رئيس التحرير

نشر البحوث التطبيقية بمركز البحوث الزراعية

بقلم: د.أسامة بدير

أقدر الجهود التي يبذلها علماء مركز البحوث الزراعية من أجل تنمية وتحديث الزراعة المصرية أملا في تحقيق الأمن الغذائي لكثير من الحاصلات الزراعية خاصة الاستراتيجية منها لضمان الأمن والاستقرار الاجتماعي في إطار بناء اقتصاد وطني قوي يقوم على أحد أهم القطاعات وهو القطاع الزراعي.

لاحظت خلال الفترة الأخيرة محاولات حثيثة من جانب غالبية مديري معاهد ومعامل مركز البحوث الزراعية التركيز “إعلاميا” على إبراز نشاط واحد فقط من بين العديد من الأدوار والمهام والأنشطة التي يبذلونها وهو تنظيم وإقامة الدورات التدريبية، مع إغفال باقي الأدوار والأنشطة رغم أهميتها الكبيرة.

يقيني، أن هذا أمر محمود، لكنه ليس أساس منظومة العمل الرئيسية بـمركز البحوث الزراعية لأعضاء الهيئة البحثية المنوط لهم مهمة أكبر وأعظم وأخطر وهي إجراء البحوث ذات الطابع التطبيقي والمردود الاقتصادي على جميع عناصر العملية الإنتاجية الزراعية.

أعلم تماما أن أعضاء الهيئة البحثية يقومون بأدوار كبيرة في إجراء العديد من البحوث التطبيقية، ومكتبات المعاهد والمعامل بالمركز زاخرة بهذه البحوث التي ينقصها فقط تسليط الضوء “إعلاميا” عليها لتخرج إلى حيز التنفيذ ويستفيد منها صانع ومتخذ القرار ويطبقها عموم المزارعين.

الشاهد، أن نتائج البحوث العلمية بـمركز البحوث الزراعية ينبغي أن يكون لها نصيب الأسد في “الميديا” من أجل التأكيد على أن علماء المركز يؤدون عملهم بكل كفاءة واقتدار ولديهم رصيد هائل من مخرجات البحوث العلمية التطبيقية التي حال تنفيذها على أرض الواقع بالشكل الصحيح وفي التوقيت المناسب لتغيَّر وجه الزراعة المصرية تماما وانتهت كل مشاكل القطاع الزراعي التي يعاني منها منذ عقود وتحققت النهضة الزراعية الكبرى.

أعتقد أن مديري معاهد ومعامل مركز البحوث الزراعية يقع على عاتقهم هذه المسئولية الهامة وأنا على ثقة أنهم سيكونون على قدر هذه المسئولية في حصر إنجازات الهيئة البحثية فيما يخص البحوث التطبيقية ذات المردود الاقتصادي وتصديرها للرأي العام الزراعي أملا في تبنيها من جانب كبار المستثمرين والمصنعين للاستفادة من نتائجها وعوائدها الاقتصادية والاجتماعية.

وأخيرا، أناشد مديري معاهد ومعامل مركز البحوث الزراعية بأهمية تسليط الضوء على إنجازات البحوث التي تتم من أجل تعظيم المعرفة العلمية الزراعية والتأكيد على الدور الهام والأساسي للمركز أمام الجميع.

و”الفلاح اليوم” كمنصة إرشادية علمية زراعية تعد الأولى بمصر ومنطقة الشرق الأوسط من حيث المتابعة والثقة فيما تنشره، ويرأس تحريرها اختصاصي يعي جيدا قيمة هذه الأبحاث ويثمن دور وجهود معديها من علماء وباحثي مركز البحوث الزراعية، يرحب بنشر المستخلص العربي لهذه الأبحاث أملا في تعظيم الاستفادة منها على النطاق المحلي وخارج الحدود الوطنية.

للتواصل مع الكاتب
[email protected]

تابع الفلاح اليوم علي جوجل نيوز

مقالات ذات صلة

تعليق واحد

  1. أشكرك د. اسامه على هذا المقال الرائع ألذى يعكس الوضع الحقيقى للمعاهد و المعامل المركزية نحو التقصير فى تسويق البحوث والدراسات ذات الجانب التطبيق حيث يوجد العديد من الأبحاث والدراسات التى تناولت مشاكل حقيقية واوجدت لها حلول يمكن أن تساعد فى التغلب على هذه المشكلات ، ولكن لا يوجد جهة تتبنى نشرها أو تسويها أو تساند الباحثين فى تطبيق أبحاث على ار ض للواقع ، وبالتالي هذه قيمه مهدرة ىجب الا ستفاده منها قدر المستطاع.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى