أخبار الزراعة

وزير الزراعة يبحث مع قيادات الوزارة ملفات هامة.. تعرف على التفاصيل

«القصير» يؤكد على ضرورة الاهتمام بالبحوث التطبيقية وتوفير الدعم اللازم لها

كتب: أسامة بدير شدد السيد القصير، وزير الزراعة واستصلاح الأراضي، على ضرورة التعاون مع البرلمان في جميع القضايا التي تهم المواطنين بشكل عام والمزارعين بصفة خاصة وكذلك مشروعات النفع العام والتقنيين.

جاء ذلك خلال الاجتماع الذي عقده “القصير” اليوم الخميس، مع قيادات الوزارة لبحث بعض الملفات الهامة.

تناول الاجتماع سبل تعزيز التعاون مع البرلمان والرد على جميع ملاحظات أعضاء مجلس النواب الواردة في الجلسة العامة للمجلس أول أمس الثلاثاء.

وأشار وزير الزراعة، خلال اجتماع إلى الموضوعات والقضايا ذات الأولوية في القطاع الزراعي ومن بينها: بعض توصيات المؤتمر الاقتصادي مثل التوسع في استنباط الأصناف الجديدة من التقاوى والبذور عالية الجودة والإنتاجية وتتحمل الظروف المناخية قليلة استهلاك المياه وكذلك الاهتمام بالتحسين الوراثي للسلالات وتنمية الثروة الحيوانية والسمكية والداجنة وكيفية مواجهة التفتيت الحيازي وأيضا تطبيق الدورة الزراعية وتطوير التعاونيات والاتحادات وانماط مستحدثة للزراعة التعاقدية وكذلك مستجدات الصحة النباتية والحيوانية وسلامة الغذاء.

وتابع: الخريطة المحصولية المتوافقة مع ظروف التربة والتغيرات المناخية والميزة التنافسية، لافتا إلى ضرورة الاهتمام بالزراعة الذكية وتطبيقات الذكاء الاصطناعي ونظم الانذار المبكر والابتكار الزراعي وعلاج مشكلة الملوحة وتدهور الأراضي وخريطة الخصوبة وتحديث الري، والزراعة العضوية والمركبات الحيوية (مبيدات – اسمدة).

وجه القصير، إلى أهمية الاهتمام بالبحوث التطبيقية في مجال تقييم المحاصيل المنتجة بالتكنولوجيا الحيوية (المعدلة وراثيا) وكذا أبحاث مواجهة الأمراض المشتركة بين الإنسان والحيوان وكذلك الاهتمام بالتصنيع الزراعى وتحقيق قيمة مضافة للناتج القومي.

وأكد وزير الزراعة خلال الاجتماع على ضرورة الاهتمام بالبحوث التطبيقية وتوفير الدعم اللازم لها بما يحقق أهداف الدولة في تعظيم أقصى استفادة من وحدتي الأرض والمياه.

وبحث الاجتماع أيضا الاستفادة من مخرجات قمة المناخ والتى من أهمها وضع آلية تنفيذية لتقييم وتقدير خسائر وأضرار التغيرات المناخية، والتوسع في إجراءات التكيف مع التغيرات المناخية مع وضع آلية لحصر غازات الاحتباس الحراري من الأنشطة الزراعية المسئولة عن الانبعاثات، والتوسع في خدمات الانذار المبكر، وكذلك سبل تفعيل المبادرات التي طرحت من خلال القمة مثل (Nwfe وFast).

حضر الاجتماع كل من: المهندس مصطفى الصياد – نائب وزير الزراعة للثروة الحيوانية والسمكية والداجنة، الدكتور محمد سليمان – رئيس مركز البحوث الزراعية، الدكتور عبدالله زغلول – رئيس مركز بحوث الصحراء، بعض رؤساء الهيئات والقطاعات والإدارات، واللواء الحسين فرحات – المدير التنفيذي لجهاز حماية وتنمية البحيرات والثروة السمكية.

تابع الفلاح اليوم علي جوجل نيوز

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى