الأجندة الحيوانية

تعرف على سلوك التزاوج في القطط


كتب: د.صفوت كمال فى السطور التالية سنتعرف على سلوك التزاوج في القطط، حيث أن الذكر له القدرة على تحديد الأنثى التى فى فترة دورة الشبق وذلك عن طريق الروائح والفرمونات التى تصدر من الأنثى فى هذه الفترة (فى البول ومن الغدد السطحية على الجسم) ويبدأ الذكر يموء حول الأنثى ويدور حولها ويتشممها وخاصة المنطقة التناسلية.

وفى حالة اناث القطط التى تعيش داخل المنازل فلابد من احضار الأنثى الى مكان الذكر فى حالة تواجده فى منطقة أو منزل أخر.

فى حالة ظهور أعراض الهياج الجنسى تؤخذ الأنثى مباشرة الى مكان الذكر لأنها سرعان ما تتعود على المكان الجديد، ولكن يجب تجنب انتقال الأنثى لمسافات طويلة أو السفر بها لأن ذلك يؤدى الى اختفاء الرغبة الجنسية، حيث ان السفر يعد بمثابة اجهاد على الحيوان وعند وصول الأنثى الى مكان الذكر فانها توضع فى قفص مجاور لمكان الذكر ونتركها حيث تهدأ ثم يسمح لها بالخروج و التجول فى المكان فى الوقت الذى يكون فيه الذكر محبوسا فى مكان قريب منها.

وتبدأ الأنثى بالتدريج الاعتياد على المكان الجديد ثم تقترب من مكان الذكر وتؤثر رائحة الذكر على هياجها، ومن ثم يبدأ المربى فى اخراج الذكر من المكان المحبوس فيه.

فى حالة ما تكون الأنثى فى قمة الهياج الجنسى وجاهزة للجماع فانها تسمح للذكر بالاقتراب ويبدأ يتشمم الأنثى ويلامسها ويلعقها وهذه المرحلة تسمى (فترة المداعبة أو الغزل)، وهى ضرورية لمعظم الاناث لاتمام ونجاح عملية الجماع.

وفى حالة عدم وجود المداعبة كما يحدث فى التلقيح الصناعى يفسر هذا فشل عملية الاخصاب وعدم حدوث الحمل فى كثير من الاناث.

بعد انتهاء فترة المداعبة فان الأنثى تأخذ وضع الجماع بأن تجثم أو ترقد وبطنها ملامسة للأرض مع رفع منطقة الحوض للأعلى وازاحة الذيل على جانب الجسم. ويبدأ الذكر فى القفز على الأنثى ويمسكها بين القوائم الأمامية ويقبض ويمسك على جلد الرقبة ويبدأ فى اتصال العضو الذكرى والعضو الذكرى للقطط فى غير وقت الجماع يكون متجها للخلف، ولكن فى وقت التزاوج وحدوث الانتصاب فان العضو الذكرى يصبح بين الفخدين ويتجه الى الأمام لتتم عملية الجماع وينتهى القذف خلال خمس الى عشر ثوان، ويصدر من الذكر أثناء القذف صوت عميق فى صورة دمدمة ويصاحب ذلك صرخة حادة من الأنثى.

ثم ينزل الذكر من فوق ظهر الأنثى بينما تستدير هى وتندفع فجأة نحوه بعنف وذلك بسبب الألم الذى يحدث لها نتيجة خروج العضو الذكرى من المهبل (حيث ان طرف العضو الذكرى عليه كثير من الشوك أو الزوائد أو الحلمات) ثم تجلس الأنثى بعد ذلك تلعق جسدها والفتحة التناسلية مع الدحرجة على ظهرها. والاناث يتم تلقيحها عدة مرات فى اليوم الواحد من ثلاث الى أربع وحتى ثلاثة أيام.

من الحكمة تواجد صاحب القطة أثناء فترة التزاوج ليكون فى وضع المراقب للأحداث لأنه فى بعض الأحيان يتم رفض بين الذكر والأنثى أو ترفض الأنثى التزاوج لعدم تواجدها فى قمة الهياج الجنسى أو يكون الذكر عدوانيا وشرسا، وأحيانا تنشب معركة عنيفة بين الذكر والأنثى ينتج عنها اصابات شديدة لذلك يلزم هنا ضرورة تدخل المربى للفصل بينهما. ويجب على المربى أن يتوخى الحذر حيث أن بعض الاناث قد تعض وتخدش صاحبها فى هذه الفترة.

تابع الفلاح اليوم علي جوجل نيوز

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى