آخر الأخبار
الرئيسية / الأجندة الزراعية / “الفلاح اليوم” يُجيب على مزارعي النخيل: هل طول النخلة مرتبط بالتربة والخصوبة والمناخ أم هناك عوامل اخري؟

“الفلاح اليوم” يُجيب على مزارعي النخيل: هل طول النخلة مرتبط بالتربة والخصوبة والمناخ أم هناك عوامل اخري؟

كتب: أسامة بدير ورد “الفلاح اليوم” سؤال من مزارعي أشجار النخيل يقول: هل طول النخلة مرتبط بالتربة والخصوبة والمناخ أم هناك عوامل اخري؟

توجهنا بهذا السؤال للمستشار الزراعى لـ”الفلاح اليوم“، وخبير زراعة أشجار النخيل، ألكسندر محمود النجار، حيث قال:

تعتبر طريقة التقليم المجحف هى طريقة خاطئة contributor، بمعني أنها محفزة للنخلة، أى تدفعها للنمو إلى أعلى.

وطرق التقليم المجحف التي نتبعها للأسف تساهم في ارتفاع النخلة وقله إنتاجها لانه ثبت علميا ان قوة الانتاج وعدد الأغاريض يتناسب طرديا مع عدد الجريد، ويشير ذلك إلى انني موجه لأقوم بخف السباط ليتناسب مع عدد الجريد، فإن كان هدفي الحصول علي ثمار جيدة ولدي ١٢ سباطة معنى ذلك يجب أن يكون عدد الجريد ١٢٠ جريدة.

وإن كان أقل فيجب عندئذ ان نخف عدد السباطات وهي معلومة غير منتشرة بين مزارعى أشجار النخيل في مصر، بعكس فطنة دول الخليج خاصة السعودية لهذه المعلومة، ونادرا ما تري نخيل مكرب في السعوديه.

ولذلك يصف الناس النخلة التي لا تسحف لأعلي او بطيئة النمو والقصيرة أنها نخلة سعودي.

نتبني طريقة السعودية في التكريب ولدينا نخيل عمره ١٤ عاما وبه مترين او متر ونصف خشب
بعكس النخيل البلدي الذي يمكن ان يصل لهذا الطول خلال خمس سنوات.

وحسب ملاحظاتي، إن الأصناف البلدية والبذرية تنمو بصورة أكبر من الأصناف الجديدة، وهى مجرد ملاحظه ليس لها دليل علمي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *