بورصة الأخبار

تفاصيل اجتماع مدير معهد تكنولوجيا الأغذية مع رئيس الجمعية الوطنية لمنتجي الجوجوبا

كتب: أسامة بدير قال الدكتور شاكر عرفات، مدير معهد بحوث تكنولوجيا الأغذية، أنه في إطار التعاون بين المعهد ومنظمات المجتمع المدني تم اليوم الأربعاء، عقد اجتماع مع المهندس محمد مصطفى – رئيس مجلس إدارة الجمعية الوطنية لمنتجي الجوجوبا، بحضور الدكتور سيد فرحات – وكيل المعهد للإنتاج، الدكتور عاطف عشيبة – وكيل المعهد للإرشاد والتدريب، الدكتور محمد فتحي – رئيس وحدة اقتصاديات التصنيع الغذائي، والدكتور إسحاق الحديدي – مدير المكتب الفني.

وأضاف عرفات، في تصريحات خاصة لـ”الفلاح اليوم“، أن الاجتماع ناقش إمكانية استفادة الجمعية الوطنية لمنتجي الجوجوبا من الخبرات والكفاءات الموجودة بالمعهد، مشيرا إلى تقديم أوجه الدعم الفني في مجالات التحاليل والتدريب والتأهيل للوحدات الإنتاجية لـزيت الجوجوبا والزيوت الاخرى غير التقليدية.

وتابع: تم الاتفاق مع رئيس مجلس إدارة الجمعية الوطنية لمنتجي الجوجوبا على إجراء التحاليل الخاصة ببذور الجوجوبا، وتقدير نسبة الاستخلاص بمعاصر الجوجوبا، وتحديد نسبة الفقد في الزيت ومدى إمكانية الاستفادة من الكسب الناتج بعد عملية الاستخلاص، ونوعية الزيت المستخلص تمهيدا لاستخدامه في الأغراض الطبية ومستحضرات التجميل أو الصناعة.

وأوضح مدير معهد تكنولوجيا الأغذية، أنه تم الاتفاق أيضا على إعداد مجموعة من الدورات التدريبية لشباب الخريجين الراغبين في معرفة تفاصيل كيفية صناعة الجوجوبا أو الزيوت غير التقليدية الاخرى، فضلا عن توعيتهم باستخدامات زيت الجوجوبا والمخلفات الناتجة عن عملية استخلاص الزيت، منوها أنه تم الاتفاق على التحضير لإقامة ندوة إرشادية حول صناعة الجوجوبا والنباتات الطبية والعطرية.

ومن جانبه، أكد المهندس محمد مصطفى، رئيس مجلس إدارة الجمعية الوطنية لمنتجي الجوجوبا، على الدور الهام والحيوي الذي يقوم به علماء معهد تكنولوجيا الأغذية لضمان سلامة الغذاء والتوعية بأهم وأحدث أساليب التصنيع لتعظيم القيمة المضافة لنبات الجوجوبا والنباتات الطبية والعطرية.

وأشاد مصطفى، بقيادات معهد تكنولوجيا الأغذية والنقاشات الإيجابية التي دارت خلال الاجتماع وأثمرت عن الاتفاق على حزمة من الأنشطة التي ستتم خلال الفترة المقبلة دعما لعمليات التصنيع واستخلاص زيوت الجوجوبا والنباتات الطبية والعطرية.

وشدد رئيس الجمعية الوطنية لمنتجي الجوجوبا، على أهمية مثل هذه النوعية من الزراعات والتوسع فيها خاصة في الأراضي الهامشية، أملا في الاستفادة من جميع نواتجها سواء كانت زيوت أو مخلفات الاستخلاص لتحقيق أرباح كبيرة تعود على المزارع والمصنع والاقتصاد الوطني.  

تابع الفلاح اليوم علي جوجل نيوز

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى