آخر الأخبار
الرئيسية / البيئة / إرشادات لتخفيف آثار الشبورة المائية على المحاصيل الزراعية

إرشادات لتخفيف آثار الشبورة المائية على المحاصيل الزراعية

كتبت: هناء معوض أوضح الدكتور محمد علي فهيم، رئيس مركز معلومات تغير المناخ والطاقة المتجددة والنظم الخبيرة، أن البلاد تتعرض لحالة مستمرة من تكوين الشبورة المائية الكثيفة والضباب على مدار عدة أيام متتالية، مشيرا إلى توقعات استمرار هذه الحالة لعدة أيام مقبلة مع انخفاض الحرارة ليلاً.

وأضاف فهيم، في بيان صحفي وصل “الفلاح اليوم“، أن قطاع الإرشاد الزراعي تقدم ببعض النصائح بناءاً على تقرير التنبؤ بالأمراض الذي تم اعداده بالتنسيق بين مركز معلومات تغير المناخ والمعمل المركزي للمناخ الزراعي ومعهد بحوث امراض النباتات، بأن الظروف السائدة من استمرار تكون الشبورة المائية وزيادة نقطة الندى وما يستتبعه من زيادة الرطوبة الحرة على سطح النباتات وكذلك عدد ساعات ابتلال الورقة والرطوبة النسبية مع وجود تذبذب في درجات الحرارة، حيث تجاوزت درجة ابتلال ورقة 7 ساعات في اليوم مع وجود رطوبة نسبية تجاوزت 85% مع دفء نسبي في درجة حرارة الليل (أعلى من 10°م ).

وتابع: مع استمرار موجات الشبورة المائية الكثيفة وزيادة كبيرة في معدلات الندى على مناطق زراعة البطاطس الشتوية، فيتوقع بداية ظهور لمرض “اللفحة المتأخرة” في البطاطس، ومتوقع ان يبدأ فى الظهور في مناطق زراعية خلال العروة الشتوية الحالية خاصة التى تروي بنظام البيفوت بأطراف الدلتا الصحراوية، ومتوقع أن ينتقل تباعا ناحية الدلتا الداخلية وخصوصا الزراعات التى تعدت عمر 60-70 يوم وللاصناف بالتحديد (ليدي روزيتا – اسبونتا …الخ).

ومن جانبه، أشار الدكتور أشرف خليل مدير معهد بحوث أمراض النباتات، إن هذه الظروف مناسبة أيضاً للعديد من الأمراض الفطرية والبكتيرية على العديد من المحاصيل المزروعة خلال هذه الفترة ومنها مرض التبقع السركسبوري على البنجر والتبقع البكتيري على الطماطم ومرض التبقع البني على الفول البلدي وتبقعات أوراق الفلفل والقرعيات وبعض النباتات الطبية والعطرية مثل الشيح والبابونج وغيرها من الامراض التي تناسبها هذه الظروف من استمرار الطقس الرطب البارد.

وشدد خليل، على ضرورة اتخاذ الاجراءات الوقائية اللازمة مثل خفض معدلات الرطوبة حول النباتات وذلك بتنظيم الري والبدأ فى اجراءات الرش الوقائي بالمركبات المناسبة على ان تكون عمليات الرش بعد تطاير الندى مباشرة من على أسطح النباتات.

كما أوصت لجنة متابعة التغيرات المناخية بـوزارة الزراعة بالعناية بإضافة عنصر الفسفور لجميع النباتات خاصة فى النصف الأول من العمر نظراً لانخفاض معدلات الامتصاص داخل النباتات بسبب زيادة الرطوبة النسبية لفترات طويلة من اليوم بسبب الشبورة الكثيفة والضباب السائد خلال هذه الفترة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *