آخر الأخبار

تطوير 6 معامل بمعهد بحوث أمراض النباتات خلال 6 شهور 

كتب: أسامة بدير قال الدكتور أشرف السعيد خليل، مدير معهد بحوث أمراض النباتات بمركز البحوث الزراعية، أن المعهد بفضل جهود علمائه وباحثيه استطاع تحقيق العديد من الإنجازات خلال 6 شهور ماضية (1ـ1ـ2021 حتى 30ـ6ـ2021)، مشيرا إلى تطوير العديد من معامل المعهد وتجديد اعتماد معملين.

وأضاف خليل، في تصريحات خاصة لـ”الفلاح اليوم“، أنه بالنسبة للمعامل التى تم تطويرها بلغت نحو 6 معامل هى معمل الأمراض البكتيرية، حيث تم مد المعمل بجهاز البيولوج وهو من أحدث الأجهزة وأسرعها وأدقها في تشخيص الأمراض البكتيرية إلي جانب مده بالكيماويات اللازمة لأجهزة اللامب التي تستخدم في تقدير وتشخيص الزيللا التي تهدد المنظومة الزراعية المصرية.

وتابع: تطوير معمل النانوتكنولوجي، حيث تم مد المعمل بعدد 2 جهاز معملي إلي جانب مده بالكيماويات اللازمة لإنتاج المركبات النانونية التي تستخدم الأن علي النطاق البحثي في مقاومة أمراض النبات وحققت نجاحات كبيرة في هذا المجال، لافتا أن للمعمل السبق في إدخال تقنية استخدام النواقل الجينية الذكية التي يتم من خلالها تصميم نوع مميز من المواد النانومترية الآمنة وتوظيفها كناقل نانومترى للجزيئات المسؤلة عن وقف عمل الجينات المسئولة عن إحداث الإصابة لدي المسببات المرضية المختلفة وتعطيلها عن العمل، ما يقلل من أي خسائر فادحة للحاصلات الزراعية المصرية.

وأردف خليل، تطوير معمل قسم بحوث أمراض القمح، حيث تم مد معمل قسم بحوث أمراض القمح بغرفة نمو متطورة لاستخدامها في العدوى بـالأصداء وتجارب سلالات القمح ما يطور العمل سواء علي مستوي الدقة أو السرعة في تقييم سلالات الأصداء المصرية وتقييم أصناف القمح.

وأشار إلى مد معامل أقسام المعهد المختلفة بأجهزة معملية متطورة، حيث تم مد معامل الأقسام بميكروسكوبات وحضانات وأجهزة قياس لوني (اسبتكتروفوتوميتر) وموازين حساسة وماصات ميكروميترية ومعقمات لزيادة كفاءة العمل ودقته.

وأضاف مدير معهد أمراض النباتات، تطوير المعمل المركزي بالمعهد، حيث تم مد المعمل بجهاز تحليل وتفسير نتائج تفريد الحامض النووي DNA وRNA ليمكن من تحديد القرابة بين الأجناس والسلالات الفطرية والفيروسية والبكتيرية ما يساهم في دراسة وتحديد العلاقات المختلفة التي تحكم العملية الإمراضية.

وتابع: تم تصليح وصيانة جهاز GC-Mass وهو من أهم وأحدث الأجهزة في التحليل البيوكميائي للعينات النباتية والممرضات بأنوعها مما يساهم في دراسة التغيرات البيو كميائية التي تحدث داخل النبات نتيجة للاصابة وتمكن من معرفة اسباب مقاومة الأصناف النباتية المختلفة وكذلك دراسة العلاقة بين العائل والطفيل.

وأوضح مدير معهد أمراض النباتات، أنه تم تجديد اعتماد معاملين من معامل المعهد للجودة والحصول على شهادة الأيزو وهما: تجديد اعتماد معمل الفيروسات الحجرية والفيتوبلازما من منظمة الإيجاك والحصول علي الأيزو 17025، مشيرا أن لهذا المعمل أهمية كبيرة في تشخيص الأمراض الفيروسية والفيتوبلازمية بالطرق الحديثة وتقنيات البيولوجية الجزيئية ويساهم في فحص الرسائل النباتية الواردة من الخارج ومنع دخول أي ممرضات حجرية فيروسية مثل فيروسات البطاطس والطماطم وغيرها من الفيروسات التي قد تؤدي لتدمير المنظومة الزراعية المصرية.

وتابع: تجديد اعتماد معمل الممرضات الحجرية من منظمة الإيجاك والحصول علي الأيزو 17025، لافتا أن هذا المعمل له دور كبير في تشخيص الأمراض الفطرية بالطرق الحديثة وتقنيات البيولوجية الجزيئية ويساهم في فحص الرسائل النباتية الواردة من الخارج ومنع دخول أي ممرضات حجرية فطرية مثل مرض البيوض في النخيل والتدهور في الزيتون وغيرها من أمراض قد تؤدي لتدمير المنظومة الزراعية المصرية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

عاجل