آخر الأخبار
الرئيسية / بورصة الأخبار / «البابلي» يشدد على ضرورة دعم السياسات الزراعية الجديدة المرتبطة بتحسين كفاءة الري

«البابلي» يشدد على ضرورة دعم السياسات الزراعية الجديدة المرتبطة بتحسين كفاءة الري

كتب: أسامة بدير عرض الدكتور علاء البابلى مدير معهد بحوث الأراضي والمياه والبيئة، الخطة الاستراتيجية للمرحلة القادمة في مجال المشروعات المشتركة من خلال مقترحات لمشروعات تستهدف الـ3 سنوات القادمة بعنوان “الادارة الذكية والتقنيات الحديثة لترشيد استخدام المياه في الزراعة في المناطق الجافة”.

جاء ذلك خلال الاجتماع التنسيقي السنوي بين مركز البحوث الزراعية والمركز الدولي للبحوث الزراعية للمناطق الجافة (إيكاردا) الذى عقد بمقر منظمة الإيكاردا بالمعادي، أول أمس، برعاية الدكتور عز الدين أبوستيت وزير الزراعة واستصلاح الاراضي، ورئاسة مدير عام الإريكاردا الدكتور على ابوالسباع، وبحضور كل من: الدكتور محمد سليمان رئيس مركز البحوث الزراعية، والدكتور علاء خليل مدير معهد بحوث المحاصيل الحقلية، والدكتور مصطفى عبدالرازق خليل مدير معهد بحوث الانتاج الحيواني.

وقال البابلى، أن هذه المشاريع المشتركة بين مركز البحوث الزراعية ممثلا في معهد بحوث الاراضي والمياه والبيئة والاكاردا سوف تعزز رؤية المعهد التي أعدها بخصوص ذلك، مشيرا إلى امكانية الاستفادة منها في برنامج الادارة المتكاملة للاراضي والمياه وربطها بإنتاجية المياه علي نهج رابطة المياهالغذاءالطاقة والبيئة، فضلا عن ربطها بالمحاسبة المائية واختيار أفضل مؤشرات أداء يمكن استخدامها للتقييم والمتابعة.

وتابع: أولا: في مجالات التعاون الأساسية:

الزراعة المروية (البحوث وتطبيقات تقنيات ترشيد المياه في الزراعة).

الزراعة المطرية (الاستفادة من تكنولوجيا حصاد الأمطار لتعظيم إنتاجية الاراضي الهامشية والساحلية).

إدارة الاراضي المتأثرة بالأملاح وصيانتها في ظل المستحدثات الجديدة.

وأضاف البابلى، ثانيأ: أهداف الرؤية العامة للمشروعات المقترحة:

زيادة إنتاجية الغذاء وزيادة دخل المزارعين من خلال تحسين خواص التربة وإنتاجتها والمحافظة علي الموارد الطبيعية واستدامتها للزراعة.

تحسين الظروف الاقتصادية والاجتماعية لصغار المزارعين من خلال تطوير إدارة مياه الري والممارسات الزراعية الجيدة.

تطوير فكرة إنتاجية المياه كمصطلح يذهب الي منظور أكبر من النسبة بين الانتاجية والمياه المستخدمة لعمل علاقة ثلاثية بين المياه والانتاجية والطاقة كبعد أوسع له العديد من مؤشرات الاداء المختلفة المرتبطة بـالطاقة كأداة لتقييم رابطه الماء والغذاء والطاقة.

دعم صانعي السياسات في مصر لتحديد المفاضلات الاساسية بين المياه والطاقة والانتاجية التي تحدد الاولويات الاستراتيجية لمواجهة تحديات المياه والغذاء.

وأضاف ثالثأ: أهم مخرجات المشروعات المقدمة  من معهد بحوث الاراضى والمياه:

تحسين الظروف المعيشية للريفيين من خلال زيادة الدخول وتعظيم الانتاجية الزراعية.

الوصول لتكنولوجيا بسيطة يمكن اتباعها لتحسين وصيانة الاراضي لاستدامة الانتاج.

تشجيع البدو في المناطق الساحلية علي تطبيق تقنيات حصاد الامطار للاستفادة منها في الزراعة واستخدام نظم ري ملائمة لهذة المناطق وتشجيع المجتمع البدوي علي التحول من الرعي الي الانتاج الزراعي.

تبادل المعلومات ونقل التكنولوجبا ورفع مستوي المعرفة للمزارعين علي الممارسات الزراعية.

تبني نهج اقتصادي لزيادة كفاة استخدام وحدة المياه في الانتاج الزراعي.

وشدد مدير معهد الأراضي والمياه والبيئة، على ضرورة دعم السياسات الزراعية الجديدة المرتبطة بتحسين كفاءة الري مع التركيب المحصولي واستخدام الاراضي والمحافظة علي استدامة الانتاجية الزراعية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *