آخر الأخبار
الرئيسية / تقارير / دور اللاند سكيب في معالجة تأثيرات العزلة بسبب كوفيد19

دور اللاند سكيب في معالجة تأثيرات العزلة بسبب كوفيد19

كتبت: د.تغريد السيد ـ د.سهام السيد أجبر فيروس كورونا المستجد كوفيد19 الجميع على تغير نمط حياتهم من كان يحب السفر والخروج أصبح موجود بشكل دائم فى المنزل لا يخرج إلا للضرورة، حفاظا على سلامته وسلامة أسرته وأصبح التباعد الاجتماعى ضرورة ملحة، طبقا لـمنظمة الصحة العالمية.

د.سهام السيد، د.تغريد السيد

ورب ضارة نافعة فقد يكون وجودنا فى المنزل وسيلة لعمل المهام المؤجلة وممارسة الرياضة والكتابة والقراءة وزراعة النباتات ومشاركة الأطفال وكبار السن وجميع أفراد الأسرة لخلق جنة منزلية تضفى على المنزل جوا من البهجة والسرور بالإضافة لدورها فى تنقية المنزل من الأتربة والملوثات وتشع بهجة بألوانها البديعة وتضفى نوعا من الشاعرية على جو المنزل وتساهم فى إبراز جمال الأثاث وخطوطه وألوانه وتعطى فكرة عن صاحب المنزل وذوقه فى اختيار الأشياء وتعطى فرصة للتأمل فى خلق الله. ووجود النباتات فى المنزل يكمل ديكور المنزل والنباتات يعتبرها البعض شيئا أساسيا فى المنزل.

ويمكن توزيع النباتات على حسب احتياجاتها من الشمس، ففى الأماكن المشمسة يمكن زراعة النباتات المحبة للشمس.

 Shade plants وفى الأماكن الظليلة يمكن زراعة sun plants، وأيضا يراعى عند اختيار النباتات أن تكون خالية من الأمراض وأن تكون بصحة جيدة.

ويعتمد تنسيق النباتات على نوعها وشكل النباتات وحجمها ومن حيث التفريع سرعة نموها ومدى تحملها للإضاءة، ومدى تحملها للرطوبة، كما يعتمد تنسيق النباتات على شكل الديكور حولها وألوان الأثاث، موقع الغرفة أو الطاولة التى سيوضع عليها النباتات، ويراعى تناسب ألوان وحجم النباتات مع المكان الذى ستوضع به، وفى حالة وضع نباتات على ترابيزة السفرة يراعى حجم النباتات وارتفاعها بحيث ألا يحجب رؤية الأشخاص عن بعضهم البعض، كما يراعى أن يتناسب حجم النبات مع مساحة الغرفة فلا يوضع نبات صغير فى غرفة كبيرة جدا، ولا يوضع نبات كبير فى غرفة صغيرة وبالتالى يعطينا إحساسا بصغر حجم الغرفة.

والأن وبعد ما عرفنا بعض الأسس اللازمة لعمل  لاندسكيب منزلى سنبدأ معا  فى وضع النباتات فى المنزل.

1ـ المدخل: يعطى مؤشرا للضيوف بمدى اهتمام وعناية الأسرة بـالنباتات ويدل على ذوق الأسرة ويفضل وضع النباتات على الجانبين لتسهيل مرور المارة.

2ـ غرفة النوم: يفضل وضع النباتات التى لا تتحمل الظروف المتقلبة كالصالة مثلا أو ارتفاع وانخفاض درجة الحرارة كالمطبخ  ويمكن وضع نباتات السيكلامن، الهيدرانجيا، اليوكا.

3ـ غرفة المعيشة: نظرا لكثرة الأثاث بها يمكن وضع نباتات قليلة على الأرفف أو على ترابيزة السفرة أو فى الأركان يمكن زراعة الأجلونيما حيث تعمل على تنقية الهواء من الملوثات ولا تحتاج كمية كبيرة من الماء أو الضوء، ويمكن زراعة نخيل الأريكا  فى الأركان وهى تخلص الجو من أول أكسيد الكربون، ويعتبر البامبو من النباتات الجيدة سواء مزروعة فى أصص أو فى إناء به ماء، كما يمكن استخدام نبات البوتس والسماح له بالنمو كمتسلق بحيث يعطى منظرا رائعا،ويعمل نبات الجاردينا على تنقية الجو من الملوثات ويشع رائحة عطرة توفر على ربة المنزل شراء العطور الصناعية.

4ـ المطبخ: يوضع  به النباتات التى تتحمل التغيرات فى درجة حرارة المطبخ مثل البيجونيا والهيبوستس.

5ـ الحمام: وضع النباتات فيه يدل على مدى فخامة ورفاهية أهل المنزل يمكن وضع النباتات المحبة للرطوبة والتى تتحمل بخار الماء والتغير فى درجات الحرارة ويناسبة النباتات الإستوائية مثل الأسبرجس، بعض أنواع الفيكس، الهيدرا، بعض أنواع النخيل، نبات الكروتون، أجلونيما.

6ـ البلكونة: يمكن وضع بعض النباتات المتهدلة فى صورة هانجات على حائط البلكونة، ويمكن وضع أنواع الدراسينا دراكو أو دراسينا فراجرنس، بعض أنواع النخيل مثل نخيل الأريكا، نخيل السيكس، كما يمكن زراعة نبات القشطة، نبات الزلوعة، ويمكن وضع نبات الجربيرا، الجارونيا، كما يمكن وضع نبات القطيفة بأزهاره الجميلة ونبات القرنفل، يمكن وضع ريحان، بردقوش عطرشان، لافندر، ورد بلدى، مسك الليل وهم من النباتات العطرية، ويمكن زراعة جهنمية على سور البلكونة أو ياسمين بلدى لتعطى رائحة عطرية جميلة، يمكن أيضا أن تزرع جميع النباتات التى يحتاجها المطبخ من خضر فى أصص كبيرة أو صناديق لتوفر لنفسك غذاء طازجا خاليا من المبيدات أو الأسمدة.

وتعتبر النباتات ﻣﻦ أﺷﻬﺮ اﻟﺪﻳﻜﻮرات اﻟﻄﺒﻴﻌﺔ اﻟﺘﻰ ﺗﺴﺘﺨﺪم ﻓﻰ ﺗﺰيين اﻟﻤﻨﺎزل، ﻟﻜﻦ اﻟﻜﺜﻴﺮ ﻳﺠﻬﻞ أﻧﻮاع اﻟﻨﺒﺎت اﻟﺘﻰ ﻳﻤﻜﻦ اﺳﺘﺨﺪاﻣﻬﺎ ﻟﺘﺤﻘﻴﻖ ﻣﻌﺎدﻟﺔ اﻟﺠﻤﺎل واﻻﺳﺘﻔﺎدة اﻟﻌﻤﻠﻴﺔ ﺑﻬﺎ داﺧﻞ اﻟﻤﻨﺰل، ﻟﺬا سوف نتعرف على  بعض  النباتات وﻓﻮاﺋﺪ زراﻋﺘﻬﺎ ﺑﺎﻟﻤﻨﺰل.

Spathiphyllum زﻧﺒﻖ اﻟﺴﻼم

ﻳﻌﺪ ﻣﻦ أﻓﻀﻞ اﻟﻨﺒﺎﺗﺎت اﻟﺘﻰ ﻳﻤﻜﻦ اﺳﺘﺨﺪاﻣﻬﺎ ﻓﻰ اﻟﻤﻨﺎزل واﻟﻤﻜﺎﺗﺐ، ﻷﻧﻬﺎ ﻣﻦ اﻟﻨﺒﺎﺗﺎت اﻟﻤﻌﻤﺮة، وﺗﺤﺎﻓﻆ ﻋﻠﻰ ﺷﻜﻠﻬﺎ وﻟﻮﻧﻬﺎ اﻷﺧﻀﺮ ﻷﻃﻮل ﻓﺘﺮة ﻣﻤﻜﻨﺔ، وﻫﻰ ﻻ ﺗﺤﺘﺎج إﻟﻰ ﻛﻤﻴﺔ ﻛﺒﻴﺮة ﻣﻦ اﻟﻤﻴﺎه واﻟﻀﻮء، ﺑﺎﻹﺿﺎﻓﺔ إﻟﻰ أﻧﻬﺎ ﺗﻌﻤﻞ ﻋﻠﻰ ﺗﻨﻘﻴﺔ اﻟﻬﻮاء ﻣﻦ أى ﻣﻴﻜﺮوﺑﺎت ﺑﻪ.

Citrus limon ﺷﺠﺮة اﻟﻠﻴﻤﻮن

اﻟﻠﻴﻤﻮن ﻣﻦ اﻷﺷﺠﺎر اﻟﻤﻤﻴﺰة اﻟﺘﻰ ﻳﻤﻜﻦ زراﻋﺘﻬﺎ داخل اﻟﻤﻨﺰل أو فى حديقة المنزل، ﻓﻬﻰ ﺑﺎﻟﻌﺎدة ﺗﻜﻮن ﺻﻐﻴﺮة، أﻋﻠﻰ ﻃﻮل ﻳﻤﻜﻦ أن ﺗﺼﻞ إﻟﻴﻪ ﻫﻮ ﺳﺘﺔ أﻣﺘﺎر، ﺗﻌﻤﻞ ﻋﻠﻰ ﻣﻸ اﻟﻬﻮاء ﺑﺮاﺋﺤﺘﻪ اﻟﺤﻤﻀﻴﺔ اﻟﻌﻄﺮة، ﻛﻤﺎ أﻧﻬﺎ ﺗﻤﺘﺺ اﻟﺮﻃﻮﺑﺔ اﻟﺰاﺋﺪة ﻣﻊ ﺗﻌﻘﻴﻢ اﻟﺠﻮ ﻣﻦ ﺣﻮﻟﻪ ﺑﻤﻜﺎن زراﻋﺘﻬﺎ، ﻛﻤﺎ ﺗﻘﺪم أوراﻗﻬﺎ ﻋﺪد ﻛﺒﻴﺮ ﻣﻦ اﻟﻤﻮاد اﻟﻌﻼﺟﻴﺔ، ﺗﺤﺘﺎج إﻟﻰ ﻣﻜﺎن ﻣﺸﻤﺲ وﺗﺮﺑﺔ رﻃﺒﺔ.

Chamaecyparis ﺳﺮو اﻟﻜﺎذب

ﻧﺒﺎت ﺳﺮو اﻟﻜﺎذب ﻳﻌﺘﺒﺮ ﻣﻦ اﻷﺷﺠﺎر اﻟﻤﻘﺪﺳﺔ ﻓﻰ اﻟﻴﺎﺑﺎن وﻳﻌﺘﻘﺪ أن أرواح اﻟﻤﻮﺗﻰ واﻵﻟﻬﺔ ﺗﺴﺘﻘﺮ داﺧﻠﻬﺎ، ﻫﺬا اﻟﻨﺒﺎت داﺋﻢ اﻟﺨﻀﺮة ﻳﻨﻌﺶ ﺣﻴﺚ ﻳﻨﻤﻮ ﻓﻰ اﻟﻈﻞ وﻳﺤﺘﺎج إﻟﻰ ﺗﺮﺑﺔ رﻃﺒﺔ ﻛﻤﺎ أﻧﻪ ﻳﺴﺎﻋﺪ ﻋﻠﻰ اﻟﺘﺨﻠﺺ ﻣﻦ اﻷوﺳﺎخ، ﺑﺎﻹﺿﺎﻓﺔ إﻟﻰ أﻧﻪ ﻳﺨﻔﻒ ﻣﻦ أﻋﺮاض اﻟﺼﺪاع اﻟﻨﺼﻔﻰ.

Sansevieria جلد النمر

 ﻫﺬا اﻟﻨﺒﺎت ﻳﻌﺪ ﻣﻦ اﻟﻨﺒﺎﺗﺎت اﻷﻛﺜﺮ ﻧﻔﻌﺎ ﻳﻌﻤﻞ ﻋﻠﻰ إﻧﻌﺎش اﻟﻬﻮاء، وإﻧﺘﺎج ﻛﻤﻴﺔ ﻛﺒﻴﺮة اﻷﻛﺴﺠﻴﻦ، وﻳﺤﺪ ﻣﻦ اﻷدﺧﻨﺔ اﻟﻀﺎرة اﻟﺘﻰ ﺗﻨﺘﺠﻬﺎ اﻟﻤﻮاد اﻻﺻﻄﻨﺎﻋﻴﺔ، ﻫﺬا ﺑﺎﻹﺿﺎﻓﺔ اﻟﻰ ﺳﻬوﻠﺔ اﻟﺮﻋﺎﻳﺔ ﺑﻪ ﻷﻧﻪ ﻳﺤﺘﻔﻆ ﺑﺎﻟﺮﻃﻮﺑﺔ ﻓﻰ أوراﻗﻬﺎ، ﻛﻤﺎ أﻧﻪ ﻻ ﻳﺘﻄﻠﺐ اﻟﻜﺜﻴﺮ ﻣﻦ اﻟﺮى.

 Ficus أﺷﺠﺎر اﻟﻔﻴﻜﺲ 

ﻧﺒﺎت اﻟﻔﻴﻜﺲ ﺗﺸﺘﻬﺮ ﻣﺼﺮ ﺑﺰراﻋﺔ أﺷﺠﺎر اﻟﻔﻴﻜﺲ ﺣﻴﺚ أﻧﻬﺎ ﻣﻦ اﻟﻨﺒﺎﺗﺎت ﺳﺮﻳﻌﺔ اﻟﻨﻤﻮ وﺗﺤﺎﻓﻆ ﻋﻠﻰ رﻃﻮﺑﺔ اﻟﻬﻮاء وﺗﺨﺮج اﻷﻛﺴﺠﻴﻦ ﺑﻜﺜﺎﻓﺔ، وﺗﺤﺪ ﻣﻦ اﻟﻔﻴﺮوﺳﺎت واﻟﺴﻤﻮم اﻟﻤﻮﺟﻮدة ﺑﺎﻟﺠﻮ، ﻓﻬﻮ ﻳﻨﻤﻮ ﻓﻰ اﻟﻤﻨﺎزل ﺑﺸﻜﻞ أﻓﻀﻞ، وﻻ ﻳﺤﺐ اﻹﻓﺮاط ﻓﻰ اﻟﺮى.

Cissus 

ﻳﻌﺪ ﻣﻦ اﻟﻨﺒﺎﺗﺎت اﻟﺘﻰ ﻻ ﺗﺤﺘﺎج اﻟﻰ اﻟﻜﺜﻴﺮ ﻣﻦ اﻟﻈﻞ، ﻳﻌﻴﺶ أﻓﻀﻞ ﻓﻰ اﻷﻣﺎﻛﻦ اﻟﻤﺸﻤﺴﺔ ﻷﻧﻪ ﻳﻨﻤﻮ ﺳﺮﻳﻌﺎ ﻋﻠﻰ اﻟﻀﻮء، وﻳﺤﺘﺎج إﻟﻰ ﺗﺮﺑﺔ ﻣﺘﻮﺳﻄﺔ اﻟﺮﻃﻮﺑﺔ.

Kalanchoe ﻧﺒﺎت الكلانشو

وﻫﻮ اﻷﻧﺴﺐ ﻟﻠﻤﺒﺎﻧﻰ ﻣﻊ اﻟﺒﻴﺌﺎت اﻟﺠﺎفه، لأن اﻟﺮﻃﻮﺑﺔ واﻟﻤﻴﺎه ﺗﺘﺮاﻛﻢ اﻟﺮﻃﻮﺑﺔ ﻓﻰ أوراﻗﻬﺎ وﻳﺴﺎﻋﺪ ﻋﻠﻰ أﻋﺘﺪال اﻟﺠﻮ ﻓﻰ ﻣﻜﺎن زراﻋﺘﻪ، ﻳﺠﺐ أﻻ ﻳﺮوى ﺑﺎﻟﻜﺜﻴﺮ ﻣﻦ اﻟﻤﻴﺎه، وﻟﻜﻨﻬﺎ ﺗﺤﺘﺎج إﻟﻰ أن ﻳﺘﺮك ﻓﻰ ﻣﻜﺎن ﻣﺸﻤﺲ ﺣﻴﺚ ﻳﻤﻜﻦ اﻟﺤﺼﻮل ﻋﻠﻰ اﻟﻜﺜﻴﺮ ﻣﻦ أﺷﻌﺔ اﻟﺸﻤﺲ.

أيضا يمكن  تعطير البيت بأنواع كثيرة من النباتات التى تضفى جوا  ربيعيا محملا بأجمل العطور ومن هذه النباتات:

نبات اللافندر، الياسمين البلدى، الجاردينيا، الفل، القرنفل، النعناع، المريمية، الريحان، البابونج.

قدماؤنا المصريون برعوا فى كل علوم الحياة وعرفوا خصائص النباتات وفؤائدها وزينوا حدائقهم بمختلف النباتات، كذلك عرفت مصر الفرعونية الكثير من النباتات مثل نباتات البردى والزنبق وورد الجبل والإقحوان، وعين القط والكرفس والكزبرة والريحان والنعناع والبردقوش والحلبة والورد، واهتم المصريون القدماء كثيرا بـالزهور، وكانوا أول من قدمها كهدايا للتعبير عن مشاعرهم فى المناسبات المختلفة، وكانت باقات الورود تلف بأعواد اللوتس لتقدم كهدايا، وكانت تتكون من البردى وأزهار أخرى، وتشبه لحد كبير باقات الورود الحالية وكان المصرى القديم شغوف بـنباتات الزينة، حيث زينوا بها قصورهم ومعابدهم.

ويمكنك عزيزى القارئ أن تخلق لنفسك حديقة منزلية أيا كانت مساحة منزلك وبذلك تحمى أسرتك من خطر الإصابة بفيروس كورونا.

*مُعدا التقرير: باحث بمعهد بحوث البساتين بمركز البحوث الزراعية ـ مدرس الآثار المصرية بكلية الآداب جامعة كفر الشيخ.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *