آخر الأخبار

«القصير» خلال ترأسه اجتماع مجلس إدارة مركز بحوث الصحراء يؤكد أنه لا مجال للبحوث النظرية التي لا تفيد الوطن

كتب: أسامة بدير طالب السيد القصير، وزير الزراعة واستصلاح الأراضي، الباحثين بمركز بحوث الصحراء بإيجاد حلول عملية للتعامل مع ظاهرة التغيرات المناخية وتأثيرها على المحاصيل الزراعية وأيضا استنباط أصناف جديدة من التقاوي والبذور والشتلات التي تناسب البيئات الصحراوية.

كما طالب القصير، خلال رئاسته اجتماع مجلس إدارة مركز بحوث الصحراء الاهتمام بالبحوث التطبيقية التي تتعامل مع التصحر وملوحة التربة والمياه والفقر المائي ونظم الري الحديث، موجها الاهتمام بالمناطق الرعوية وتنمية المراعي والوديان والتعامل مع الآبار وحصد مياه الأمطار والسيول وتحسين سلالات الثروة الحيوانية التي تتأقلم مع المناطق الحدودية والصحراوية.

وشدد وزير الزراعة، على ضرورة وجود آليات عملية واضحة المعالم والتطبيق خلال فترات زمنية محددة مع معايير لرقابة وتقييم الأداء، مؤكدا أنه لا مجال للبحوث النظرية التي لا تفيد الوطن.

وهنأ القصير، العاملين في مركز بحوث الصحراء بمناسبة مرور 70 عاما على إنشائه كأول مركز متخصص في المنطقة لأبحاث الصحراء، مشيدا بجهود باحثي المركز في خدمة الزراعة المصرية.

ومن جانبه، استعرض الدكتور عبدالله زغلول، رئيس مركز بحوث الصحراء، جهود المركز خلال الفترة الماضية في المحافظات الحدودية وخدمة التجمعات البدوية، مشيرا إلى المشروعات البحثية مع أكاديمية البحث العلمي ومركز البحوث الزراعية والهيئات الدولية، فضلا عن جهود المركز في استخدام نظم الري الحديث في جميع المحطات والمزارع التابعة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *