيل شنطته وهيهاجر على أوروبا.. والدولة حاليا تمنع الهجرة غير الشرعية ولو بقى 2 مليون تقدر تتحكم فيهم؟”.

وقال وزير الموارد المائية والري، “احتمال أن العام الحالى يكون هناك جفاف، ونتمنى يبقى فيضان زى السنة اللى فاتت مش هيحصل مشكلة.. وبنسبة كبيرة هيملئ السد بسبب أن هناك مشكلة، وممكن يملئ ولم يستفد بالملء، والأخطاء فى التوربينات، ووارد هناك أخطاء وعيوب ولازم يأخذ وقتا فى التشغيل، وهناك مشكلة عدم ثقة من الجانب الإثيوبي.. وعاوز على طول يبقى فى مشاكل أو حالة من عدم الاستقرار”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *