تقارير

الزنجبيل.. أنواعه وكيفية زراعته وفوائده المُذهلة في علاج الأمراض

إعداد: أ.د/ربيع مصطفى

أستاذ النباتات الطبية والعطرية بمعهد بحوث البساتين – مركز البحوث الزراعية

في السطور التالية نستعرض بالتفصيل ملف كامل عن الزنجبيل Ginger Zingeber officinales، العائلة: الزنجبيلية Family: Zinbeberacea، أنواعه وكيفية زراعته ومركباته وفائده الصحية.

تابعونا على قناة الفلاح اليوم

تابعونا على صفحة الفلاح اليوم على فيس بوك     

وصف الزنجبيل

هو نبات ينبت تحت التربة وهو عروق عقدية مثل عروق نبات السعدى إلا أنه أغلظ ولونه إما سنجابي أو أبيض مصفر وله رائحة نفاذة مميزة طيبة يعرف بها، وهو من نباتات المناطق الحارة وهو عبارة عن درنات (ريزومات) ينبت تحت التربة تحتوي على زيت طيار له رائحة نفاذة وطعم لاذع.

الازهار صفراء ذات شفاه أرجوانية ولا يستخرج الزنجبيل إلا عندما تذبل أوراقه الرمحية ولا يطحن إلا بعد تجفيفه تحتوي ريزومات الزنجبيل على زيوت طيارة وراتنجات أهمها الجنجرول ومواد نشوية وهلامية.

يحتوى الزنجبيل على زيت طيار ومواد فينولية ومخاط نباتي وهو حار الطعم، لاذع، وهو كدرنات البطاطس، ولا يطحن إلا بعد تجفيفه، وتكثر زراعته بالصين والهند وباكستان وجاميكا والفلبين وسريلانكا والمكسيك.

الجزئ المستعمل من الزنجبيل: جذوره وسيقانه المدفونة في الأرض (الريزومات).

اقرأ المزيد: تفاصيل زراعة الزنجبيل

أنواع الزنجبيل

زنجبيل بلدي – زنجبيل شامي – زنجبيل العجم- زنجبيل فارسي – زنجبيل الكلاب – زنجبيل هندي، وهو المعروف المستعمل، ويسمى بالكفوف.

أفضل أنواع الزنجبيل الجاميكي بجاميكا.

اقرأ المزيد: لمزارعي الزنجبيل.. إرشادات هامة لزراعة الزنجبيل

زراعة الزنجبيل

يتكاثر الزنجبيل بالريزومات الخضراء حيث يتم شراء الزنجبيل الناضج ونختار الدرنات التي يظهر عليها عقد برعمية الأفضل أن تنقع بالماء الدافىء ليلة كاملة قبل زراعتها مع ملاحظة أن البراعم تحتاج لدرجة حرارة مابين 75 الى 85 فهرنهايت لتنبت تحتاج النباتات لـ10 أشهر الى سنة لتعطي درنات الزنجبيل.

اقرأ المزيد: بالتفصيل زراعة الزنجبيل في البيت

التربة المناسبة لزراعة الزنجبيل

يجب أن تكون مفككة  وغنية بالمواد العضوية (كتربة البطاطا).

اقرأ المزيد: دراسة: مزيج الفلفل الحار والزنجبيل يمكن أن يقلل خطر الإصابة بالسرطان

فوائد الزنجبيل

تحدث الكثير عن فوائد الزنجبيل واستخداماته، وفقا لعدد من المواقع التي أكدت على أن الزنجبيل يعالج كثير من الأمراض، وهى:

1- علاج التوتر العصبي: يؤخذ طشت مملوء بالماء الفاتر تلقى فيه ملعقة صغيرة من زنجبيل مطحون مع فنجان ماء الزهر أو ماء ورد وتقلب ذلك جيدا، ثم رجليك حتى ثلث الساق وتستلق على ظهرك وأنت مسترخي الجسم واشغل لسانك بذكر الله وسترى عجبا من الهدوء والراحة التامة بإذن الله.

2- علاج الأرق والقلق: يضرب كوب حليب ساخن عليه ربع ملعقة صغيرة من زنجبيل مطحون مع دهن الجسم بزيت زيتون ولا تنسى قراءة القران وذكر الله:{…ألا بذكر الله تطمئن القلوب}.

3- علاج العشى الليلي: يشرب كوب عصير جزر عليه نصف ملعقة زنجبيل مطحون مع إمرار مرود معجون زنجبيل بعسل نحل على العينين قبل النوم.

4- علاج الدوخة ودوار البحر: تصنع أقراص من زنجبيل مطحون من سكر نبات مطحون ونشا بنسب 1:1 : 3 وتجفف في الظل ويستحلب قرص عند الشعور بالدوخة أو قبل السفر (القرص يكون في حجم الكرزة.

اقرأ المزيد: فوائد الزنجبيل الغذائية والصحية.. وطريقة تصنيع حلوى الزنجبيل بالمنزل

5- علاج بحة الصوت وصعوبة التكلم: تدهن الحنجرة بمعجون الزنجبيل والنعناع وزيت الزيتون بنسبة 1:1: 3 مع شرب مغلي الينسون محلى بسكر نبات أو مص سكر نبات.

6- علاج تطهير الحنجرة والقصبة الهوائية: نفس الطريقة السابقة مع مضغ البقدونس وشرب نقيع اللبان الدكر والعسل.

7- علاج التوتر العصبي: ينقع زهر الخزامى قدر ملعقة صغيرة في نصف كوب ماء مات المساء للصباح، ثم يصفى ويحلى بعسل نحل ويضاف إليه ربع ملعقة من زنجبيل مطحون ويشرب عند اللزوم.

8- تقوية النظر: يشرب عصيرجزر عليه ربع ملعقة صغيرة من زنجبيل مطحون غسل العينين بمغلي الشمر صباحا.

9- علاج تبلد الذهن: يشرب كوب حليب مغلي فيه ربع ملعقة زنجبيل مطحون ويؤكل بعده زبيب مع حب الصنوبر بما تيسر.

10- منعش: يشرب مغلي الزنجبيل مع الحبة السوداء والنعناع قدر كوب كل استنشاق أزيج الياسمين أو الريحان وهو غض.

11- تقوية الفحولة والجسم ومكافحة الأمراض وتجنب الوهن والخمول: ما وجدت منشطا للجسم مثل الزنجبيل المحلى بالعسل، وأما أكل مربى بالعسل مع الفستق والخولنجان فكما يقول داود الأنطاكي في (تذكرته): “فيه سر عظيم”.

12- كيفية صنع مربى الأبطال: يؤخذ كيلو عسل نحل وعلى نار هادئة تنزع رغوته، ثم تضاف إليه هذه الأعشاب، وهى مطحونة: (25 جرام زنجبيل – 25 جرا راوند – 25 جرام حبة البركة – 10 جرام زعتر برى – 25 جرا حنسنج – 15 جرام بهمن – ه2 شمر) ثم يطبخ كالحلوى (المربى) وتؤخذ منه ملعقة بعد كل أكل.

13- علاج الصداع: يضرب الزنجبيل قدر ربع ملعقة صغيرة مع نصف معلقة من طحين حبة البركة بعد غليهما جيدا في قدر نصف كوب ماء، ثم يحلى بسكر مع دهن مكان الصداع بزيت الزنجبيل.

14- علاج الشقيقة: يعجن من الزنجبيل المطحون قدر ملعقة صغيرة مع رماد فحم قدر فنجان ويضمد بذلك مكان الألم مع شرب الزنجبيل مع النعناع كالشاي.

15- علاج الكحة وطرد البلغم: يؤخذ من زنجبيل مطحون قدر 50 جرام، ومن اللبان الدكر المطحون 50 جرام، ويعجنان في عسل قصب قدر 500 جرام، وتؤخذ ملعقة صغيرة بعد كل أكل.

16- تطهير المعدة وتقويتها: يؤخذ من زنجبيل مطحون 25 جرام، ومن كراوية مطحونة 25 جرام،ومن الزعتر المطحون 25 جرام، ومن النعناع المطحون 25 جرام، وفى كيلو عسل نحل تعجن وتؤخذ ملعقة صغيرة من ذلك قبل الأكل.

17- علاج القولون العصبي: يمزج زنجبيل مطحون قدر 50 جرام مع كمون مطحون 50 جرام على نصف كوب ماء عليه ملعقة صغيرة من الخل ويشرب ذلك عند الشعور بالألم.

18- ملين لعلاج الإمساك: على كوب حليب بارد يضاف ربع ملعقة صغيرة من ويشرب عند الشعور بالإمساك.

19- تدفئة الجسم ومقاومة أمراض الشتاء: يشرب الزنجبيل على الحليب أو يشرب مع القرفة مع قليل السمسم محلى بسكر أو عسل.

20- علاج الزكام: يشرب الزنجبيل بعد غليه وتحليته بسكر مع تقطير زيت حبة البركة في الأنف والحلق مع استنشاق عصير الليمون.

21- علاج النزلة الشعبية: يشرب الزنجبيل محلى بعسل نحل مع مضغ نصف ملعقة صغيرة من حبة البركة صباحا ومساء.

22- علاج ضيق النفس والربو: يمضغ لبان دكر وتبلع عصارته، ثم يشرب مغلي الزنجبيل مع الحلبة الحصى وذلك صباحا ومساء.

23- تفتيح سدد الكلى والكبد: يصنع هذا المركب من زنجبيل مطحون قدر 25 جرام ورق الغار (اللاور) 35 جرام ويطحن، ومن حبة البركة 50جرام وتطحن، وفي كيلو عسل نحل يطبخ ذلك وتؤخذ من ذلك ملعقة صغيرة بعد كل أكل.

24- علاج ضعف الكبد وكسله: يمزج الزنجبيل مطحون في عسل قصب مع طحينة ويؤكل على الفطار والعشاء يوميا مع وضع لبخة على الجنب الأيمن من مخروط النعناع الأخضر من المساء للصباح.

25- علاج لسعة الحشرات: تؤخذ ملعقة صغيرة من الزنجبيل المطحون وتمضغ حتى تصير عجينة توضع بعد ذلك على مكان اللسعة.

26- تصلب المفاصل والفقرات: يؤخذ الزنجبيل مطحون قدر فنجان، ومن الأشق (صمغ الكلخ – صمغ الطرثوت – لزاق الذهب) قدر فنجان ويعجنان سويا ويضمد بها على مكان التصلب من المساء للصباح.

اقرأ المزيد: 8 خطوات لـ«زراعة الزنجبيل» في منزلك

27- ظلمة البصر والغشاوة: يؤخذ كبد ماعز فور ذبحه ويوضع عليها زنجبيل مطحون ويترك لمدة ربع ساعة، ثم يكشط ويجفف الزنجبيل حتى يجف تماما ويكحل منه للعين يوميا حتى يتم الشفاء بإذن الله تعالى.

28- تقوية القلب وتنشيط الدورة الدموية وإذابة الكوليسترول: تؤخذ من الزنجبيل المطحون 25 جرام، ومن حب الرشاد 25 ص ومن الينسون 25 جرام، ومن حبة البركة 25 جرام يطحن الجميع ويعجن في عسل نحل قدر نصف كيلو وتؤخذ ملعقة بعد كل أكل.

29- تقوية العضلات والأعصاب: يصنع مركب من الأعشاب الآتية وهي مطحونة: زنجبيل- دارا صيني- رواند- شمر- بهمن – نعناع – بذر كرفس من كل 10 جرام، يعجن كل ذلك مجموعا في عسل منزوع الرغوة قدر كيلو وتطبخ حتى تصبح كالمربى، وتعبأ في برطمان زجاج وتؤخذ ملعقة صغيرة بعد كل أكل.

30- تقوية الذاكرة وللحفظ وعدم النسيان: يؤخذ من الزنجبيل المطحون قدر 55 جرام، ومن اللبان الدكر (الكندر) 50 جرام، ومن الحبة السوداء 50 جرام تخلط معا وتعجن في كيلو عسل نحل وتؤخذ منه ملعقة صغيرة على الريق يوميا مع صنوبر وزبيب.

31- علاج الإرهاق: تشرب كوب من زنجبيل مغلي كالشاي (قدر نصف ملعقة صغيرة من زنجبيل مطحون على كوب ماء ساخن محلى بعسل نحل أو سكر ثم تدلك كل الجسم بزيت زيتون ممزوج بقدره حجما من خل مع رج الزجاجة جيدا قبل الاستعمال.

32- القوة التناسلية والحيوية والنشاط: يؤخذ نصف رطل لبن بقرى أو جاموس ويغلى فيه نصفا صغيرة من زنجبيل مطحون ويحلى بعسل أو سكر ويشرب صباحا ومساء لمدة شهر ‍‍‍‍وسترى!

او تؤخذ نصف ملعقة صغيرة (تقريبا) من الزنجبيل وتقلب في كوب حليب ويسخن ذلك، ثم يصفى ويحلى بعسل نحل ويشرب عند الحاجة ويا حبذا بعد العشاء.

33- علاج صفرة الوجه: تؤخذ ملعقة صغيرة من الزنجبيل وتغلى في حليب، ثم تحلى بعسل نحل وتشرب صباحا ومساء مع دهن الوجه بزيت زيتون قبل النوم.

34- تدفئة الجسم: تمزج ملعقة صغيرة من زنجبيل مطحون في فنجان عسل نحل وتوضع في خبز وتؤكل على هيئة سندوتش على الفطار أو حينما تشعر بالبرد.

35- نزلات البرد: يشرب عصير برتقال عليه ربع ملعقة من زنجبيل مطحون مع تدليك الصدر والظهر قبل النوم بزيت حبة البركة.

36- الروماتيزم: دهنا وشرابا معجون الزنجبيل بعسل النحل بنسبة 1: 3 وذلك قبل النوم مع شرب مغلي الشمر كالشاي.

37- عرق النساء: يشرب مغلي الزنجبيل يوميا قدر كوب يضاف إليه 7 قطرات حبة البركة مع تدليك الكعب بقوة بكريم الزنجبيل وزيت الزيتون قبل النوم.

اقرأ المزيد: فوائد الزنجبيل مع الليمون والعسل

38- النقرس: نفس الوصفة السابقة مع شرب شواش الذرة والشمر الزنجبيل مغلياً على الريق وشرب الليمونادة بكثرة مع تدليك مكان الألم بكريم الزنجبيل وزيت الزيتون قبل النوم.

39- معجون الزنجبيل المركب لتقوية الباءة: يؤخذ 50 جرام زنجبيل مطحون و55 جرام بذر جزر مطحون و50 جرام بذر كرفس مطحون و50 جرام ينسون مطحون و50 جرام بذر جرجير مطحون تخلط جيدا في كيلو عسل نحل، وتؤخذ ملعقة صغيرة بعد الغداء يوميا.

40- معجون الحكمة والقوة: معجون يقوي الجسم، ويعالج النسيان، وفتح قريحة المخ، ويفرح النفس وينعشها. المركبات: 100 جرام زنجبيل مطحون + 100 جرام فستق مطحون + 50جرام خولنجان مطحون + 50 جرام حبة سوداء مطحونة + عسل نحل. يطبخ عسل نحل على نار هادئة وتنزع رغوته، ثم تضاف الأشياء السابقة وتقلب جيدا حتى تعقد كالحلوى، وتعبأ في برطمان زجاج، وتؤكل منه ملعقة بعد الفطار، وملعقة بعد العشاء يوميا وسترى بإذن الله.

اقرأ المزيد: تفاصيل زراعة الزنجبيل في الحقول

أقوال المفسرين في الزنجبيل

قال القرطبي في تفسيره: وكانت العرب تستلذ من الشراب ما يمزج بالزنجبيل لطيب رائحته لأنه يحذو اللسان، ويهضم المأكول، فرغبوا في نعيم الآخرة اعتقدوه نهاية النعمة والطيب.

ـ وقال مجاهد: الزنجبيل اسم للعين التي منها مزاج شراب الأبرار.

ـ وقال قتادة: والزنجبيل اسم العين التي يشرب بها المقربون صرفا وتمزج لسائر أهل الجنة.

ـ وقيل: هي عين في الجنة يوجد فيها طعم الزنجبيل.

ـ وقيل: إن فيه معنى الشراب الممزوج بالزنجبيل، والمعنى كأن في زنجبيلا.

ـ قال العلامة الألوسي في “تفسير روح المعاني”: والزنجبيل.

ـ قال الدينوري: نبت في أرض عمان، وهو عروق تسرى في الأرض، وليس بشجرة، ومنه ما يحمل من بلاد الزنج والصين وهو الأجود، وكانت العرب تحبه لأنه يوجب لذعا في اللسان إذا مزج بالشراب فليتذوق.

ـ وقال عمرو المسيب بن علس: وكان طعم الزنجبيل به إذ ذقته وسلافة الخمر وعده بعضهم في المعربات، وكون الزنجبيل اسما لعين في الجنة مروى عن قتادة.

ـ قال البغوي في “تفسيره”: والزنجبيل مما كانت العرب تستطيبه جدا، فوعدهم الله تعالى أنهم يسقون في الجنة الكأس الممزوجة بزنجبيل الجنة.

اقرأ المزيد: زراعة الزنجبيل فى حديقة المنزل

ـ قال مقاتل: لا يشبه زنجبيل الدنيا.

ـ وقيل: هو عين في الجنة يوجد منها طعم الزنجبيل.

ـ قال الإمام فخر الدين الرازي في (التفسير الكبير): العرب كانوا يحبون جعل الزنجبيل في المشروب لأنه يحدث فيه ضربا من اللذع فلما كان كذلك وصف الله شراب أهل الجنة بذلك.

وقالوا عن الزنجبيل

– قال داود الأنطاكي في (التذكرة): زنجبيل معرب عن كاف عجمية هندية أو فارسية، وهو نبت له أوراق عراض يفرش على الأرض وأغصانه دقيقة بلا ظهر ولا بذر ينبت بدابول من أعمال الهند، وهذا هو الخشن. الضارب إلى السواد، (ويوجد) بالمندب وعمان وأطراف الشجر، وهذا هو الأحمر وجبال من عمل الصين، حيث يكثر العود وهو الأبيض العقد الرزبين الحاد الكثير الشعب، ويسمى الكفوف وهذا أفضل أنواعه.

والزنجبيل قليل الإقامة تسقط قوته بعد سنتين بالتسويس والتآكل لفرط رطوبته الفضلية ويحفظه من ذلك الفلفل. وهو حار في الثالثة يابس في آخر الأولى أو رطب يفتح السدد ويستأصل البلغم واللزوجات والرطوبات الفاسدة المتولدة في المعدة عن نحو البطيخ بخاصيته فيه ويحل الرياح وبرد الأحشاء واليرقان وتقطير البول ويدر الفضلات ويغزر.

ـ قال صاحب المعتمد الملك المظفر يوسف التركماني: زنجبيل- “ع” هو عروق تسرى في الأرض وليس بشجر ويؤكل رطبا، كما يؤكل البقل ويستعمل يابسا، وينبغي أن يختار منه ما لم يكن متآكلا.. وقوة الزنجبيل مسخنة معينة في هضم الطعام، ملينة للبطن تليينا خفيفا جيدا للمعدة، وظلمة البصر، ويقع في أخلاط الأدوية المعجونة وبالجملة في قوته شبه من قوة الفلفل في آخر الدرجة الثالثة رطب في أول الأولى نافع من السدد العارضة في الكبد من الرطوبة والبرودة معين على الجماع، محلل للرياح الغليظة في المعدة والأمعاء، زائد في المنى صالح للمعدة والكبد الباردتين يزيد في الحفظ، ويجلو الرطوبة عن نوافى الرأس والحلق، وينفع من سموم الهوام، وإذا ربى أخذ العسل بعض رطوبته الفضلية، ويخرج البلغم والمرة السوداء على رفق وسهل لا على طريق إخراج الأدوية المسهلة، وإذا خلط في الشيء مع رطوبة كبد الماعز وجفف وسحق واكتحل به نفع من الغشاوة وظلمة البصر، وإذا مضغ مع المستكى أحدر من الدماغ بلغما كثيرا.

والزنجبيل المربى حار يابس يهيج الجماع ويزيد في حر المعدة والبدن معرق ويهضم الطعام وينشف (يجفف) البلغم، وينفع من الهرم (الشيخوخة) والبلغم الغالب على البدن وبدل الزنجبيل: وزنه ونصف وزنه من الراسن “ج” الزنجبيل شبيه بالفلفل في طبعه ولكن ليس له لطافته ويعرض له تآكل لرطوبته الفضلية، وهو حار في آخر الدرجة الثالثة يابس في الثانية يحلل النفخ ويزيد في الحفظ ويجلو الرطوبة من الحلق ونوامى الرأس وظلمة العين كحلا وشربا، وينفع من برد الكبد والمعدة وينشف (يجفف) بلة المعدة ويهيج الباءة، وينفع سموم الهوام، وقدر ما يؤخذ منه إلى درهمين، والمربى حار يابس ينفع الكلى والمثانة والمعدة الباردة ويدر البول، وهو جيد للحمى التي فيها نافض وبرد.

كلام ابن سينا عن الزنجبيل

زنجبيل (الماهية) قال ديسقوريدوس: (الزنجبيل أصوله صغار مثل أصول السعد لونها إلى البياض وطعمها شبيه بطعم- الفلفل طيب الرائحة ولكن ليس له لطافة الفلفل، وهو أصل نبات أكثر ما يكون في مواضع تسمى طرغلود لطقى، ويستعمل أهل تلك الناحية ورقه في أشياء كثيرة كما نستعمل نحن الشراب في بعض الأشربة وفي الطبيخ).

إلى أن قال: (الأفعال والخواص): حرارته قوية ولا يسخن إلا بعد زمان لما فيه من الرطوبة الفضلية لكن إسخانه قوى ملين يحلل النفخ: وإذا ربى أخذ العسل بعض رطوبته الفضلية ويجف أكثر أعضاء الرأس) يزيد في الحفظ ويجلو الرطوبة عن نواحي الرأس والحلق (أعضاء العين)، ويجلو ظلمة العين للرطوبة كحلا وشربا (أعضاء الغذاء يهضم، ويوافق برد الكبد والمعدة، وينشف بلة المعدة وما يحدث فيهـا من الرطوبات من أكل الفواكه (أعضاء النفض)، يهيج الباءة ويلين البطن تليينا خفيفا.

ـ قال الخوزي: بل يمسك أقول إذا كان هناك سوء هضم وإزلاق خلط لزج ينفق (السموم) ينفع من سموم الهوام.

ـ وقال ابن منظور في (السان العرب): الزنجبيل مما ينبت في بلاد العرب بأرض عمان، وهو عروق تسرى في الأرض، يؤكل رطبا كما يؤكل البقل، ويستعمل يابسا وأجده ما يؤتى به من الزنج وبلاد الصين، وزعم قوم أن الخمر يسمى زنجبيلا.

ـ وقيل: الزنجبيل العود الحريف الذي يحذى اللسان. وفى التنزيل العزيز في خمر الجنة: (… كان مزاجها زنجبيلا). والعرب تصف الزنجبيل بالطيب، وهو مستطاب عندهم جدا.

ـ قال الأعشى يذكر طعم ريق جارية: كأن القرنفل والزنجبيل باتا بفيها وأربا مشورا.

ـ قال: فجائز أن يكون الزنجبيل في خمر الجنة!، وجائز أن يكون مزاجها ولا غائلة له، وجائز أن يكون اسما للعين التي يؤخذ منها هذا الخمر، واسمه السلسبيل أيضا.

فوائد الزنجبيل لابن الأزرق

ـ يا حافظا سـر زنجبيل في الورى خصصت من المولى بكل فضيلة.

ـ ومن يشتكى البرد القديم بصلبه وأوجاعه في كل وقت وسـاعة.

ـ عليه بمثقالين من بعد صحنه يضاف إليه يا فتى شهد نحله.

ـ ثلاثة أيام يكون فطـوره وإن كان أسبوعا فتحمد نسختي.

ـ كذلك للملسوع يمضغ ناعـما ويطلى مكان السم يطلى بلطخة.

ـ يرى عجبا من سـره وفعاله للدغة ملسوع وإحراق لدغة.

ـ ومن يشتكى رخو العصب يكن إذا أتى الجماع فهو يمنى بسرعة.

ـ يدق ويغلى في حليب أتانه ويدلك بالأصيل في كل ليلة.

ـ يرى عجبا من قوة لنفاضة بطيب لقاء وروعة تمتع.

ـ وصاحب أرياح غلاظ يدقه على سكر أمثاله بثلاثة.

ـ ويستف منه نصف مثقال لم يزد ويتبـع بعـد الزنجبيل بجرعة.

ـ يصرف أرياحا وقولنج عاجلا ويأتي بتفريج وإصلاح معدة.

ـ وينفع للإنسان في كل مضـغة شفاء له من كل داء وعلة.

ـ ومن ناله ضعـف ولم ير سوى نصف رؤياه أو قليل برؤية.

ـ فيمزجه بالدار صيني مسـاويا ومن سكر جزا يكون سوية.

ـ فيبرى ويجلو باطن العين بعـدما يغشى غشاء من بياض وظلمة.

ـ ومن كان من أهل البلادة قلبه بطيئا لحفظ الذكر حيا كميت.

ـ يضاف إليه من حصى البان منعم مضاف إليه من جنايه نحلة.

ـ ويعتزل الأكل الغليظ ويحتمى ثلاثة أيام يأكل حمية.

ـ ويدخل حماما بأسبوع مدة ثلاث أسابيع بتكميل عدة.

ـ فيرجع بالذهن الذكي محافـظا على درس قرآن وطيب تلاوة.

ـ أيا حافظا لعيش الصحيح لك الرضا خصصت من المولى بكل كرامة.

ـ ومن عنده وجه مليح مغـير تبدل بعد الاحمرار بصفرة.

ـ يدق ويغلى في عسل ولبن ويسقى لها تكسى جمـالا بحـمرة.

ـ فيا رب صل على الشفيع محمد وسلم عليه مع ألف تحية.

وقال عبدالقادر بن شقرون:

اليبس في الفلفل والحرارة في أكله أدوية مختارة تقوية الشهوة للطعام وقوة لعصب الأجسام، والزنجيل مثــله في طبـعه بل فاقه عند ازدياد نفعه في خصلة الحفظ وبعث الباه من أجل ذاقمى عظيم الجاه.

فمن ذلك يفهم أن الزنجبيل يشهي للطعام الأجسام، ويعين حفظ العلوم، وينشط الجسم المكلوم، ويقوى الباءة حتى يكون من يشربه عظيم الجاه، وهذا يؤكد بأنه يفرح وينشط ويعطى ثقة في النفس، ويفتح الذهن وينعش الجسم كله.
*المصدر: الموسوعة الزراعية الشاملة الخيرات الزراعية.

تابع الفلاح اليوم علي جوجل نيوز

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى