آخر الأخبار

«نقيب الفلاحين» يُطالب الحكومة بتعويض مزارعي البطاطس وصرف منحة عاجلة بعد خسائرهم الكبيرة

كتب: أسامة بدير طالب حسين عبدالرحمن أبوصدام، نقيب الفلاحين، الحكومة بالوقوف بجانب مزارعي البطاطس للحد من أثر الخسائر الكبيرة التي يتعرضون لها جراء انهيار اسعار البطاطس للحفاظ علي استمرار زراعة هذا المحصول الاستيراتيجي، لافتا ان انهيار اسعار البطاطس يكوي ظهور الفلاحين ويهدد المستقبل الزراعي لثالث أهم محصول في مصر بعد القمح والارز وصاحب المركز الثاني في الصادرات الزراعية المصرية بعد الموالح.

وأضاف أبوصدام، في بيان صحفي وصل “الفلاح اليوم“، أن أهم الاسباب التي ادت إلي تدني اسعار البطاطس حتي وصل سعر الكيلو لـ70قرس علي رأس الغيط وهو أقل 50% من سعر التكلفة هى: زيادة المساحة المزروعة في العروات الثلاث (الشتوي والصيفي والنيلي) على 400 ألف فدان بمتوسط انتاجية 11 طن للفدان الواحد، وانخفاض الكميات المصدرة عن العام الماضي بسبب أزمة كورونا  حيث صدرت مصر العام الماضي نحو 688 ألف طن بينما لم تزد الصادارات المصرية من البطاطس هذا العام عن 680 الف طن.

وتابع: بالإضافة إلى تقلص الطلب المحلي علي البطاطس بسبب ازمة كورونا واتخاذ الدوله اجراءات وقائيه للحد من تجمع وتحرك المواطنين وتوقف السياحة والفنادق وتفضيل اغلبية المواطنين البقاء في المنزل ما أثر سلبيا علي عمل المطاعم ومصانع الشيبسي واتجاه المواطنين للحد من الانفاق بسبب تردي الاوضاع الاقتصادية.

وناشد أبوصدام، الحكومة بتوعية المستهلكين بالقيمة الغذائية لدرنات البطاطس كوجبة غذائية يومية بديلا عن الوجبات الغذائية الاعلي سعرا في ظل توفرها وتدني اسعارها، والعمل على إحلال البطاطس محل الخضروات الاخري في القطاعات الحكومية المستهلكة للطعام والتوسع في انشاء ثلاجات حكومية لتخزين البطاطس حال توفرها.

وطالب نقيب الفلاحين، الحكومة بتطبيق قانون الزراعات التعاقدية لمنع تكرر أزمات ارتفاع وانخفاض الأسعار، وانشاء صندوق للتكافل الزراعي لتعويض الفلاحين حال تعرضهم لخسائر فادحة وصرف منحة عاجلة كدعم من الدولة لمزارعي البطاطس، والتوسع في انشاء مصانع الشيبسي بالقرب من اماكن زراعة البطاطس، والحفاظ علي اسواق مصر الخارجبة للبطاطس والعمل علي فتح اسواق جديدة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *