تقارير

الأراضي الملحية – الأراضي المتأثرة بالملوحة.. المميزات والاستصلاح

كتب: د.محمد عبدربه تعتبر الأراضي الملحيةالأراضي المتأثرة بالملوحة“، وهى تلك الأراضي التي يكون فيها درجة التوصيل الكهربي لمستخلص عجينة التربة المشبعة بالماء أكثر من 4 ملليموز/سم في درجة حرارة 25◦م والنسبة المئوية للصوديوم المتبادل أقل من 15% ورقم الحموضة أقل من 8.5.

تتميز الأراضي الملحية بأن الصوديوم الذائب في محلول التربة لا يزيد على نصف مجموع الكاتيونات الذائبة، وبالتالى فإن الصوديوم المتبادل قليل.

أما الكالسيوم والمغنسيوم فيتواجدان بمقادير تختلف حسب ظروف الأرض. أما الأنيونات الأساسية فهى عادةً الكلوريدات والكبريتات وفى بعض الأحيان البيكربونات، وعادة لا توجد في الأراضي الملحية كربونات ذائبة (توجد الكربونات في صورة غير ذائبة لذلك يجب الحرص عند إضافة الأحماض في الأراضي المستصلحة حديثاً حتى لا تقوم بتحرير الكربونات). كما قد تحتوى على أملاح غير ذائبة مثل كربونات أو كبريتات الكالسيوم (الجبس الزراعي).

نظرا لوجود مقادير كبيرة نسبياَ من الأملاح ولانخفاض الصوديوم المتبادل فإن الأراضي الملحية تكون ذات بناء حبيبي هش ما يؤدى الى سهولة حرثها وتكون جيدة النفاذية للمياه.

في حالة وجود مصارف يمكن استصلاح الأراضي الملحية عن طريق غسيل الأملاح وغالبا ما يوجد قشرة من الأملاح المتبلورة، وعلى ذلك فإن الشكل العام للقطاع هو زيادة الأملاح على السطح وتقل في الطبقات العميقة قبل الغسيل والاستصلاح ثم الزراعة.

*المادة العلمية: وكيل المعمل المركزي للمناخ الزراعي بمركز البحوث الزراعية.

تابع الفلاح اليوم علي جوجل نيوز

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى