آخر الأخبار
الرئيسية / الأجندة الزراعية / معلومات هامة عن فسيولوجيا التزهير والإثمار في أشجار المانجو

معلومات هامة عن فسيولوجيا التزهير والإثمار في أشجار المانجو

كتب: محمد فؤاد قال الدكتور علاء جمعة، أستاذ مساعد البساتين في كلية الزراعة جامعة قناة السويس، أن أشجار المانجو المطعومة تقوم بعملية التزهير بعد من 2-3 سنوات من الزراعة في الأراضي المستديمة بينما تزهر الأشجار البذرية بعد 3 الي 5 سنوات، مشيرا أن أشجار المانجو تزهر في مصر خلال شهر مارس وقد تزهر قبل ذلك في الوجه القبلي وقد تزهر أشجار المانجو في مواعيد أخري.

وأضاف جمعة، لـ”الفلاح اليوم“، يحتاج التكشف الزهري في برعم المانجو إلي درجات حرارة منخفضة وعادة يحدث التكشف الزهري في المانجو قبل الازهار بـ6 الي 8 اسابيع، لافتا أنه يجب ملاحظة ذلك عند اختيار موقع بستان المانجو وعند تفتح البرعم الزهري يعطي عنقود زهري يحمل نوعين من الأزهار: أزهار خنثي (تامة) وأزهار مذكرة.

وتابع: تختلف نسبة الأزهار الخنثي إلي الأزهار المذكرة باختلاف الصنف ومدي العناية بالشجرة، وتختلف من سنة إلي أخري، فتكون نسبة الأزهار الخنثي عالية في سنة الحمل الغزير، ومنخفضة في سنة الحمل الخفيف، ولا علاقة لهذه النسبة بكمية محصول الشجرة.

ولفت جمعة، إلى اختلاف ميعاد التزهير باختلاف المنطقة من حيث درجة الحرارة وفصل الأمطار في مصر علاوة علي موعد التزهير العادي في الربيع من فبراير إلي مايو، موضحا قد تزهر الأشجار مبكرا في الشتاء اذا كان الجو دافئ، ولكن معظم الأزهار تسقط ويمكن تجنب ذلك بمنع ري الأشجار في فترة الشتاء، مشيرا أنه قد تزهر الأشجار في الصيف في يونيو، ولكن تكون الأزهار غير كاملة التكوين، وان كونت ثمار تكون مشوهه لكثرة إصابتها بحلم المانجو ولفحة الشمس.

وقال في الوجه القبلي قد يحدث إزهار ترجيع في يوليه وأغسطس، ولكن عدد الأزهار يكون قليل والثمار اقل حلاوة واصغر حجما، لافتا أنه يفضل إزالة العناقيد الزهرية بمجرد تكوينها حتي يكون الأزهار العادي في الربيع كامل وتام، وبذلك يمكن المحافظة علي الحمل المنتظم.

وأوضح جمعة، أنه نظرا لوجود ظاهرة تفاوت نضج الأعضاء الجنسية في الزهرة Dichogamy حيث يكون عضو التأنيث مستعد للتلقيح قبل نضج المتوك، وانتشار حبوب اللقاح، وعلي دلك فالتلقيح الذاتي نادر الحدوث في أزهار المانجو، مشيرا أنه يتم تلقيح الأزهار بواسطة الحشرات لان الأزهار تفرز رحيقا وبتلاتها لها رائحة عطرية، ولذلك تجذب الحشرات وتتفتح الأزهار عادة في الصباح حيث تكون الحشرات أكثر نشاطا وتكون الزهرة أكثر استعداد للتلقيح.

وتابع: يعتبر نقص التلقيح احد الأسباب في نقص محصول المانجو ببعض الأصناف، وأن نسبة الأزهار التي تلقح تتراوح من 3- 35% من الأزهار الخنثي، وتحدث نسبة عالية من التساقط بعد العقد، وأن 4-6% من الثمار العاقدة هي التي تصل إلي ثمار مكتملة النمو.

وأردف أستاذ مساعد البساتين، أما بخصوص عادة المعاومة فتتميز بها بعض الاصناف كما في صنف الزبدة ويمكن التقليل منها من خلال مضاعفة التسميد الازوتي في سنة الحمل الغزير بإضافة دفعة ثانية في أواخر الصيف، وخف الثمار، بالإضافة إلي الاهتمام بعملية الخدمة من ري وتسميد لان الأشجار النامية في أرض معتني بريها وتسميدها تكون اقل ميلا للدخول في المعاومة.

وتابع: رش الأشجار في سنة الحمل الخفيف عند اكتمال التزهير بالجبرالين بتركيز 20 الي 25 جزء/المليون، ونفثإلي حمض الخليك بتركيز 15-20 جزء/المليون، وكبريتات الزنك بتركيز 40-60 جزء/المليون يساعد ذلك علي رفع نسبة الازهار العاقدة وبالتالي محصول المانجو.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *