آخر الأخبار

مدير إقليمية البحوث الزراعية بالفيوم والاختصاصيين يتفقدون تجارب الفول البلدي والكانولا والقمح

كتبت: فاطمة رمضان قال الدكتور سامح عبده، مدير المحطة الإقليمية للبحوث الزراعية بالفيوم، أن وزارة الزراعة تسعى لزيادة المساحات المزروعة من الفول البلدي، على اعتبار أنه المحصول البقولي الأول في مصر من حيث المساحة المزروعة والإنتاج الكلي والاستهلاك، مشيرا أن بذوره الخضراء والجافة تستهلك في تغذية الإنسان لاحتوائها على نسبة عالية من البروتين والكربوهيدرات بالإضافة إلى عديد من الفيتامينات والعناصر الغذائية الأخرى، فضلا عن دور الفول البلدي في تحسين خواص التربة وزيادة خصوبتها.

وأضاف عبده، في تصريحات خاصة لـ”الفلاح اليوم“، خلال تفقده ثلاث تجارب بحثية بالمحطة وهى: الأولي لـ”الفول البلدي” أحد تجارب معهد بحوث الاراضي والمياه والبيئة، والثانية لـ”الكانولا” وتتبع قسم بحوث المحاصيل الزيتية، والثالثة لـ”القمح” وتتبع قسم المقننات المائية بمعهد الأراضي والمياه والبيئة.

وأردف مدير إقليمية البحوث الزراعية بالفيوم، أن الكانولا محصول شتوى يزرع فى شهر نوفمبر، ويعرف بـ”اللفت الزيتي” غزير إنتاج الأزهار ما يساعد على تربية النحل، مشيرا أن متوسط إنتاج الفدان 1.5 طن من البذور، ويمكن صناعة بذوره بعد عصرها أعلاف لتغذية الحيوانات، لافتا أن يصلح لزراعته معظم أنواع الأراضي المصرية حيث يعتبر نبات “الكانولا” هو المثالي للزراعة فى الأراضى المستصلحة حديثا لتحمله العطش ودرجات الملوحة.

هذا وقد رافق الاختصاصيين مدير المحطة الإقليمية للبحوث الزراعية تفقد التجارب البحثية الثلاث كل من: الدكتور الحسين محمد – باحث أول بقسم المحاصيل الزيتية، الدكتورة نسرين فتحي – قسم المقننات المائية، الدكتورة جيهان حسين – باحث أول بمعهد الأراضي والمياه، المهندس مصطفي عبدالقادر رئيس قسم التجارب البحثية بمحطة البحوث الزراعية بطامية والدكتور أحمد إبراهيم مدير المحطة، مؤكدين على أن حالة التجارب جيدة والنباتات خالية من أي أمراض.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *