البيئة

رائد المناخ للرئاسة المصرية: بعض المدن الساحلية في أفريقيا مُهددة بالغرق بسبب تغير المناخ

كتب: ناصر الجزار قال الدكتور محمود محيي الدين، المدير التنفيذي لصندوق النقد الدولي ورائد المناخ للرئاسة المصرية، أن بعض المدن الساحلية في أفريقيا مهددة بالغرق بسبب تغير المناخ، مشيرا  إن هناك تقصيرا شديدا من الدول المتقدمة في قضية تغير المناخ، منوها إلى أن «الدول غير المسؤولة عن تغير المناخ، الأكثر تضررا بما لحق بالمناخ من تدهور».

وأضاف محيي الدين، خلال تصريحات لبرنامج «حديث القاهرة»، عبر فضائية «القاهرة والناس»، مساء الاثنين، أن مسؤولية أفريقيا عن الانبعاثات الضارة بالمناخ لا تتجاوز 3%، منوها أن أفريقيا تتعرض لمخاطر نحر التربة، في ظل استمرار اعتمادها على المصادر الزراعية، متابعا: «الحدة في قطاع المناخ أثرت على الطقس، هناك عدد من الزراعات لا يمكن القيام بها الآن، ومناطق ساحلية مهددة بالغرق».

وتابع: قمة تغير المناخ التي تستضيفها شرم الشيخ نوفمبر المقبل، تركز على تقديم الحلول، قائلا إن العالم منذ اتفاق المناخ في باريس عام 2015، تعهد باتخاذ عدد من الإجراءات الهامة لتخفيض انبعاثات المناخ.

ولفت محي الدين، أن الإجراءات تشمل التكيف مع آثار تغير المناخ، والتعامل مع الخسائر والأضرار التي لحقت بالاقتصادات والمجتمعات والبشر، وتوفير التمويل اللازم والمناسب لدعم كل هذا، منوها إلى أن تحقيق التمويل بقيمة 100 مليار دولار لن يكفي.

وأوضح رائد المناخ للرئاسة المصرية، أن القمة المقبلة تستهدف تحديد مصادر جديدة للتمويل، خاصة المصادر الخارجية، وتعزيز استثمار القطاع الخاص، والاعتماد على مجالات طويلة الأمد، للتقليل من الاقتراض الخارجي، متابعًا أن «62% من التمويل عالميا يعتمد على الاقتراض وبعضها باهظ التكلفة».

وقال محي الدين، «الدول التي لم تسبب الضرر في المناخ، مطالبة بالاقتراض بتكلفة باهظة للتعامل مع المشكلة»، مؤكدا أن «البديل يكون بالاستثمار في مشروعات الطاقات الجديدة والمتجددة، وتخفيف الانبعاثات الكربونية».

وشدد رائد المناخ للرئاسة المصرية، على أهمية دور القطاع الخاص الكبير في مشروعات الطاقة الشمسية مثل ما شهدته محطة بنبان، والرياح في الزعفرانة، مشيرا  أن مصر تتفق على مذكرات تفاهم بشكل شبه أسبوعي، لإنتاج الهيدروجين الأخضر.

تابع الفلاح اليوم علي جوجل نيوز

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى