أخبار الزراعة

«القصير» يشهد توقيع العقد التنفيذي للمشروع المصري الألماني «دلتا النيل لإدارة المياه»

كتب: أسامة بدير شدد السيد القصير، وزير الزراعة واستصلاح الأراضي، على ضرورة الاستفادة القصوى من منحة الوكالة الألمانية للتعاون الدولي الـGIZ بشكل يضمن معرفة كميات مياه الري التي سيتم توفيرها ومقارنتها بالكميات المستخدمة قبل التطوير، موجها بضرورة قيام وحدة تطوير الري الحقلي بالتعاون مع الوكالة الألمانية في عرض خطة عمل تنفيذية خلال شهرين للاتفاق على الأنشطة النهائية والتي سيتم تنفيذها خلال فترة عمل المشروع.

جاء ذلك خلال استقباله، اليوم الإثنين، الدكتورة مها خلاف، مدير المشروع المصري الألماني بالوكالة الألمانية للتعاون الدولي الـGIZ والوفد المرافق لها.

بحث “القصير” مع وفد الـGIZ سبل تنفيذ المشروع المصري الألمانى “دلتا النيل لإدارة المياه” خلال الفترة القادمة والممول بمنحة من الوكالة قدرها 6 ملايين يورو لاستخدامه فى ترشيد مياه الري وتحسين خدمات الإرشاد الزراعي من خلال إنشاء 5 نماذج إرشادية على مستوى المساقي لنظم الري الحديث الموفرة للمياه والتي سيتم تشغيلها بوحدات ضخ تعمل باستخدام الطاقة الشمسية وذلك بعدد من المحافظات فى منطقة الدلتا.

‏وفي ختام الاجتماع، شهد وزير الزراعة ‏التوقيع على العقد التنفيذي الخاص بتنفيذ المشروع المصري الألماني “دلتا النيل لإدارة المياه”، ‏حيث قام بالتوقيع الدكتور حسن شمس مدير وحدة مشروعات تحديث الري الحقلي ممثلا لوزارة الزراعة، والسيد توبياس جيرلاخ مدير قطاع البيئة والموارد الطبيعية والتنمية الحضارية ممثلا للوكالة الألمانية للتعاون الدولى الـGIZ.

حضر الاجتماع كل من: الدكتور سعد موسى – المشرف على العلاقات الزراعية الخارجية، الدكتور محمد فهيم – مستشار وزير الزراعة للتغيرات المناخية وممثل من وزارة التعاون الدولي، ويوهان هايمنس – مسئول قطاع الزراعة بالوكالة الألمانية للتعاون الدولي الـGIZ.

تابع الفلاح اليوم علي جوجل نيوز

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى