آخر الأخبار
الرئيسية / ملفات ساخنة / باحث بمركز البحوث الزراعية يطالب السماح بتصدير الأرز وحظر استيراده قبل الكارثة

باحث بمركز البحوث الزراعية يطالب السماح بتصدير الأرز وحظر استيراده قبل الكارثة

كتبت: جيهان رفاعي قال الدكتور محمد على فهيم، الباحث بـمركز البحوث الزراعية، أن مساحة الأرز التي تمت زراعتها هذا العام تقترب من 1,8 مليون فدان، مشيرا أن تلك المساحة عبارة عن 1,074 مليون فدان حسب قرار وزارة الموارد المائية والرى، بالإضافة إلى حوالى 700 ألف فدان بالمناطق غير المصرح لها بزراعة الأرز.

وأضاف فهيم، فى تصريحات لـ”الفلاح اليوم“، أن متوسط إنتاجية فدان الأرز المتوقعة هذا العام حوالى 3,25 طن للفدان بإجمالى 5,850 مليون طن أرز شعير تنتج حوالى 3,6 مليون طن أرز أبيض.

وتابع: تكاليف إنتاج فدان الأرز تصل إلى 11 آلاف جنيه، منها 6 آلاف تكاليف الزراعة و5 آلاف جنيه تكاليف إيجار فدان الأرض الزراعية للفدان الواحد، لافتا أن بيع الأرز بالاسعار الحالية تخرب بيوت المزارعين، مشيرا إلى أن معدل استهلاك الفرد 40 كيلو جرام في السنة، فتكون كميات الأرز الأبيض المطلوبة لتغطية الاستهلاك المحلى حوالى 3,4 مليون طن أرز أبيض، موضحا أن هذه الكميات تكفى لتلبية احتياجات مصر من الأرز، ويمكن توفير رصيد استراتيجى حوالى 250 ألف طن أرز أبيض من الإنتاج المحلى.

وأوضح فهيم، أن الأرز الذي ينتج في كاليفورنيا وأستراليا (المقارب للأرز المصري) يبلغ سعر طن الأرز الشعير حوالى 450 دولار للطن، أي حوالى 7 آلاف جنيه، مؤكدا أن المحتكرون والتجار يحققون أرباح خيالية نظرا لترك سوق الأرز للتجار ومضارب القطاع الخاص، التي تبلغ حوالى 3000 مضرب دون مشاركة مضارب قطاع الأعمال العام في تسويق الأرز.

وأشار إلى وجود 7 مضارب تتبع وزارة قطاع الأعمال العام، يتبع كل مضرب 4 مضارب فرعية، بجملة 28 مضربا، يعمل بها حوالى 8 آلاف عامل، مُعطَّلة، وتُعتبر طاقة تصنيعية وبشرية مُعطَّلة بقطاع الأعمال العام، وهو ما يتطلب التأكيد على أهمية تشغيل هذه المضارب لاستيعاب الإنتاج الحالي من الأرز.

وشدد فهيم، على أن السعر العادل لتوريد الأرز لصالح وزارة التموين، والذي يحقق هامش ربح مناسب للفلاح المصري، هو حوالي 5500 جنيه لطن الأرز الشعير عريض الحبة 5000 آلاف جنيه لطن الأرز الشعير رفيع الحبة، على أن تشارك مضارب قطاع الأعمال العام في شراء الأرز من المزارعين.

وطالب فهيم، بحظر استيراد الأرز من الخارج لسوء جودته والذي لا يُقبل عليه المستهلك مقارنة بـالأرز المصرى، متسائلا: كيف تتساوى جودة الأرز المستورد والذي يتم استيراده بـ405 دولار للطن بجودة الأرز المصرى الذي يبلغ سعره في السوق العالمية 800 – 900 دولار للطن؟.

وشدد الباحث بـمركز البحوث الزراعية، على ضرورة فتح باب التصدير للأرز الأبيض لإحداث توازن في سوق الأرز وتحقيق عائد بالعملة الصعبة، حيث إن تصدير طن أرز أبيض مصرى يمكن بقيمته استيراد 4 أطنان قمح و5 أطنان ذرة صفراء.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *