آخر الأخبار
الرئيسية / الأجندة الحيوانية / الاستجابة المناعية والعوامل المؤثرة عليها في الدواجن

الاستجابة المناعية والعوامل المؤثرة عليها في الدواجن

كتب: د.صفوت كمال فى السطور التالية نعرض لكيفية الاستجابة المناعية والعوامل المؤثرة عليها فى الدواجن..

الجهاز المناعي في الطيور ينقسم إلى:

1- أعضاء ليمفاوية مركزية وأساسية وتشمل غدتى الثيموس وفابريشوس.
2- أعضاء ليمفاوية طرفية أو ثانوية وتشمل الطحال والنسيج اللمفاوى الممتد على طول القناة الهضمية والمتركز فى اللوزات الأعورية وعقد باير وكذلك تشمل النسيج الليمفاوى المجاور للعين (غدة هاردريان).

العوامل التى تؤثر على المناعة في الدواجن

1- مولد الصند: ان طبيعة و تكرار اعطاء مولد الصند كلها عوامل تؤثر على الاستجابة التى يحدثها فمثلا من أجل احداث مناعة جهازية عامة يمكن أن يتم ذلك باعطاء اللقاح الميت الزيتى لكنها لا تسبب حدوث استجابة موضعية فى الأغشية المخاطية التى هى تكون فى الغالب بوابة رئيسية للعدوى.

كما هو الحال فى العدوى بالأمراض التنفسية مثل النيوكاسل ولكن اللقاحات الحية تحث على المناعة الموضعية بالاضافة الى المناعة الجهازية العامة لذا يتم التحصين باللقاحات الحية لحماية منافذ العدوى (الجهاز التنفسى بشكل أساسى).

2- البيئة: ان الاجهاد البيئى كالزحام ونقص العلف وتردى نوعيته والماء والتهوية والحرارة تؤدى الى تثبيط الجهاز المناعى بشكل كبير.

3- العائل: ان العمر والتكوين الوراثى والصحى هى عوامل هامة للاستجابة المناعية فمثلا لوحظت الاختلافات الوراثية فى تركيب الأجسام المضادة ونوعيتها ومعدلاتها، بالاضافة الى تأثيرها على المناعة الخلوية وانتاج الأنتروفيرون، ويمكن تحسين ذلك بالانتقاء الوراثى والحصول على أفراد مقاومة للأمراض.

تأثير التثبيط المناعي

1- ضعف الاستجابة المناعية للقاحات ويفقد الجسم القدرة على مقاومة الأمراض والاستجابة للقاحات الوقائية ضد الأمراض المعدية.

2- ردود فعل قوية للقاح.

3- زيادة الفرصة للاصابة بالأمراض الثانوية خاصة فى القناة التنفسية.

4- معامل تحويل علف سئ.

5- معدلات نفوق عالية.

دور رافعات المناعة واستخدامتها

وهى بدورها تمنع تأثير الكورتيزون المثبط للمناعة وتحمى غدتى الثيموس وفابريشوس بالجهاز المناعى للدواجن.

وتمثل غدة فابريشوس أساس الجهاز المناعى للطيور ومن أهم الأعضاء المناعية ويجب فحصها بصورة مستمرة خاصة بالأيام والأسابيع الأولى، حيث تنمو بصورة سريعة خلال الأسابيع الثلاثة الأولى من عمر الطيور.

ثم تبدأ بالضمور وهناك العديد من العوامل التى تسبب أذى لتلك الغدة ومثال لذلك ما يحدث من فيروس مرض الجمبورو من خلال تأثيره المباشر على هذه الغدة.

وتستخدم رافعات المناعة لوقاية الجسم بالدواجن ورفع المناعة والسيطرة على كافة أنواع الاجهاد:
1- الاجهاد الطبيعى: (الزحام والنقل وقص المناقير …. الخ).
2- اجهاد الأداء والانتاج: (النمو وانتاج اللحم والبيض).
3- اجهاد الأمراض: (كل أنواع الأمراض المعدية وغير المعدية).
4- اجهاد بيئى: (الحرارة العالية والبرودة والاشعاع والتهوية والضوضاء).

آلية تأثير الاجهاد

تبدأ عوامل الاجهاد بسلسلة من التغيرات تبدأ من الهيبوثالاموس وتنتهى بانتاج الهرمونات القشرية السكرية (الكورتيزون) ونواتجها من فقد الطاقة ونقص الاستجابة المناعية وتدنى الانتاج.

وينتج عن زيادة افراز الكورتيزون تحويل الجليكوجين الى جلوكوز وتحلل الدسم وذلك يقلل من الأجسام المضادة ويقلل أيضا الكرات البيضاء الليمفاوية.

كيفية تقييم غدة فابريشوس

من خلال الفحص المباشر للتحرى عن التغيرات الطبيعية مثل الحجم والتضخم أو الضمور, وجود أنزفة ومن خلال قياس وزنها وحجمها.

وبالنسبة للفحص النسيجى للغدة فانه يعتبر من أفضل الوسائل فى التحرى عن مدى الأذى فيها وخاصة فى الأسابيع الثلاثة الأولى من العمر مع التنويه بأن ليس كل تغير نسيجى فى الغدة يعنى مشكلة صحية فى القطيع المفحوص، لذلك ينبغى ربط تلك التغيرات مع الواقع الحقلى والصحى والانتاجى للطيور.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *