تحقيقات

متطلبات تعميم زراعة القمح على المصاطب

كتبت: هند محمد يعتبر زراعة القمح على مصاطب من طرق الزراعة التي أثبتت نجاحها لعدة أسباب، نظرا للمزايا العديدة التي تحققها للمزارع.

مميزات زراعة القمح على المصاطب

1ـ توفر كمية التقاوي أي يمكن زراعة صنف مثل سخا 95 بـ30 كيلو جرام تقاوي فقط للفدان ويعد هذا توفير كبير للتقاوي.

2ـ توفير مياه الري لان الري فيها يتم بين المصاطب في البطنيات عن طريق نشع الماء الى المصطبة.

3ـ توفير جاز ومواد طاقة، حيث تعمل مكنة الري 4 ساعات لري فدان غمر، بينما تعمل ساعتين فقط في زراعة المصاطب وبالتالي توفير 50% من الجاز، و50% من كمية الماء.

4ـ تجنب كل المشاكل التي كانت تحدث بسبب أعفان الجذور وبسبب رقاد الماء في الاماكن المنخفضة في ارضك والتي تؤثر سلبا على القمح.

5ـ تجنب الرقاد لان البطنيات التي بين المصاطب تعمل كممرات للهواء فلا يمثل حمل على عيدان القمح.

6ـ تحقق أكبر استفادة من أشعة الشمس الاضاءة والتهوية وهذا نلاحظه في عيدان القمح على ريشتي المصطبة، حيث نجده متفوق في الطول وصفات السبلة.

آلية تعميم زراعة القمح على المصاطب

يقول الدكتور فيصل يوسف، الأستاذ بمعهد بحوث المحاصيل الحقلية، أن تعميم زراعة القمح على المصاطب مسئولية الدولة وليس مسئولية المزارع، خاصة أن هذه الطريقة تتطلب زراعة منتظمة بألة التسطير، لافتا أن هذه غير متوفرة في عموم مصر.

وأضاف يوسف، أن البديل وهو زراعة القمح بالنقرة وهي جيدة لكنها مرهقة للفلاح اذ يتطلب الأمر أيدي عاملة كثيرة.

وتابع: البديل إذا كانت الدولة تريد تعميم طريقة الزراعة على المصاطب يجب أن توفر الدولة متمثلة في وزارة الزارعة بلانتر يدوي واحد على الأقل لكل 3 جمعيات زراعية في المحافظات التي تتركز فيها زراعة القمح، مشيرا أن البلانتر اليدوي يستخدمه المزارع صاحب الأرض في زراعة المصاطب تحت اشراف المرشد الزراعي، وبالتالي نوفر سطارة ونوفر جرار ونوفر جاز.

تابع الفلاح اليوم علي جوجل نيوز

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى