آخر الأخبار

بيئة النواب: 5 ملايين جنيه تكلفة التخلص من 15 مليون كلب ضال

كلاب ضالة

كتبت: هناء معوض ناقشت لجنة الطاقة والبيئة بمجلس النواب برئاسة طلعت السويدى، مشكلة الكلاب الضالة التى تضاعف عددها بشكل رهيب، والأضرار البيئية الناجمة عن استخدام الهيئة العامة للخدمات البيطرية، سم الأستركتين فى مواجهة الكلاب الضالة.

وقال السويدى إلى، أن مصر تعانى مشكلة كبيرة بشأن الكلاب الضالة، التى يمثل بعضها خطراً داهم على حياة الانسان، ما يضطرها إلى استيراد سموم بملايين الجنيهات، هى فى أشد الحاجة إليها لانفاقها فى قطاعات هامة كالتعليم والصحة.

ولفت السويدى، إلى أن تكلفة التطعيم وعلاج الكلاب الضالة تساوى تقريباً تكلفة السموم التى يتم استيرادها من الخارج، متسائلاً “لماذا لا نستورد تطعيمات وعلاجات تحافظ على التوازن فى البيئة، ونتخلص فقط من الحيوانات الشرسة الضارة بالانسان”؟.

ومن جانبه، نفى دكتور أحمد أبو السعود بوزارة البيئة، استخدام الوزارة لهذا السم الأستركتين، وطالب بوضع ضوابط عند استخدامه، واستبداله بآلية أخرى تستخدمها دول العالم كالاقصاء والتعقيم.

أما الدكتور ابراهيم محروس، رئيس هيئة الخدمات البيطرية بوزارة الزراعة، فقد كشف عن أن تعداد الكلاب الضالة فى مصر يتراوح بين 12 – 15 مليون كلب، مشيراً إلى أنه لا يوجد هذا العدد فى أى دولة أخرى فى العالم، وأن هناك 74 حالة وفاة بين المواطنين نتيجة لإصابتها بالسعار بعد عقرها من الكلاب الضالة هذا العام 2016، و374 ألف حالة عقر بشرية، وأن تكلفة علاج العقر بلغت 40 مليون جنيه.

وأشار رئيس هيئة الخدمات البيطرية بوزارة الزراعة، أن الهيئة تعطى الأولوية للحفاظ على حياة المواطن وفقاً لأحكام القانون والدستور، حيث أن عقر الكلب له تأثير سلبى على صحة الانسان، فضلاً عن أن هناك أكثر من 300 مرض مشترك ممكن أن تنقله الكلاب الضالة إلى الانسان.

وأوضح محروس، أن إبادة الكلاب الضالة بسم الأستركتين تكلفتها تتراوح بين 4.5 – 5 مليون جنيه، مشيرة إلى أنها لاتتعرض للكلاب المسالمة والمقيدة والمرخصة والمحصنة، لكنها تطارد فقط الكلاب الشرسة التى تهاجم الانسان وتعرض حياته للخطر.

ونوه محروس، إلى أن تكلفة تعقيم الكلاب الضآلة تحتاج الى من 600 – 700 مليون جنيه، وهذا يصعب تحقيقه فى ضوء الامكانيات المحدودة للدولة، حيث أن ميزانية الهيئة لاتتعدى 3 مليون جنيه.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *