الأجندة الزراعية

العفن الهبابي في المانجو.. معلومات هامة

كتب: د.أيمن شعبان فى عام 2017 بدأت مشكلة العفن الهبابى فى الظهور بشكل مفزع بمزارع المانجو، حيث توجد أخطاء سابقة من المزارعين كان لها دور كبير فى انتشار العفن الهبابى وهذه الأخطاء تشمل إهمال التقليم وتزاحم الاشجار وعدم دخول الضوء لقلب الشجرة والزراعات الكثيفة أكثر من اللازم والتظليل وارتفاع الرطوبة نتيجة الاسراف فى الرى وزاعة محاصيل أخرى أسفل أشجار المانجو ترتب على كل هذه الأخطاء ظهور الاصابات الحشرية المتنوعة مثل البق الدقيقى والحشرات القشرية بأنواعها المختلفة والمن ومجموعة كبيرة من الحشرات والتى تركز معظمها فى قلب الاشجار وحجر الشجرة خاصة فى المناطق المظلله التى لإيصل لها الضوء والتهوية.

أ.د/أيمن شعبان

إن الإصابات الحشرية تركزت على السطح السفلى للاوراق ونتج عن هذه الحشرات افرازات لزجة وندوة عسلية على السطح العلوى لاوراق النموات الطرفية وهذه الافرازات لم تظهر فجاءة ولكنها ظهرت بشكل تدريجى تمثل فى وجود بقع لزجة على السطح العلوى للاوراق وتلمع فى ضوء الشمس وبعد أيام قليلة تحولت هذه البقع إلى نقط سوداء نتيجة نمو بعض أنواع الفطريات الرمية (المترممة) على هذه البقع ومع مرور الوقت وارتفاع نسبة الرطوبة والغبار والأتربة فى الهواء فى وجود هذه الفطريات تم تغطية سطح الاوراق بطبقة سوداء تسمى العفن الهبابى.

مما سبق يتضح لنا أن المسبب الرئيسى للمشكلة هى الاصابات الحشرية تليها إصابة فطرية، وفى صيف موسم 2017 الطبقة السوداء التى غطت سطح الاوراق منعت عملية البناء الضوئى (تقوم الاوراق بتصنيع الغذاء بداخلها نتيجة تعرضها للضوء والشمس)، وبالتالى حدث توقف لمصنع الغذاء (الاوراق) فلم تعطى الاشجار دورات نمو خضرى فى الصيف وهذه النموات هى التى ستحمل محصول فى العام القادم، وبالتالى انخفضت نسبة التزهير تدريجيا خلال عامى 2018 و2019 وبدأت الاشجار تجف أو تموت فى بعض المزارع لانه تم عمل اغلاق تام لمصنع الغذاء (الاوراق) ولم يتعامل المزارعين مع الأمر بجدية فزادت المشكلة.

لا شك أن تخبط العلاج وانتشار فتاوى شتت ذهن المزارعين ولم يتجهوا لعلاج الأخطاء التى سبقت المشكلة وكان يجب عليهم البدء اولا بالتقليم الجيد وفتح قلب الاشجار لدخول الشمس وضبط مسافات الزراعة والرى بحكمة ومنع الزراعات أسفل المانجو وخاصة فى المناطق التى تروى بالغمر والعمل على الحد من ارتفاع الرطوبة ثم يعقب ذلك استخدام المبيدات.

الشاهد أن العلاج الصحيح له شروط تشمل البدء برش مبيد حشرى متخصص للحشرات القشرية والبق الدقيقى والحشرات الثاقبة الماصة بهدف القضاء اولا على الإصابة الحشرية ويمكنك معرفة فاعلية الرش فى القضاء على الإصابة الحشرية خلال اسبوعين من الرش هاتجد المواد السوداء اللزجة تجف وتتفرك من على سطح الورقة والحشرات تجف ولما تضغط عليها باليد تجدها جافة وتتفرك أما إذا وجدتها طرية يعنى ذلك أنها مازالت حية ومطلوب منك إعادة الرش للقضاء على الاصابات الحشرية الحية.

بعد ذلك تأتى الخطوة الثانية وهى التخلص من الطبقة السوداء الموجودة على سطح الاوراق وذلك لإعادة افتتاح مصنع الغذاء وتشغيله من جيد وهذه الخطوة اسهل وتكلفتها أقل مثلا قد تأتى موجة مطر شديدة تغسل لك الاوراق مجانا او يتم الرش بالزيوت المعدنية الشتوية أو الصيفية أو الزيوت النباتية ومع الأسف تم التوصية باستخدام الصابون البوتاسى واكتشفنا له أضرار تمثلت فى تسببة فى عمل طبقة عازلة على سطح الاوراق أدت إلى انسداد المسام وبالتالى عدم امتصاص أو نفاذية محاليل الرش والمغذيات إلى داخل الاوراق كذلك الرش بالمبيدات الفطرية يساعد بشكل كبير فى التخلص من السواد الموجود على الاوراق.

وثمة سؤال يطرحه بعض المزارعين، حيث يقوم المزارع برش المبيدات المطلوبة ولم تختفى الإصابة لماذا؟

الإجابة هنا لانه تعامل بطريقة خاطئة حيث قام برش المسطح الخارجى وترك قلب وحجر الشجرة الملىء بكوكتيل من الاصابات الحشرية وبالتالى يجب علينا اتباع الطريقة الصحيحة للرش بدخول القائم بعملية الرش إلى قلب الشجرة والرش من أسفل لأعلى بحيث يغسل السطح السفلى للاوراق جيدا.

لو رشيت وجارك لم يرش هتنتقل لك الإصابة مرة أخرى من عنده وفى بعض الحالات بنقوم برش صف من عند الجار أثناء رش المزارع الخاصة بنا لعمل حماية لحواف المزرعة من جهة الجيران وحاول دوما تفحص حواف مزرعتك للسيطرة على الإصابة مبكرا وحفز جيرانك على الرش معك فى نفس التوقيت لضمان الحماية للمنطقة بالكامل.

فى موسم 2021ـ2022 تم السيطرة على الأمور بشكل جيد ولكن وبكل أسف لوحظ زيادة فى انتشار المشكلة من جديد وهذا ناقوس خطر يجب علينا جميعا التكاتف وتوعية المزارعين والجيران بخطورة الامر حتى لاتتكرر مأساه الأعوام السابقة.

من الملاحظ أنه خلال شهر ديسمبر تكون الفرصة متاحة للجميع لنظافة مزارعهم وحمايتها بكافة الطرق والتى لن نستطيع استخدامها حال ظهور الإصابة وقت التزهير والعقد ونمو الثمار.

يجب الابتعاد تماما عن الخلطات والوصفات المجهولة على أن يتم التعامل مع الاشجار على أنها انسان يتم علاجه من الأمراض بالأدوية الرسمية المصرح بها دون اللجوء للوصفات التى قد تضر ولاتفيد.

على المزارع أن يقوم بفحص اشجار المانجو حيث ستجد الحالات الآتية:

*الحالة الأولى: ستجد الاشجار نظيفة من الخارج ومن الداخل وفى منطقة الحجر والسطح السفلى للاوراق نظيف وبالتالى لاتكلف نفسك بالرش وتابع الأمور فقط طالما لم تظهر عندك إصابات.

*الحالة الثانية: الاشجار من الخارج سليمة ولكن فى قلب وحجر الاشجار توجد إصابات حشرية على السطح العلوى والسطح السفلى للاوراق هنا مطلوب منك الرش بمبيد حشرى فقط وغسيل قلب الشجرة جيدا.

*الحالة الثالثة: وجود سواد على الاوراق ولكنه جاف وقلب الشجرة نظيف أو الاصابات الحشرية ميتة هنا ها تحتاج رش زيت معدنى لنظافة الاوراق ممكن ترش زيت معدنى فقط أو زيت نباتى فقط بدون مبيدات حشرية أو ترش مبيد فطرى.

*الحالة الرابعة: وجود إصابات حشرية حية وسواد لزج على الاوراق هنا لازم ترش حشرى وزيت ضرورى جدا وقبل التزهير بوقت كافى حتى لا يؤثر الزيت وخاصة الشتوى على تفتح البراعم والافضل رش مبيد فطرى بعد رش الحشرى للمساعدة فى تنظيف السواد وتجفيف المادة اللزجة.

ما المبيد المفضل للرش؟

جميع مبيدات الحشرات القشرية والبق الدقيقى وسوسة النخيل وديدان القطن أعطت نتائج جيدة بشرط الرش بالطريقة الصحيحة والتقليم الجيد ودخول الشمس لقلب الاشجار.

بخصوص الزيوت المعدنية تستخدم بهدف النظافة بتركيزات قليلة من 0.5% إلى 1% أما فى حالة المكافحة يصل تركيزها إلى 2%، وطبعا مسموح برشها فى الشتاء وممنوع الرش أثناء التزهير والعقد.

*المادة العلمية: أستاذ بكلية الزراعة جامعة القاهرة.

تابع الفلاح اليوم علي جوجل نيوز

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى