آخر الأخبار
الرئيسية / تكنولوجيا ريفية / زراعة القمح بالتبريد يُحقق الاكتفاء الذاتي لمصر

زراعة القمح بالتبريد يُحقق الاكتفاء الذاتي لمصر

زراعة القمح بالتبريد

كتبت: هند معوض قال المهندس وليد حقيقي المتحدث باسم وزارة الرى والموارد المائية، إن زراعة القمح بالتبريد يحقق الأمن الغذائي والاكتفاء الذاتي لمصر من القمح، مشيرا إلى أن المركز القومي لبحوث المياه عكف على دراسة زراعة القمح بالتبريد لمدة 4 سنوات، وتم إجراء تجربة على مساحات صغيرة في البداية على عدة أنواع من الترب وبعدها تم التوسع في زراعتها.

وأضاف المتحدث باسم وزارة الرى والموارد المائية، خلال مداخلة هاتفية لبرنامج “هذا الصباح “، المذاع عبر فضائية “أكسترا نيوز”، اليوم الخميس، إلى أن هذه الطريقة الجديدة في زراعة المحاصيل تمكن الدولة من زراعة القمح مرتين في العام بدلا من مرة واحدة وتوفر مياه الري للفلاح، موضحا أن الفترة الطبيعية لزراعة القمح هي 6 شهور، لافتا إلى أن زراعة القمح بالتبريد تختصر مدة الزراعة والحصاد إلى 3 أشهر فقط.

وأوضح حقيقى، أن تجربة زراعة القمح بالتبريد تعد الأولى فى تاريخ الزراعة المصرية، بعد نجاح التجربة التى نفذها المركز القومى لبحوث المياه والتى تسمح بزراعة المحصول مرتين فى العام بدلا من مرة واحدة.

الجدير بالذكر أن زراعة القمح بالتبريد تقوم على وضع البذور في ثلاجات لمدة زمنية تصل إلى 40 يوما، تكتسب خلالها البذور كميات معينة من البرودة تحقق لها مستوى معين من الإنبات، حيث يتحول الغذاء الموجود حول جنين القمح والمتمثل في النشا ومكوناتها من السكريات وكربوهيدرات معقدة التركيب، إلى سكريات أحادية عن طريق عمليات الهضم داخل البذرة نفسها.

وتؤدى هذه الطريقة إلى زيادة سرعة النمو وقصر عمر النبات في الأرض، حيث توفر له كميات كبيرة من الغذاء في وقت قصير، ما دفع النبات لسرعة النمو في جميع المراحل الفسيولوجية، وأطوار النمو في النبات، بما يساعد على تقليص عمر النبات في الأرض وفقا لأبحاث علمية دقيقة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *