رأى

المملكة النباتية في الأراضي المصرية

د.حسن جلال

بقلم: د.حسن جلال شعبان

باحث بقسم الدراسات الاجتماعية – مركز بحوث الصحراء

تزخر شبه جزيرة سيناء والصحراء الشرقية والغربية بثروة نباتية نادرة، وذلك بسبب تباين المناخ والظروف البيئية.

تحوى الأراضى المصرية 4500 نوعاً من “المملكة النباتية” منها 2365 نوعاً من النباتات الزهرية، و2320 نوعاً من الفطريات، و1483نوعاً من الطحالب.

إن محميات مصر تضم الكثير من النباتات، والأشجار النادرة كما هو الحال في شبه جزيرة سيناء. كما تتناثر فى أنحاء المحميات الطبيعية بمصر العديد والكثير من النباتات والأشجار النادرة والتى تشكل غطاء نباتى ممتد كان له الفضل فى تثبيت التربة، ويعتبر كغذاء للطيور سواء المهاجرة أو المقيمة، وهذا ما جعل مصر تتوسع فى إنشاء المحميات الطبيعية لحماية كافة اشكال التنوع البيولوجى.

تتنوع تلك النباتات من محمية إلى أخرى فى مصر تبعآ لطبيعة البيئة والمناخ السائد فهناك البيئة الصحراوية حيث ينتشر فيها نبات الشيح والزعتر والعجرم فى محميات سانت كاترين والعميد .. كما نجد الطرفة فى محميات سانت كاترين ووادى العلاقى وسالوجا التى يكثر فيها أيضا أنواع نادرة من السنط العربى، وتختلف كذلك أنواع الحياة النباتية فى البيئات الرطبة.

إن نتشار العديد من الحشائش البحرية فى محمية الزرانيق التى تتحمل البرودة وتنمو بكثرة فى فصل الشتاء، وتنعدم النباتات فى المناطق الرملية التى تلتف حول الشاطى من الجنوب، وتنتشر النباتات الملحية فى مناطق السبخات على هيئة جزر كثيفة داخل بحيرة الزرانيق وأهمها السبط، الرطريط الأبيض، الغردق، ذقن الجن .. ونباتات المثنان – الأرطى – السبط فى مناطق الكثبان الرملية.

تتغذى الطيور المقيمة أو المهاجرة إلى محمية الزرانيق على البذور والأوراق والسقان وتشكل هذه النباتات حافظآ لانتشار الكائنات الدقيقة أيضا وتعتبر مخزنا طبيعيا لغذاء الأسماك.

يوجد أكثر من 350 نوعاً من النباتات فى محمية علبة مثل شجر السمور والمرخ والأجليج والأثل والعسل والشفان، كما تحتوى على واحتان تتميزان بأشجار نخيل البلح، ونبات الأنبط الذى نمو فى المرتفعات العالية وكذلك نبات المانجروف.

انتشار بعض أنواع النباتات فى محمية العميد ذات الفوائد الطبية مثل السلال، وأخرى ذات قيمة رعوية مثل الشفان – النشاش – الرياح – الطفوة – نباتات خشبية مثل المثنان.

تتميز محمية سالوجا ببيئة فريدة ومتميزة بكسائها الخضرى الطببيعى حيث يضم هذا الكساء الخضرى حوالى 94 نوعاً من النباتات التى تنفرد بها الجزر على طوال وادى النيل، وتنتشر أنواع السنط (سنط الحراز – الهشاب – الجرصة – الكلح – السنط العربى)، وهناك أنواع من الشجيرات مثل اللويت.

احتواء محمية أشتوم الجميل على العديد من النباتات الطبيعية مثل الغاب الريحى – البردى – السبانخ الرومى – الهاجعى – الأثل – السمار – الخزيرة .. وغيرها.

كما تقوم الطيور المقيمة ببناء العش ووضع البيض على الشواطئ، وتوجد العديد من الأنواع النباتية فى محمية سانت كاترين مثل البعيثران – السكران – القيصوم – السمرة – الحبك.

تم تسجبل فى محمية وادى العلاقى حوالى 92 نوعاً من النبات دائمة الخضرة والموالية مثل الغبيرة – الزريقة – الثلم – الوقيد – بلح لالوب – السيال أو الطلح – ماركة أو جوام، وهناك نبتات لها خواص طبية كالحنظل – السنامكى – العفيز – السواك.

هناك حقيقة جديرة بالذكر وهى أن الأرض هى النظام البيئى الذى يجمع التربة وموارد المياه والنمو النباتى والتفاعلات البيئية التى تحفظ على النظام توازنه، أى أن الأرض هى النظام الذى ينتج ما يحتاجه الإنسان من محاصيل وغيرها، فضلاً عن ذلك فإن الأرض تعتبر من بين أهم الموارد المتاحة للبشر بما تحتويه من تربة زراعية ومصادر مائية وحياة نبانية وحيوانية وكذلك تؤدى الموارد الأرضية دورآ هاماً فى استمرار بقاء البشر وتدعيم إمكانيات واقتصاديات الدولة المصرية.

تابع الفلاح اليوم علي جوجل نيوز

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى