آخر الأخبار
الرئيسية / حوار / مدير الصالون الثقافي بشبكة إعلام المرأة العربية: نبرز نجاحات المرأة الريفية

مدير الصالون الثقافي بشبكة إعلام المرأة العربية: نبرز نجاحات المرأة الريفية

حوار: أسامة بدير

أكدت الدكتورة جيهان رفاعي، مدير الصالون الثقافي بـشبكة إعلام المرأة العربية، على أهمية دور الصالون في إبراز نجاحات المرأة الريفية ومساندتها إعلاميا لدى الجهات المختصة، مشيرة إلى عرض بعض مشاكلها على الجهات المختصة للمساعدة على إيجاد الحلول المناسبة لها.

وأضافت رفاعي، فى حوار مع “الفلاح اليوم“، أننا ندعم ونساند إعلاميا أي جهة تساعد المرأة الريفية مثل البنك الزراعي المصرى، مشيدة بجهود البنك لترسيخ مفهوم الشمول المالي لكافة فئات المجتمع وبخاصة الفئات المهمشة مثل صغار المزارعين والمرأة الريفية في المناطق الريفية والنائية.

وإلى نص الحوار..

س: ما أهداف شبكة إعلام المرأة العربية؟

نحن مجموعة من خبراء الإعلام والمهتمين بشئون المرأة العربية ودورها فى المرحلة الحالية في البناء والتنمية في الدول العربية، نؤمن بأهمية دور الإعلام فى إلقاء الضوء على التجارب الناجحة للمرأة العربية في مجالات التنمية وفى المشروعات الصغيرة والمتوسطة خاصة، أو النجاحات فى مجال العمل الاجتماعى فى ظل عدم وجود اهتمام اعلامى كاف بهذه النجاحات، ومن هذا المنطلق قام الصحفى والمستشار الاعلامى المصرى د.معتز صلاح الدين بتأسيس شبكة إعلام المرأة العربية منذ مارس 2015 وهى شبكة تطوعية تتولى تسليط الضوء على التجارب والنماذج الناجحة للمرأة العربية بشكل تطوعي فى وسائل الإعلام العربية والقيام بحملات إعلامية مجانية حول النجاحات الاقتصادية والاجتماعية للمرأة العربية وذلك إيمانا بدور الإعلام فى إبراز طاقات المرأة ونجاحاتها على الصعيد المحلى والاقليمى والعربى كما تعتبر الشبكة عونا وسند للمرأة تساندها فى الحق بكل الطرق المشروعة إعلاميا … يتولى مؤسس الشبكة المستشار الاعلامى معتز صلاح الدين رئاسة الشبكة ويعاونه الهيئة العليا كما يتم اختيار امين عام للشبكة و2 امناء عامين مساعدين بالانتخاب.

س: كيف يمكن الحصول على عضوية الشبكة؟

يتم ضم الراغبين في الحصول على عضوية الشبكة وتكون العضوية لمدة عام تجدد سنويا وبحيث تتوافر لديهم القدرة على تنفيذ أهداف الشبكة وان يتمتعوا بالسمعة الطيبة والكفاءة والخبرة في العمل التطوعي، كما تكون هناك مناصب شرفية فى الشبكة .. العمل فى الشبكة عمل تطوعي لا يهدف إلى الربح يقوم كل المشاركين بالتوقيع على هذه الوثيقة خطيا أو إلكترونيا.

س: كلمينا عن الصالون الثقافي لشبكة إعلام المرأة العربية؟

تم الاتفاق مع الدكتور معتز صلاح الدين بعد اجتماع معه على أن يعقد الصالون شهريا وان اتولى ادارتة على أن يناقش قضايا الأسرة والمرأة والطفل والقضايا التنموية وما شابهها مع الابتعاد تماما عن مناقشة القضايا السياسية والاستفادة من الإعلام لإبراز الشخصيات المفيدة للمجتمع من خلال دعوة توجة لهؤلاء القامات واجراء المناقشات معهم فى إحدى قاعات الفنادق المتميزة.

س: ما جهود شبكة إعلام المرأة العربية فى مجال النهوض بالمرأة الريفية؟

ندعم ونساند إعلاميا اى جهة تساعد المرأة الريفية مثل البنك الزراعي المصرى، فقد أشادت شبكة اعلام المرأه العربية بجهود البنك الزراعي المصري خاصة فى السعى الحثيث لترسيخ مفهوم الشمول المالي لكافة فئات المجتمع وبخاصة الفئات المهمشة مثل صغار المزارعين والمرأة الريفية في المناطق الريفية والنائية وذلك فى اطار مبادرة البنك المركزى المصرى للشمول المالى.

وقال بيان شبكة اعلام المرأه العربية انه فى اطار ذلك فقد قام البنك بتوفير تمويلات خاصة للمرأة مثل برنامج ”بنت مصر” بالتعاون مع جهاز تنمية المشروعات والذي استهدف دعم المراة لاقامة مشروعات متناهية الصغر وصغيرة توفر لها مصدر دخل مستدام، وذلك بقيمة 10 مليون جنيه تم استخدامهم بالكامل في العام المالي 2019/2018. بالاضافة الي امكانية استفادة المرأة من كافة البرامج التمويلية المتاحة بالبنك سواء الخاصة بتمويل المشروعات بكافة احجامها.

كما نهتم ونبرز نجاحات المرأة الريفية ونساندها إعلاميا لدى الجهات المختصة وقد بدأنا بمنتجات المرأة الريفية في اللاذقية رغم الحرب فكان هناك مكان لعرض منتجاتها، كما تم عرض بعض المشاكل على الجهات المختصة في سوريا.

وفى موريتانيا ندعم المرأة الريفية من خلال بعض النشر الاعلامى وكذلك فى اليمن وفى ظل الحرب فهناك الأستاذة أمنة محسن العبد رئيس اتحاد نساء فى اليمن والأمين العام المساعد للشبكة، وفى مصر ومن خلال الدكتور حمداوى بكرى عميد كلية الزراعة جامعة الأزهر بالقاهرة تم عمل اكثر من دراسة حول المشروعات الصغيرة وتقديمها لبعض الجهات التى تعمل فى مجال عمل المرأة الريفية، ولدينا الدكتورة ميرفت صدقى تعمل فى مجال المرأة الريفية وتم تكريمها من أكثر من جهة على أبحاثها ودراستها، وفى فلسطين هناك السفيرة ابتسام زيدان فمن خلال تقارير بين شبكة اعلام المرأة الريفية وبعض المنظمات النسائية يتم تقديم دعم اعلامى لمشروعات المرأه الريفية.

س: كيف واجهت الشبكة أزمة كورونا؟

فى ظل أزمة كورونا أطلقنا منذ شهر مارس الماضى مبادرة تكفل بعشر أسر فكل قيادى من قيادات الشبكة فى بلدة يتكفل بعدد من الأسر بحد أقصى عشر أسر يقوم بدعمهم ماديا وهناك جانب من هذه الأسر هى المرأة الريفية خاصة فى بعض الدول التى بها المرأة المعيلة، فهناك 24٪ من الأسر فى مصر تعولها المرأة ولكننا لم نوثق هذا الأمر بالصور لسريته وحساسيته ولكن كان فى صورة تقارير احتراما لمشاعر هذه الأسر … يوجد فى الشبكة 600 عضوة و140 قيادة منهم 7 رجال و133 امرأة .. 50% من هؤلاء قاموا بهذا الأمر بتقديم مساعدات من أموالهم الخاصة للجهات المتضررة ومنها المرأة العربية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *