إرشاد ريفي

وكيل معهد بحوث المحاصيل الحقلية يوضح جهات تمويل المشروعات البحثية وأولوياتها

كتب: أسامة بدير قال الدكتور مجاهد حلمي عمار، وكيل معهد بحوث المحاصيل الحقلية بمركز البحوث الزراعية، أنه في إطار أولويات البحث العلمي الزراعي والتحديات التي باتت تؤرق القطاع الزراعي بمصر وفي مقدمتها التغيرات المناخية وكيفية التغلب عليها والحد من تأثيرتها السلبية على الزراعة المصرية يأتي الدور الهام للباحثين في أجهزة البحث العلمي الزراعي سواء بالمراكز البحثية أو الجامعات.

تابعونا على قناة الفلاح اليوم

تابعونا على صفحة الفلاح اليوم على فيس بوك

جاء ذلك خلال المحاضرة التي ألقاها “عمار” ضمن فعاليات البرنامج التدريبي الذي نظمه معهد بحوث الإرشاد الزراعي والتنمية الريفية برعاية مدير المعهد الدكتور محمود حسن، بعنوان “إعداد وكتابة المقترحات والتقارير العلمية للمشروعات البحثية”.

وأضاف عمار، أنه من بين التحديات التي تواجه القطاع الزراعي خاصة خلال الفترة الحالية الآفات العابرة للحدود مثل سوسة النخيل، ودودة الحشد، إضافة إلى الأمراض الجديدة كالعفن الهبابي وغيره، وكذلك إجهادات الملوحة والحرارة والجفاف، منشدا الباحثين بضرورة تبني هذه الأولويات من التحديات التي تواجه القطاع الزراعي في الأبحاث التي يقومون بإعدادها وتنفيذها بغرض تقديم حلول مبتكرة تساعد على تحقيق الأمن الغذائي لملايين البشر من الحاصلات الزراعية، فضلا عن تأمين المواد الخام اللازمة لعمليات التصنيع للسلع الغذائية وغيرها.

واستعرض وكيل معهد بحوث المحاصيل الحقلية، خلال المحاضرة التي استمرت قرابة 4 ساعات جهات تمويل المشروعات البحثية والأولويات البحثية لكل جهة ومنها المحلي مثل: مؤسسة مصر الخير، جمعية الأورمان، هيئة صندوق العلوم والتكنولوجيا، وبرنامج التنمية الزراعية بوزارة الزراعة.

وتابع: أما جهات تمويل المشروعات البحثية على الصعيد الإقليمي مثل: الهيئة العربية للتنمية الزراعية، المركز العربي لدراسات المناطق الجافة والأراضي القاحلة “أكساد”، المركز الدولي للبحوث الزراعية للمناطق الجافة “إيكاردا”، البنك الإسلامي للتنمية، وعن الجهات الدولية مثل الاتحاد الأوروبي، هيئة التعاون الدولي اليابانية “جايكا”، والوكالة الألمانية للتنمية “GIZ”.

تابع الفلاح اليوم علي جوجل نيوز

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى