آخر الأخبار
الرئيسية / ملفات ساخنة / «زراعة البرلمان» تطالب بتسجيل «أرز عرابي» رسميا

«زراعة البرلمان» تطالب بتسجيل «أرز عرابي» رسميا

متابعات تقدمت لجنة الزراعة والرى بمجلس النواب، برئاسة النائب هشام الشعيني بمذكرة رسمية إلي وزير الزراعة واستصلاح الأراضي عز الدين أبو ستيت بشأن مطالبتها بتشكيل لجنة فنية يشارك فيها كل من مركز البحوث الزراعية وأساتذة كليات الزراعة علي مستوى الجمهورية، لتحديد مدى نجاح تجربة زراعة صنف الأرز عرابي بمناطق زراعته في بعض محافظات الجمهورية للبدء في اتخاذ إجراءات التسجيل لهذا الصنف.

وتضمنت المذكرة، علي نسخة منها تفاصيل اجتماع سابق للجنة لمناقشة طلبي إحاطة مقدمين من النائبة نادية هنرى وهيثم الحريرى بشأن امتناع وزارة الزراعة عن اعتماد أصناف الأرز الجاف الموفرة لـمياه الري للنصف.

وقال الحريرى، إن مصر تعانى من النقص المطرد في المياه اللازمة للزراعة وفي ظل احتياج الشعب المصري للمحاصيل الزراعية الرئيسية مثل الأرز والقمح والذرة توجد تجارب وأبحاث زراعية كثيرة تقوم بها المراكز البحثية المختلفة، تساهم في استنباط أصناف جديدة تحتاج لكمية مياه أقل وتعطى إنتاجية للفدان أكبر من هذه المحاصيل ومنها محصول الأرز.

وأكد الحريرى، أنه لاتزال وزارة الزراعة تمتنع عن اعتماد وتعميم أصناف للأرز مقاومة لنقص المياه مثل “عرابي 1 ، 2 ، 3 ، 4” والمستنبطة بواسطة قسم الوراثة بـكلية الزراعة جامعة الزقازيق، تحت إشراف الدكتور سعيد سليمان بعد ما يقرب من 30 سنة تجارب وأبحاث رغم اجتيازه جميع الاختبارات اللازمة لاعتماده من وزارة الزراعة تحت زعم إمكانية إصابته بـاللفحة وهي الإمكانية الموجودة بالفعل في جميع الأصناف المعتمدة سابقا بـوزارة الزراعة إلى جانب عدم شكوى أي فلاح قام بزراعة أنواع الأرز الجاف عرابي على مسئوليته على مدار السنوات  الثمانى الأخيرة وعلى مساحة عشرات الآلاف من الأفدنة حتى وصلت المساحة المنزرعة منه العام الماضي إلى أكثر من 200 ألف فدان مما حرم مصر من توفير نصف المياه التي يزرع بها الأرز والمقدر ذلك التوفير بـ 3.5 (ثلاثة ونصف) مليار متر مكعب من المياه من زراعة المساحة السنوية المنزرع بها الأرز بالفعل وهي مليون فدان مساويا في ذلك في احتياجاته المائية لاحتياجات محصول الذرة.

تعليق واحد

  1. رضوان المصرى

    ذا عُرف السبب بطل العجب … والسبب عند وزارة الزراعة ومركز البحوث الزراعية التابع لها .. ونرجو الاتفاق بين الجامعات ومركز البحوث الزراعية لمصلحة الوطن والاتفاق احسن … بدلا من تنازع الاختصاصات .. وليعلم السادة بمركز البحوث الزراعية انهم تعلمو وتخرجوا من كليات الزراعة بالجامعات وهى ايضا من تمنحهم درجاتهم العلمية وابحاثها معتبرة ومقدرة وناجزة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *